أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

تخفيض جمارك‮ »‬الأوروبية‮« ‬يشعل المنافسة مع سيارات‮ »‬التجميع‮«‬


إيمان حشيش
 
يشهد شهر يناير المقبل اولي خطوات تطبيق اتفاقية المشاركة الأوروبية التي تساعد علي التخفيض التدريجي للرسوم الجمركية علي السيارات الأوروبية والتي سيتم بموجبها خفض التعريفة الجمركية علي السيارات الأوروبية بنسبة %10 من قيمة الجمارك علي السيارات في الوقت الذي تتجه فيه العديد من الشركات نحو رفع نسبة الزيادة السنوية للأسعار في عام 2010 أعلي من النسب المتوقعة لكل عام من أجل تفادي الخسائر الناتجة عن الأزمة الاقتصادية، مما دفع البعض للتساؤل حول تأثير هذه الزيادة علي الاتفاقية، وأيضاً تأثيرها علي حجم المبيعات وهل سيكون هناك تراجع ملحوظ في أسعار السيارات؟

 
في البداية أوضح عماد ويليم، مدير تنمية مبيعات بورش مصر، ان عام 2010 سيشهد زيادة سعرية ملحوظة غير متوقعة في اسعار سيارات بورش لم يتم تحديد نسبتها حتي الآن إلا أنها ستكون أعلي من الزيادة السنوية لكل عام والتي كانت لا تزيد نسبتها علي %2 مقابل التجديدات التي تضيفها الشركة علي سياراتها مشيراً إلي أن الزيادة السعرية لهذا العام ستكون بهدف تعويض الخسائر الناتجة عن الأزمة الاقتصادية التي تعرض لها القطاع بالاضافة إلي قلة الطلب علي السيارات.
 
وقال »ويليم« ان تطبيق اتفاقية المشاركة الأوروبية في هذا العام سيساعد علي احداث التوازن السعري لسيارة بورش حيث ان التخفيضات الجمركية الناتجة عن الاتفاقية ستساهم في الوصول بسعر السيارة، بعد الزيادة، إلي مستويات متقاربة من السعر الحالي.

 
ويري »ويليم« ان الاتفاقية ستؤدي إلي دخول السيارات الأوروبية إلي أسواق جديدة وتسمح بإزالة العديد من المعوقات الخاصة بارتفاع الجمارك في أسواق معينة، لا سيما أن الاتفاقية تعتبر من الخطط بعيدة المدي التي تهدف إلي توفير فرص جيدة للمستهلك من أجل تحفيزه علي الشراء وتحريك العملية البيعية داخل السوق خاصة ان الفترة الحالية اصبحت تشهد المزيد من التبادل التجاري العالمي حيث لم يعد هناك احتكار لسوق ما، فأصبحت السوق مفتوحة أمام الجميع والذي خلق الحاجة إلي تصدير المنتجات للأسواق الخارجية بأسعار مناسبة لتحريك حركة البيع.

 
أكد هاني سالم، مدير مبيعات »جاجوار مصر«، ان الزيادة السعرية للسيارة جاجوار هذا العام ستكون طفيفة بهدف المساعدة علي تثبيت سعر سيارات »جاجوار« مشيراً إلي أن ذلك سيكون ملحوظاً بشكل واضح في السيارات الجديدة مثل جاجوار اكس جاي التي تعتبر أحداث الموديلات مؤكداً ان اتفاقية المشاركة الأوروبية ستساعد علي امتصاص الزيادة السعرية السنوية لسيارات جاجوار.

 
ويري »سالم« ان التأثير الحقيقي لهذه الاتفاقية لن يظهر هذا العام إلا في حال تثبيت سعر العملة والطلب، إنما ستظهر بشكل واضح بعد ثلاثة أعوام من بداية تطبيقها.

 
وأضاف أن الاتفاقية ستساعد علي زيادة المنافسة في قطاع السيارات خاصة مع السيارات التي يتم تجميعها في مصر حيث سيدفع نحو تقليل أسعار هذه السيارات وتحسين جودتها أكثر من السابق لكي تستطيع منافسة السيارات التي تطبق عليها الاتفاقية.

 
قالت نهي المليجي، مدير تسويق فولكس فاجن مصر، ان سعر السيارة سيكون ثابتاً هذا العام إذا لم يحدث أي تغيرات اقتصادية طارئة علي السوق.

 
وأضافت ان الاتفاقية ستساعد علي التخفيض التدريجي في الرسوم الجمركية وبالتالي تراجع سعر السيارة بنسبة %4 وتزايد النسبة تدريجياً، مشيرة إلي أن الوكلاء سيحاولون عرض السيارات بأسعار مناسبة لكي يستطيعوا بيع السيارة لأكبر عدد من العملاء.

 
يري خالد حسني، مساعد المندوب الإعلامي لمجلس أميك ان اتفاقية المشاركة الأوروبية لن تحقق تأثيراً ملحوظاً علي أسعار السيارات هذا العام حيث ستكون نسبة الانخفاض السعرية للسيارات طفيفة ولن تتعدي نسبة %2.5 وهذا يعتبر مبلغاً قليلاً جداً في ظل ارتفاع سعر اليورو إلا أن التأثير سيكون في المستقبل واضحاً علي السيارات المستعملة وذلك لأنه سيقلل الفجوة بين السيارات المستعملة والجديدة.

 
وأضاف أن الاتفاقية لن تؤثر علي قرارات الشراء للمستهلك خاصة أن العديد منهم لا يتخذون قرار شراء السيارات بناء علي التخفيضات وإنما بسبب الاحتياج إلي ماركة معينة من السيارات.

 
وقال »حسني« إن الوكلاء يحددون أسعار السيارات بناء علي دراسة احتياجات السوق والمستهلك، وبالتالي لن يقوم الوكلاء بزيادة أسعار السيارات.

 
أوضح رأفت مسروجة، ان اتفاقية المشاركة ستساعد علي الوصول بأسعار الجمارك في عام 2019، إلي صفر في المائة إلا أن تأثيرها سيكون طفيفاً في البداية خاصة علي السيارات منخفضة السعر، بينما الفاخرة مرتفعة الثمن سيحدث فرق كبير في أسعارها خاصة أن هذا العام من المتوقع أن يشهد ارتفاع أسعار السيارات أكبر من كل عام.
 
ويري »مسروجة« أن الدول الأخري سوف تسعي إلي ايجاد اتفاقيات تجارية بشروط قريبة من شروط الاتفاقية الأوروبية لكي تستطيع مواكبة السوق، ومنافسة السيارات المصنعة داخل أوروبا، مشيراً إلي أن الوكلاء سيحاولون وضع أسعار مناسبة لتحقيق أكبر عدد ممكن من المبيعات إلا في حالة حدوث تغيرات طارئة قد تدفعهم لرفع الأسعار علي اعتبار أن السعر هو العنصر الأساسي للتسويق الجيد للوكلاء.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة