أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الأغنية‮ »‬السنجل‮« ‬طريق للهروب من احتگار الشرگات


كتبت - رحاب صبحي - ولاء البري:
 
»الأغنية السنجل هي الحل« شعار رفعه بعض المطربين مؤخرا لاسباب متعددة، فالبعض لجأ إليها رغبة في التركيز في أغنية واحدة من أجل تجويدها، بينما رأي البعض الآخر فيها مهربا من الشروط الاحتكارية لشركات الإنتاج، إلاان الامر لا يخلو من معوقات ومشكلات.

 
 
 محمد الحلو
وقد أكد المطرب محمد الحلو، ان الأغنية »السنجل« أصبحت هي الحل المتاح لتجنب تكلفة الشريط الكامل، والذي قد لا ينجح لأسباب عدة أهمها التعرض لسرقة الألبوم علي المواقع الالكترونية، أما السبب الآخر فهو رغبة المطربين في الافلات من الخضوع لشروط شركات الإنتاج أو الاستسلام للاحتكار، ولكي يحافظ علي استمرارية تقديم ما يريده لا ما يفرض عليه، لذلك يتم اللجوء لانتاج الاغنية المنفردة وغناء تترات المسلسلات.

 
أضاف »الحلو« أن تلك النوعية من الأغاني هي المنفذ الوحيد لتقديم محتوي جيد لأن المطرب يقوم بانتاجها علي حسابه الخاص وتوزيعها علي القنوات الفضائية والاذاعات الغنائية المختلفة، متكفلاً بجميع مصروفات الانتاج في الوقت الذي لا يمكنه تحمل تكلفة ألبوم كامل ذي كلمات وألحان مميزة، الأمر الذي يجعله المطرب بأغنية واحدة كل عام.

 
من جانبها قالت المطربة الشابة دينا يوسف، »لا أنصح أي مطرب أو مطربة أن يحاول الصعود بمفرده إلا لو كان قادراً علي تحمل التكاليف الباهظة للدعاية لنفسه مادياً« مشيرة إلي تجربتها الشخصية في هذا المجال عندما قامت بتقديم أغنيتين سنجل علي مدار عامين: الأولي ذات طابع رومانسي وهي »وقدرت خلاص« والثانية عن الوحدة الوطنية »مالكم ومالنا«، إلا انها تري ان هذه الخطوات لم تمكنها من تحقيق شهرة كبيرة كمطربة لرفضها مواكبة موجة »مطربات العري«، علي حد قولها، فقد أصبح الاعتماد حالياً علي شكل المطربة وقدرتها علي الاغراء دون النظر إلي صوت أو مضمون الأغنية، وأضافت »يوسف« بالرغم من انها استعانت بمجموعة عمل شهيرة في الوسط الفني مثل المخرج »أحمد يسري« والمؤلف »مصطفي مرسي« والملحن »وليد سعد« وتوزيع »عادل عايش« في أغنيتها »قدرت خلاص« فإنها عانت كثيراً في العرض، رغم المساعدات الكبيرة التي قدمها لها مخرج الأغنية »أحمد يسري« بعلاقات الشخصية في بعض القنوات. ورغم ذلك فإن الأغنية لم تعرض إلا مرات قليلة ولفترة محدودة ثم لم تر النور بعدها، لأنها من انتاجها مما أصابها باحباط شديد.

 
أوضحت »يوسف« أنها منذ دخولها المجال الفني وتأمل في إنتاج ألبوم كاسيت خاص بها ولكن لم تتمكن من تحمل تكلفته كما رفضت الخضوع لشركات الاحتكار خوفاً من توظيفها لموهبتها بشكل خاطئ، مشيرة إلي أن الأغبية السنجل قد تكون أفضل الحلول حالياً وأمل الموهوبين في أن يعرفهم الجمهور، ونجاح اغنية واحدة جيدة قد يجعل من المطرب نجما لتبقي مشكلة العرض هي العقبة الرئيسية.

 
وطالبت »دينا« المسئولين في الاعلام المصري بالاهتمام بالجيل الجديد صاحب الموهبة الحقيقية واتاحة الفرصة أمامهم في اظهار موهبتهم.

 
وصف الموسيقار حلمي بكر، الأغنية السنجل بأنها محاولة من المطرب لانقاذ ما يمكن انقاذه، من التدني الفني السائد، فالمطرب يركز علي تكلفة أغنية واحدة جيدة خير من ألبوم لا جديد فيه، وهو ما يعود بنا إلي زمن الفن الجميل، عندما كانوا ينتجون أغنية واحدة في العالم تسجل علي ألبوم كامل، أما الآن فقد أصبحت هناك أصوات كثيرة ولكن الكلمات والألحان متشابهة ورديئة.

 
وتمني »بكر« ان تؤدي ظاهرة الاغنية السنجل إلي عودة زمن الطرب العربي الأصيل وألا تكون مجرد وسيلة للانتشار يستغلها بعض المطربين الضعفاء الذين يتصيدون النجاح من خلال أغنية واحدة يصعدون بها، وهو ما يطلقون عليه »الفرقعة«. ولا يعد ذلك نجاحاً حقيقياً.

 
وقال المنتج ايهاب الخولي، صاحب شركة ميوزيكانا أن من يقدم الأغنية السنجل هم - في الغالب - بعض المطربين الذين لم يعثروا علي شركات انتاج تنتج لهم فيضطرون لإنتاج أغنية تعرف الجمهور بهم اما المطربون ذوو المكانة علي الساحة الفنية فلا يلجأون لذلك لأنهم ينتجون ألبوماً واحداً كل عام.
 
وأضاف »الخولي« ان الصعوبة الحقيقية التي يواجهها المطرب عندما ينتج لنفسه هي عرض الأغنية علي القنوات الفضائية، الأمر الذي يضطره لبذل مجهود كبير ودفع مبالغ باهظة للقنوات، كاشفاً عن أن بعض مخرجي الهواء بهذه القنوات يتقاضون مبالغ كبيرة لعرض الكليب بشكل مستمر قد يصل إلي أكثر من عشرين مرة في اليوم، أما الذين ينتجون أعمالهم من خلال شركات إنتاج فإن تلك الأخيرة هي التي تتولي مسئولية توزيع الأغنية من أجل عرضها علي الفضائيات.
 
ورأي الموزع شريف الوسيمي، أن جميع المطربين في بداية مشوارهم الفني قد يلجأون إلي الأغنية السنجل بعكس المطربين الكبار مثل عمرو دياب، أصالة، محمد منير، انغام.. الخ، مرجعاً ذلك إلي محدودية تكلفة الأغنية المنفردة، كما ان المطرب بامكانه - إذا ما نجحت تلك الأغنبية - أن يضمها بعد ذلك إلي ألبوم.
 
وأوضحت المطربة أنوشكا، التي تستعد لتقديم أغنية سنجل خلال الفترة المقبلة، ان تلك النوعية من الأغاني تفيد المطرب فنياً في الوقت الحالي لأنه يستطيع أن يركز في التجويد فيها، كما أنه من الممكن أن يقوم بتصويرها فيديو كليب مما يتيح له التواصل مع الجمهور عبر الفضائيات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة