أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء الگهرباء: المحطات البخارية والفحم «أفضل وأگفأ»


 


الوزارة مطالبة بضخ 4000 ميجاوات سنويًا .. والخطط الإسعافية لا تتعدى الـ 3000

 

عمر سالم

 

أكد عدد من خبراء الكهرباء ضرورة قيام تنويع مصادر توليد الطاقة وعدم الاعتماد على توليد الكهرباء من الغاز من خلال إنشاء الوحدات والمحطات الغازية وذات الدورة المركبة فقط، وأن يتم العمل على تنويع التوليد من خلال المحطات البخارية ذات الكفاءة العالية وإلغاء قرار تعميم استخدام الغاز فى توليد الكهرباء، والبدء فى الاعتماد على الفحم بشكل أكبر .

 

وطالبوا بضرورة عدم اعتماد الوزارة على الخطط الاسعافية وأن تكون هناك خطط طويلة المدى وطرح الوزارة للعديد من المشروعات خلال الفترة المقبلة، حتى تتمكن من الوفاء بمزيد من الاحتياجات خاصة أن الوزارة مطالبة بضخ كميات تصل لنحو 4000 ميجاوات سنوياً وهناك توقعات بزياداتها وان الخطط الاسعافية لا تتعدى الـ 3000 ميجاوات .

 

ويتعين على وزارة الكهرباء ادخال جميع الوحدات المتوقفة عن العمل للخدمة مرة أخرى، ومشاركة الشركات الوطنية فى أعمال الصيانة بدلاً من الاعتماد على الشركات الأجنبية .

 

كما طالبوا الوزارة بتبنى العديد من المطالب للنهوض بمستوى الطاقة التقليدية فى مصر لاسيما بعد تدنى مستوى إنتاج الكهرباء فى مصر واللجوء إلى قطع التيار الكهربائى، بالاضافة للعمل على توفير كميات الوقود المستخدمة فى محطات الكهرباء، لافتين إلى ضرورة تعميم استخدام محطات الدورة المركبة ذات الكفاءة العالية وتستخدم كميات وقوداً أقل، وقيام المواطنين بترشيد استهلاكهم للطاقة .

 

وأكد الدكتور حافظ سلماوى، رئيس جهاز مرفق تنظيم الكهرباء وحماية المستهلك، ضرورة قيام وزارة الكهرباء بتنويع مصادر توليد الكهرباء وعدم الاعتماد على توليدها من خلال الغاز، وان يتم تنفيذ عدة نقاط للارتقاء بمحطات توليد الطاقة التقليدية، أهمها ضرورة تعميم إنشاء المحطات ذات الدورة المركبة وأن المحطات ذات الدورة المركبة تتكون من وحدة غازية ووحدة بخارية، بحيث ينتج عن الوحدة الغازية نواتج الاحتراق Exhaust ، ويتم استخدام النواتج فى إنتاج بخار وتوليد طاقة من الوحدة البخارية .

 

وأوضح ان الدورة المركبة تتميز بالكفاءة العالية، حيث إن كفاءتها تتعدى 52 % فيما لا تتعدى كفاءة الدورة العادية نحو 30 % ويحدث بها العديد من الاعطال باستمرار وتستخدم وقوداً كثيراً من الغاز أو المازوت على العكس من المركبة، وان يتم توفير كميات الغاز التى سيتم استخدامها فى المحطات للأجيال القادمة والصناعات المختلفة، مطالباً بضرورة قيام المواطنين بترشيد استهلاكهم من الكهرباء .

 

وطالب بضرورة ان تعتمد وزارة الكهرباء على صيانة المحطات من خلال الشركات الوطنية خاصة أن بعض الشركات الاجنبية تغالى فى تكلفة الصيانة، بالاضافة إلى تأخيرها لبرامج الصيانة، وان تتم تعبئة للشركات المصرية للدخول والمنافسة على المشروعات والمناقصات وتنفيذها لمشروعات خارجية وضرورة تشجيع التصنيع المحلى ووضع برامج زمنية لتنفيذ المحطات وتشجيع القطاع الخاص على إقامة مشروعات مما يفتح الباب أمام انشاء سوق حرة للطاقة فى مصر .

 

وقال المهندس جاد المولى محمد، رئيس قطاع بشركة شرق الدلتا لإنتاج الكهرباء، إنه يتعين على وزارة الكهرباء القيام بالاعتماد بصورة أكبر على المحطات البخارية، والتى تعد أفضل وأجود من المحطات الغازية، خاصة أنه يتم استخدام نواتج الحريق فى توليد الطاقة، وفى حال توليد الطاقة من الغاز يفضل ان يتم استخدام المحطات ذات الدورة المركبة مرتفعة الكفاءة الانتاجية عن الدورة الغازية .

 

وطالب بضرورة توفير احتياطى الغاز للصناعات الاخرى والاجيال القادمة، خاصة أن الاحتياطى من الغاز ليس كبيراً وان الوقود التقليدى ناضب بمرور الوقت، وان تقوم وزارة الكهرباء بإعداد جداول زمنية لصيانة المحطات طوال العام وان تشترك الشركات الوطنية وتدريب العاملين بالوزارة على الصيانة حتى لا نقع تحت رحمة الشركات الاجنبية فى صيانة المحطات، وان يتم التوسع فى الطاقة الجديدة والمتجددة، بالاضافة إلى المحطات النووية .

 

وأكد المهندس أسامة بطاح، الرئيس السابق لشركة السد العالى للمشروعات الكهربائية، ضرورة رفع الدعم عن أسعار الكهرباء وفتح الباب للقطاع الخاص وتشجيع المنافسة أمام انشاء مزيد من المحطات، على أن يتم طرح المناقصات بمزيد من الشفافية، مما يشجع على المنافسة على المشروعات، بالاضافة لضرورة إنشاء محطات توليد كهرباء ذات الدورة المركبة والتى ترفع من القدرة والكفاءة للمحطات، بالاضافة لتوفيرها مزيداً من الوقود المستخدم فى توليد الكهرباء، مطالباً بضرورة ترشيد الاستهلاك .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة