أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

‮»‬السبع أوتوموتيف‮« ‬يوزع حصة من‮ »‬كيا‮«.. ‬ويدرس وكالة سيارة صينية


أحمد نبيل
 
كشف علاء السبع، رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف، رئيس لجنة حماية المستهلك بشعبة السيارات، أنه تم الاتفاق مع شركة »EIT « وكلاء سيارات كيا الكورية للحصول علي حصة توزيع في السوق المحلية خلال الفترة المقبلة.

 
 
 علاء سبع
وأشار إلي أن الشركة تدرس عدة اختيارات حول بعض الطرازات الصينية للحصول علي وكالتها، وأعلن في حواره لـ»المال« عن افتتاح صالات عرض جديدة في مختلف المحافظات عام 2010.
 
أضاف السبع أن المشروعات الجديدة تم تأجيلها بسبب الأزمة المالية العالمية وتأثيرها علي جميع الأسواق، وأرجع السبع زيادة الركود في سوق السيارات ابتداءً من شهر رمضان وحتي الآن إلي عدة عوامل منها دخول فترة المدارس والجامعات وإحجام بعض المستهلكين عن الشراء في الوقت الحالي وانتظارهم للتخفيضات الجمركية علي السيارات الأوروبية المنشأ العام المقبل، بالإضافة إلي التأثيرات السلبية للأزمة المالية العالمية علي جميع القطاعات.

 
وتوقع السبع أن تصل المبيعات في نهاية العام الحالي إلي 180 ألف سيارة مقارنة بـ250 ألف سيارة في عام 2008.

 
وأكد أن التقارير التي يصدرها مجلس »أميك« غير دقيقة، حيث يعتمد علي بيانات صادرة من شركات السيارات والموزعين ولكنها ليست سيارات مرخصة بالفعل، بجانب أنه لا يرصد السيارات المستوردة عن طريق بعض التجار »الاستيراد الرمادي«.

 
وأضاف أنه يجب الاعتماد علي التقارير الصادرة من الموزعين والموجهة إلي الشركة عن السيارات التي تم ترخيصها والتعاون مع إدارة المرور ومصلحة الجمارك لضمان دقة التقارير.

 
وحول اتفاقية الشراكة الأوروبية.. وتخفيض الجمارك أوضح السبع أن الجمارك ستنخفض العام المقبل من %40 إلي %36.

 
وقال السبع إنه في حال ارتافاع سعر اليورو فسيؤدي ذلك إلي ارتفاع أسعار السيارات ولن يستفيد المستهلك من التخفيضات الجمركية.

 
وأضاف أن المستهلك لن يشعر بهذا التخفيض إلا بعد أربع سنوات تقريباً.

 
وأشار إلي رفع الشركات العالمية للأسعار بنسبة تتراوح بين 1 و%3 إضافة إلي رفع بعض الوكلاء لأسعار سياراتهم لتعويض الخسائر التي تعرضوا لها من الأزمة.

 
أما عن ارتفاع أسعار بعض الطرازات فأكد السبع أن السيارات »الانفنتي« قد ارتفعت بنسبة %8 بالإضافة إلي ارتفاع عملة الين، وإضاف أن العام المقبل ستلتزم الشركات بالتخفيضات لأنها تسعي للاستفادة من الاتفاقية وبيع أكبر عدد من السيارات موضحاً أن هامش الربح ثابت للوكلاء والموزعين فإذا انخفضت أسعار السيارات لا تؤثر علي ربح الوكلاء، أما عن »الاستيراد الرمادي« قال السبع إنه لا يسعي إلي الاستيراد من دول الخليج وإنه يحترم  الوكلاء ويتعامل معهم مباشرة.

 
وأوضح السبع أن لديه قائمة انتظار لبعض الطرازات والتي تباع في »السوق السوداء« ومع زيادة الطلب علي بعض الطرازات لا يستطيع المصنع أو الشركة الأم تلبية احتياجات السوق فتتجه الشركة إلي وضع العملاء في قائمة انتظار حتي تتمكن من تصنيع السيارة، وأشار إلي أن كل دول العالم بها السوق السوداء حيث يقوم تجار التجزئة ببيع السيارات المطلوبة بزيادة سعرية عن الوكيل أو الموزع فمثلاً تصل الزيادة ما بين 5 و10 آلاف جنيه علي السعر الحقيقي.

 
أما عن اتفاقية »أغادير«، فأشار السبع إلي الاستفادة من الاتفاقية عن طريق التبادل التجاري لجميع السلع مع الدول الموقعة في الاتفاقية تونس، الجزائر، المغرب، والأردن، ويجب تسهيل الإجراءات.

 
وأشار إلي أن لوجان تنافس الطرازات المصنعة محلياً وأسعارها مناسبة جداً ومقاربة للمصنعة محلياً.

 
وطالب بالاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة وتوقيع اتفاقيات أخري تعود بالفائدة علي قطاع السيارات.

 
وحول ميثاق الشرف الذي وضعته لجنة حماية المستهلك أضاف السبع أنه بادر بالانضمام للميثاق موضحاً أنه يعتمد علي إرضاء التاجر أو الوكيل أو الموزع للعملاء وتحقيق أكبر استفادة لهم.

 
وقال إن الميثاق يضمن للعملاء تغيير قطع الغيار التي بها عيوب ولا يشملها الضمان.

 
وأشار إلي أن تعثر وكلاء وموزعي السيارات اقترحت تقديم الشركات ضماناً إضافياً للسيارات المستوردة مقابل دفع %4.5 من قيمة السيارة.

 
وأضاف أنه في حال وجود أي عيوب ظاهرية أو جوهرية فيما عدا »شاسيهات« السيارة يمكن استبدال القطعة أما في حال وجود عيوب في الشاسيه يتم استبدال السيارة، وقال إنه في كل دول العالم لا يتم استبدال السيارة إلا في حال وجود عيوب في شاسيهات السياراة لأنها المكون الرئيسي في السيارة أما عن القطع الأخري فيتم  استبدالها.

 
وأوضح أن المستهلكين لديهم معتقدات خاطئة حول المنتجات الصينية وذلك لأن بعض التجار يستوردون منتجات رديئة ولكن البعض بدأ يثق في المنتج الصيني لأن بعض الوكلاء الأقوياء في السوق بدأ في طرح الطرازات الصينية الجديدة، يذكر أن السبع يتعامل في توزيع سيارات رينو، نيسان، هوندا، فولكس فاجن، وسوزوكي، ويستحوذ علي حصة %25 من مبيعات نيسان في سيارات الركوب ويعد أكبر موزع لسيارات »هوندا« ويستحوذ علي %50 من مبيعات الموزعين لسيارات »هوندا«.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة