أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬العرفة‮« ‬تخطط لرفع مبيعاتها السنوية من الملابس إلي مليار دولار


أيمن عبد الحفيظ- نشوي حسين
 
كشف د. علاء عرفة، رئيس مجلس إدارة شركة العرفة للاستثمارات المالية، عن سعي شركته للوصول بحجم مبيعاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إلي مليار دولار سنويا، من خلال النمو الداخلي بالمجموعة وبالاستفادة من عمليات الاستحواذ التي بدأتها قبل اندلاع الأزمة العالمية وواصلتها بقوة منذ وقوعها، مستعينة في ذلك بحجم السيولة التي في حوزتها وجدارتها الائتمانية لدي القطاع المصرفي.

 
 
 د. علاء عرفة
وأكد عرفة في حوار مع »المال« ما سبق أن أعلنه عن توقف عمليات الاستحواذ الكبري التي تجريها الشركة بعد شراء %35 من مجموعة فورال الإيطالية، إلا أن الشركة تدرس فرص شراء الشركات التي أعلنت عن إفلاسها من خلال المصفين القضائيين، خاصة أن غالبيتها تكون فرصا جيدة.
 
توقع رئيس شركة العرفة أن ينمو قطاع الملابس الكاجوال لدي شركته خلال العام المالي المقبل بنسبة %10 علي أقل تقدير، وأن تزداد ربحية شركته من قطاع التصنيع خاصة في انتاج البدل المباعة من خلال قطاع التجزئة  بدل  بنسبة %50،لتصل الي %75  كما ستواصل الشركة شراء ماركات جديدة في قطاع البدل الفاخرة.

 
واستبعد د. علاء عرفة أن يتم إدراج وطرح شركة بيرد جروب القابضة التي أسستها في بريطانيا مؤخرا ببورصة لندن في المستقبل القريب، مشيرا إلي أن الغرض الذي حققته الشركة في الوقت الحالي هو خفض النفقات، بينما يعد أي حديث عن طرحها وتوسعة هيكل ملكيتها في الوقت الحالي سابقاً لأوانه.  

 
أوضح د. علاء عرفة، رئيس مجلس إدارة شركة العرفة للاستثمارات  والاستثمارات المالية نموذج عمل الشركة والذي يقوم علي ثلاثة قطاعات تشغيلية رئيسية في صناعة الملابس تعمل كخطوط انتاج متكاملة المراحل حتي بيع المنتج النهائي للمستهلك لتغطي احتياجات السوق من هذه الصناعة حتي تتعاظم استفادة الشركة لأقصي درجة ممكنة من قطاع الملابس.

 
تنقسم عمليات العرفة إلي قطاع البدل الفاخرة وبدل الاعمال والملابس الكاجوال، حيث تجلب الشركة أقمشة الملابس الكاجوال من الصين وسوف يتم تصنيعها في بني سويف حاليا ويتم بيعها في السوق الأمريكية، بينما تقدم مصانع جولدن تكس أقمشة بدل الأعمال ويتم تصنيعها في مصنع الشركة السويسرية ويتم تسويقها عبر شركات BMB وSRG ببريطانيا وأوروبا، أما البدل الفاخرة فسوف يتم تصنيع القماش الخاص بها في الشركة الإيطالية بالتحالف مع جولدن تكس ويتم تصنيعها في مصنع ETC وبيعها عبر منافذ شركة فورال الإيطالية وبالزيلاري وكونكريت.

 
وأوضح رئيس مجلس إدارة العرفة أن استراتيجية الشركة لتطوير لقطاعات عملها علي جميع المستويات بدءا من النهوض بالحصة السوقية وزيادة حصتها من تصنيع هذه المنتجات، مشيرا الي خطة تطوير قطاع الملابس الفاخرة والتي ستعتمد علي التوسع في شراء الماركات العالمية وإضافتها لقائمة الماركات الفاخرة للشركة التي تضم الآن 5 ماركات هي: شيروتي وكونكريت وبالزيلاري والكسندرا و سافيلرو وهو ما من شأنه أن يضمن معدلات ربحية عالية علي المدي الطويل، ومن المخطط أن يكون هذا القطاع الأكثر ربحية في الشركة ونقل جميع مراحل تصنيعه إلي مصر للاستفادة بانخفاض تكلفة العمالة.

 
وأضاف أن خطة تطوير قطاع »بدل الاعمال« ستعتمد علي رفع معدلات تصنيع الشركة من المبيعات لتصل الي %75 بدلا من %50 حاليا، وهو ما سيؤدي الي زيادة معدلات الربحية من التصنيع والملابس، موضحا أن الظروف الحالية للسوق تشكل حائط صد أمام التوسع في حجم الانتاج خاصة في ظل التوقعات السائدة حول انخفاض معدلات المبيعات تواكبا مع تراجع القوة الشرائية للمستهلكين كأحد انعكاسات الأزمة الاقتصادية الاخيرة ومن ثم، فإن زيادة حصة العرفة في مدخلات الانتاج من اجمالي مبيعاتها ستنعكس بالايجاب علي خفض التكلفة وزيادة الربحية.

 
وتوقع عرفة أن يحقق قطاع »ملابس الكاجوال« بالسوق الامريكية نموا قدره %10 علي الاقل بنهاية السنة المالية 2010 وذلك لعدة عوامل، في مقدمتها اعتماد الشركة علي نظام »الربط الالكتروني«، والذي أدي الي تحول نموذج عمل الشركة من مجرد مصنع للملابس والمنسوجات الي مصنع وموزع وتاجر جملة بما سيضمن السيطرة علي قنوات توزيع منتجات الشركة من خلال الاستغناء عن الوسطاء ومن ثم خفض النفقات وزيادة معدلات الربحية، خاصة في ظل ما يوفره نظام الربط الالكتروني من توافر جميع الوان ومقاسات الملابس في جميع الفروع في ذات التوقيت، مما يضمن تحقيق استرتيجية الترابط والتكامل.

 
وأضاف أن نظام الربط الالكتروني هو ترجمة للدروس المستفادة من الأزمة المالية العالمية والتي تلخصت في ضرورة خفض النفقات بالاستغناء عن خدمات الوسطاء، مشيرا الي عاملين ساعدا في سرعة ونجاح التحول الي النظام الالكتروني، هما: »الكوادر البشرية المتميزة« و»السيولة« المتوافرة لدي الشركة.

 
واوضح دكتور علاء عرفة أن العامل الآخر الذي سيؤدي الي نمو قطاع ملابس الكاجوال بنسبة %10 هو بدء عمل مصنع »بني سويف«، الذي سيمثل قناة انتاجية للسوق الامريكية  بتمام عملية الانتقال بنهاية العام الحالي .

 
وأرجع رئيس مجلس إدارة شركة »العرفة« خطوة الانتقال الي مصنع بني سويف الي زيادة الانتاج وخفض التكاليف من خلال عدم تحمل تكلفة نقل العامل وعدم اهدار مجهوداته.

 
وتبلغ تكلفة نقل العامل 150 جنيها شهريا، ينتظر أن تصل إلي 500 جنيه مع رفع الدعم عن الطاقة، بينما يبلغ عدد العاملين بمصانع الشركة بمدينة العاشر من رمضان نحو 8 آلاف عامل، لذا فإن الشركة رأت أن اتباع سياسة التقرب من الاعمار عن طريق انشاء مدن خاصة للعاملين بالشركة بجانب المصانع ستنعكس ايجابا في خفض النفقات مع تحقيق الاستفادة القصوي من مجهودات العاملين بالشركة.

 
وحول جدوي استراتيجية التوسع الرأسي لشركة العرفة وسط تداعيات الأزمة المالية العالمية لتخالف بذلك خطط الشركات الاخري والتي اصابها الجمود، أكد علاء عرفة جدوي استراتيجية التوسع الرأسي خلال تداعيات الأزمة، وذلك لعدة أسباب، علي رأسها تعاظم استفادة الشركة من الاوضاع الاقتصادية بالبلدان المختلفة، خاصة أوروبا التي وقعت بها مشكلات مالية كبيرة أدت لإفلاس العديد من الشركات وخروج كثير منها من السوق، بينما أتاحت السيولة المتوافرة بالشركة الفرصة أمام العرفة لزيادة حصتها السوقية علي حساب الخارجين من السوق، حيث استفادت الشركة من قوة الجهاز المصرفي المصري وعززت من مكانتها بالاسواق الخارجية منتهزة فرص الانكماش الاقتصادي بهذه البلاد.

 
ودلل عرفة علي صحة وجهة النظر السابقة باقتحام الشركة السوقين الاسبانية والبرتغالية عن طريق تأسيس شركة بالسوق الاخيرة لتكون بمثابة بوابة العرفة علي سوق شبه الجزيرة الإسبانية، موضحا أن العرفة استغلت بذلك انخفاض تكلفة العمل بالسوق البرتغالية ونجحت في إضافة 4  عملاء كبار للشركة نظير دخولها السوق الاسبانية هم »زارا وماسيمودوتي وكاراميللو وكورتيفيل «.

 
وأكد عرفة: أن جدوي استراتيجية شركته في التعامل مع الأزمة ستظهر نتائجها الايجابية علي نتائج الأعمال بنهاية عام 2011، خاصة أن الفترة الراهنة هي عام البقاء.

 
وقال د. علاء عرفة، إن شركته تتطلع لزيادة مبيعاتها الي مليار دولار سنويا بنهاية العام المالي 2013، ومن المعروف ان العام المالي لشركة العرفة يبدأ مطلع شهر فبراير وينتهي في 31 يناير.

 
وحول استراتيجية شركة العرفة خلال الفترة المقبلة، أشار رئيس مجلس الإدارة الي أن الشركة ستعكف علي دراسة الفرص الاستثمارية التي خلفتها الأزمة، مؤكدا توافر سيولة لدي العرفة يزيد علي 60 مليون دولار فضلا عن حصيلة بيع أسهم الخزينة البالغة 9 ملايين دولار بما يمكنها من دراسة شراء الشركات التي أشهرت إفلاسها والمعروضة للبيع من قبل المصفين القضائيين.

 
أكد عرفة أن الشركات التي استطاعت الصمود في وجه الأزمة واقتناص الفرص الجيدة بما في حوزتها من سيولة ستحقق معدلات نمو كبيرة علي المدي الطويل خاصة أنه رغم تقلص حجم السوق فإن خروج عدد كبير من المنافسين بعد الأزمة سيمكن الشركات الباقية من تحقيق مبيعات وربحية جيدة.

 
وكشف عرفة عن تفاصيل اعادة هيكلة الشركات التي قامت بالاستحواذ عليها بالاسواق الخارجية خلال الفترة الماضية، التي تلخصت في »خفض التكلفة« عن طريق تسريح العمالة ودمج الوظائف وتوحيد المخازن والشبكات وغيرها.

 
وأضاف عرفة أن أحد الاسباب الرئيسية وراء تأسيس شركة قابضة بالسوق البريطانية تحت اسم »شركة BAIRD « هو خفض النفقات والتكاليف عن طريق ضم الشركات الموجودة بالسوق البريطانية تحت مظلة واحده، ومن ثم تقليص عدد الوظائف مما ينتج عنه خفض المصروفات، مؤكدا أن دراسة العرفة قيد شركة »بيرد القابضة« ببورصة لندن تعد خطوة سابقة لأوانها.

 
كانت »العرفة« قد أسست شركة قابضة في بريطانيا برأسمال 41.5 مليون جنيه استرليني وضمت الشركات التابعة لها في السوق الإنجليزية وهي BMB والتي تمتلك حق امتياز عدد من العلامات التجارية وSRG العاملة في نشاط التجزئة ولديها 76 فرعا في بريطانيا، وشركة MELKA التي تعمل في تجارة الجملة من خلال 7 فروع بانجلترا، أما الشركة الرابعة ِApparel أحد أهم الموردين الرئيسيين للمتاجر الكبري في بريطانيا.

 
وحول أسباب عدم اقتحام شركة العرفة الاسواق العربية رغم ارتفاع القوة الشرائية فيها، فضلا عن عدم التواجد بالسوق المصرية سوي عن طريق منفذ التجزئة كونكريت، أشار عرفة الي أن ارتفاع القوة الشرائية لعملاء الدول العربية يؤدي لبحثهم عن المنتجات المقبلة من أوروبا وليست المصرية، كما أن انتشار زي الجلباب بهذه المناطق سيحد من الطاقة الاستيعابية لهذه الاسواق، ومن ثم فإن التوجه للسوق العربية سيكون عبر بوابة أوروبا، مشيرا في الوقت ذاته الي امكانية افتتاح فرع لملابس الاطفال هناك.

 
واضاف أن استهداف شركة العرفة للطبقة الراقية مع انخفاض الطاقة الاستيعابية للسوق المصرية يجعل تواجد منفذ تجزئة واحد كافيا جدا ليتناسب مع حجم مبيعات السوق المحلية.

 
وجدير بالذكر أن السوق الانجليزية تعد أكبر اسواق شركة العرفة حيث تستحوذ علي %22 من سوق البدل الرجالي بها حاليا.

 
واستبعد رئيس مجلس إدارة شركة العرفة للاستثمارات المالية القدرة علي توقع ارباح العام المالي الحالي للشركة وذلك نتيجة تأثر الشركة بتحركات سعر الصرف، مؤكدا استمرار نتائج أعمال الشركة في خانة الربحية.

 
وحول مدي اتجاه الشركة لزيادة رأسمالها الحالي البالغ 47.5 مليون دولار واجمالي الملكيية 184 مليون دولار تواكبا مع سياسة الاستحواذات التي اتبعتها العرفة مؤخرا، استبعد علاء عرفة هذه الخطوة خاصة في ظل ارتفاع أحجام السيولة لدي الشركة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة