أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تصاعد مطالبة المدرسين‮ ‬ببدل العدوي


شيرين راغب
 
طالب اتحاد معلمي الجيزة وزارة التربية والتعليم في بيان له، بصرف بدل عدوي من فيروس »H1N1 «، وطالبوا أيضاً بمقابل مادي للحصص الإضافية التي يعطونها نتيجة اتباع الوزارة لنظام الفترتين لتقليل عدد الطلاب في الفصول كخطة للوقاية من انتشار العدوي بفيروس أنفلونزا الخنازير مما أدي إلي زيادة نصاب الحصص المقررة للمعلم قانوناً، فبدلاً من الـ22 حصة المقررة للمعلم الأول اصبح يعطي حالياً 40 حصة في الأسبوع. ما جعل البيان يصف المعلم بأنه ضحية للسياسات الخاطئة للتعليم.

 
أوضح »عبد الناصر إسماعيل«، أمين اتحاد المعلمين بالجيزة، أنه في سبيل تحقيق تلك المطالب فإن المعلمين سوف يتخذون جميع الإجراءات القانونية، ففي حالة إصابة أي معلم بالفيروس نتيجة وجوده في الفصل دون تهوية أو وسائل للوقاية واختلاطه بالتلاميذ فمن حقه ان يتلقي العلاج علي نفقة الدولة بلا مقابل، وبعيداً عن التأمين الصحي الذي يشترط دفع %30 من قيمة العلاج، أما في حالة الوفاة فسوف يدفع المعلمون بالمطالبة باعتبارها إصابة عمل، ولفت إسماعيل إلي أن حالات الاصابة بالفيروس سوف تزداد في فصل الشتاء ولا يستطيع جموع المعلمين ان ينفقوا علي علاجهم من هذا الفيروس مع راتب لا يتعدي الـ800 جنيه.
 
وأضاف »إسماعيل« أن الحصول علي مقابل مادي للحصص الإضافية التي يعطيها المعلم كان نظاماً معمولاً به قبل تعديل قانون التعليم رقم 155 لسنة 2007 الذي ألغي هذا النظام، موضحاً أنه من المفترض أن المعلم الأول يعطي 22 حصة فقط، ولكن حالياً - وبعدما تم تقسيم المدرسة إلي نصفين صباحي ومسائي - أصبح المعلم يدرس المنهج مرتين ووصلت الحصص إلي 40 حصة في الأسبوع.
 
ولم يرحب أمين الاتحاد بفكرة غلق المدارس كوقاية من انتشار الفيروس، مؤكداً أن الوزارة ليس لديها بديل عن عقد الامتحانات بالشكل التقليدي لها، مشيراً إلي أن العديد من الطلاب في النجوع والقري لا يملكون تليفزيوناً في منازلهم فكيف يمكنهم ان يؤدوا امتحاناتهم عبر الانترنت؟!
 
وتعجب إسماعيل من استبعاد فئة المعلمين من الفئات التي سوف يتم تطعيمها ضد الفيروس، منبهاً إلي أن المعلمين هم آخر من تفكر فيهم الدولة بالرغم من أنهم حائط الصد للوقاية من الفيروس ويتحملون عبء التوعية الصحية ومتابعة نظافة المدارس وحالة الطلاب الصحية.
 
علي الجانب الآخر، أكد سيد مخلوف، نقيب المعلمين بالفيوم، أن أي معلم يأخذ حصصاً زيادة عن النصاب المقرر له في القانون يتقاضي مقابلها راتباً، ووصف مخلوف مطلب تقاضي المعلمين بدل عدوي نتيجة اختلاطهم بالتلاميذ وامكانية اصابتهم بالفيروس بأنه صعب التنفيذ، فعدد المعلمين مليون ومائتا ألف معلم، ولكي يصرف لهم بدل عدوي لابد من تخصيص ميزانية تعادل ميزانية الكادر، متسائلاً هل سوف يصاب كل المعلمين بالفيروس؟
 
أما خالد عبده، عضو مجلس النقابة العامة للمهن التعليمية، فقد أكد أن النقابة تبحث حالياً الطرق التي من خلالها يتم حماية المعلمين من العدوي بالفيروس، مؤكداً أن المعلمين يحصلون علي مقابل مادي من اعطائهم حصصاً أكثر وأن النقابة تقف إلي جانب المعلمين في جميع مطالبهم، كاشفاً عن أن النقابة سوف تتقدم بطلب لوزارة الصحة لتوفير اللقاح للمعلمين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة