أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

شركات التأمين تسعي لتعويض انخفاض البيع بخطف كوادر الإنتاج


ماهر أبو الفضل
 
قال مسئول تأميني بارز إنه من المقرر أن تعلن بعض شركات التأمين إحداها تابعة لشركة إنجليزية وأخري تابعة لبنك لبناني عن عدد من الوظائف الجديدة، لافتاً إلي أن تلك الوظائف ستتركز بشكل كبير علي الجهاز التسويقي.
 
 
 ابراهيم عبد الشهيد
وأشار المصدر إلي أن الإعلان عن تلك الوظائف يأتي نتيجة تأثر عمليات بيع الوثائق بالأزمة المالية العالمية، والتي انخفضت بنسب تترواح بين 30 و%40، لافتاً في ذات الوقت إلي أن الشركات العاملة في السوق منذ عشر سنوات أو التي دخلت السوق مؤخراً لا تسعي إلي تدريب الكوادر الانتاجية أو الفنية بشكل عام، نتيجة عدم قدرتها علي تحمل تكلفة عمليات التدريب، خاصة مع عمليات خطف الكوادر من الشركات المنافسة.
 
وأوضح المصدر الذي رفض ذكر اسمه أن ارتفاع عدد شركات التأمين العاملة في السوق المصرية إلي أكثر من 28 شركة، بالإضافة إلي طلب عدد من المؤسسات المالية والمستثمرين ضخ استثمارات جديدة بالسوق، عبر انشاء شركات جديدة رغم أهميته في تحريك المياه الراكدة بالسوق، التي ظلت لفترات طويلة حكراً علي عدداً من الشركات العامة وبعض الشركات الوطنية التي لا تتعد أصابع الأيدي، إلا أن دخول تلك الشركات خلَّف وراءه حرباً لخطف الكوادر البشرية.
 
وأشار إلي أنه خلال الفترة الماضية انتقل الدكتور سعيد الزيبق، من شركة مصر للتأمين، والذي كان يشغل منصب مدير عام بحوث وتخطيط الحياة إلي الشركة المصرية للتأمين التكافلي ليشغل منصب مدير عام الشئون الفنية، وانتقال أيمن الألفي، رئيس العمليات السابق بشركة أليانز مصر إلي شركة الدلتا للتأمين ليشغل منصب الرئيس التنفيذي لتأمينات الحياة والطبي، وقد سبقه للشركة علاء كامل تاركاً أليانز للتأمين ليشغل منصب العضو المنتدب بالدلتا، مشيراً إلي أن حرب اقتناص الكوادر لم تقتصر علي السوق المحلية بين الشركات بعضها البعض وإنما خرجت للسوق الإقليمية، حيث نجحت بعض شركات التأمين السعودية في اقتناص كل من فتحي أبو ميرة أحد مسئولي قطاع التأمينات العامة بشركة الشرق للتأمين فور دمجها بشركة مصر للتأمين، واقتنصت كذلك الشركات السعودية إبراهيم عبدالصمد، الذي كان يشغل منصب رئيس قطاع التأمينات العامة بالدلتا للتأمين.

 
وأضاف أن كل تلك التغيرات علي خريطة الكوادر أدت إلي عدم وجود رغبة لدي شركات التأمين لتدريب كوادر جديدة، وانما الإعلان عن الفرص الشاغرة والمزايا التي سيتم منحها شريطة أن يتمتع طالب الوظيفة ببعض المهارات سواء الفنية أو الانتاجية، لافتاً إلي أنه علي الرغم من المزايا التي ستوفرها شركات التأمين الجديدة للكوادر البشرية، فإنها في النهاية ستكون أقل تكلفة من عمليات التدريب، خاصة أنه يمكن إغراء تلك الكوادر من شركات منافسة دون أن تتحمل أي تكاليف أو أعباء إدارية جديدة.

 
من جهته أكد إبراهيم عبدالشهيد، الرئيس التنفيذي لشركة المشرق العربي الإماراتية للتأمين التكافلي، أن شركته تسعي خلال الفترة المقبلة إلي توفير عدد من الكوادر الفنية المتميزة القادرة علي عمليات الاكتتاب السليم.

 
وأشار إلي أن أي شركة تأمين سواء جديدة أو تعمل في السوق منذ فترة تسعي إلي تحقيق أهداف معينة علي رأسها تحقيق هامش من الأرباح، وأن ذلك لن يتأتي إلا إذا كان هناك عنصر بشري قادر علي ترويج المنتجات أو حتي صياغة وإعداد المنتجات الجديدة، لافتاً إلي أن شركته تسعي إلي تحقيق 75 مليون جنيه عمليات مباشرة من السوق خلال العام الأول من مزاولة النشاط، مؤكداً أن تلك الأهداف لن تكون علي حساب الخدمة المقدمة للعميل والمنافسة علي الأسعار.

 
وحصلت شركة المشرق العربي للتأمين التكافلي علي التراخيص النهائية لمزاولة نشاط التأمين المباشر بفرع الممتلكات ويصل رأسمالها المدفوع إلي 100 مليون جنيه موزعة بنسبة %60 لصالح مجموعة الفطيم الإمارايتة و%40 موزعة علي بنكي الوطني للتنمية الذي سيتغير اسمه إلي أبوظبي الإسلامي والاتحاد الوطني بواقع %20 لكل منهما.

 
من جهته انتقد مسئول تأميني بارز بشركة آيس للتأمين عمليات خطف الكوادر سواء في قطاع الانتاج أو الشئون الإدارية بصورة غير مباشرة من خلال إعلان شركات التأمين التي دخلت السوق مؤخراً عن عدد من الفرص المتاحة وباغراءات كبيرة، لافتاً إلي أن شركته منذ أن بدأت العمل داخل السوق استوعبت ذلك القصور وأنشأت مركزاً للتدريب المهني خاصاً بها في المعادي بهدف تدريب الكوادر علي عمليات التسويق المستمرة ومنحها المزايا التي تدعم استمرار تواجدها داخل السوق.

 
وأشار إلي أن الشركات أمامها فرص كبيرة للنمو خاصة في تأمينات الحياة، لافتاً إلي أن عدد الذين استصدروا وثائق للتأمين علي الحياة لا تتعدي نسبتهم 3 في الألف منوها إلي أن السلبيات التي تواجهها الشركات هي نقص الكوادر الفنية المؤهلة سواء في مجال الاكتتاب أو الاصدار أو التسويق أو الخبرة الاكتوارية، وهو ما أدي إلي الاتجاه لخطف الكوادر بين الشركات بعضها البعض، مشيراً إلي أن شركته تكثف من برامجها التدريبية لكوادرها سواء القدامي أو الجدد، مشيراً إلي أنه يتم تقسيم كوادر الشركة إلي 3 شرائح في شكل هرمي تتصدرها فئة المديرين والكوادر الوسيطة والقاعدة هي فئة المديرين المساعدين مطالباً هيئة الرقابة بعدم منح تراخيص مزاولة نشاط إلي شركات جديدة في حال عدم توافر الكوادر الأساسية بالشركة حتي لا تلجأ لعمليات الخطف، خاصة أن تكلفة تدريب الكادر تصل إلي 80 ألف جنيه، وأشار إلي أن مجلس إدارة اتحاد الشركات بدأ يتنبه إلي تلك الأساليب وتم عرض ذلك الملف علي أجندة مجلس الإدارة في أحد اجتماعاتها، وذلك بالتنسيق مع هيئة الرقابة، كاشفاً النقاب عن تعرض شركة ايس للتأمين لهجوم من 5 شركات لخطف كوادرها.

 
من جهة أخري توقع عبدالدايم محمد، الخبير التأميني حرباً شرسة بين شركات التأمين بعضها البعض خلال الفترة المقبلة في إطار خطف الكوادر، خاصة بعد دخول عدد من اللاعبين الجدد مثل سوليدرتي الكويتية ونايل فاملي وجنرال فاملي، بالإضافة إلي شركة المشرق العربي للتأمين التكافلي، لافتاً إلي أنه رغم أهمية دخول لاعبين جدد داخل السوق، فإن إثارة السلبية تكمن في افتقار القطاع إلي الكوادر البشرية وسعي الشركات إلي عمليات خطف الكوادر سواء من خلال المزايا المادية، وطالب عبدالدايم بضرورة الإسراع من الانتهاء من ميثاق الشرف الذي يعكف الاتحاد المصري لشركات التأمين علي وضعه بهدف ضبط السوق سواء في عمليات المنافسة السعرية بين الشركات أو في عمليات خطف الكوادر المستمرة والتي تؤثر سلباً علي الشركات التي تواجه هجرة جماعية لكوادرها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة