أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬البرادعي‮« ‬بين ترقب الوفد ومناورات الإخوان ودعوة‮ »‬الدستوري الحر‮«‬


محمد ماهر
 
منذ أن أعلن الدكتور محمد البرادعي، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق، عن إمكانية ترشحه للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 2011، بشرط وجود ضمانات مكتوبة حيال نزاهة العملية الانتخابية، وأطراف الحديث السياسي في المجتمع لم تنقطع حيث يستعصي علي البرادعي الترشيح بصفته المستقلة نظراً للمعوقات الدستورية التي قد يواجهها ولذلك فإن معظم التوقعات تشير إلي أن الأحزاب سوف تشكل جسراً آمناً للبرادعي للترشيح في الانتخابات، وتزامن ذلك مع إعلان قيادات حزبية من الوفد ترحيبها بانضمام البردعي - حال رغبته في خوض انتخابات الرئاسة بصفته مرشحاً للحزب - فيما أشار آخرون إلي أن الدعوة التي أطلقها ممدوح قناوي، رئيس الحزب الدستوري الحر، لترشح البرادعي عن حزبه سوف تكون بمثابة إعلان تنافس لبعض القوي السياسية عليه.

 
 
 محمد البرادعى
بداية أكد سامح مكرم عبيد، مساعد السكرتير العام لحزب الوفد، أن التصريحات الأخيرة للدكتور البرادعي خلال حواره لشبكة »سي إن إن« لا يجوز تأويلها، لا سيما أن تلك التصريحات اتسمت بالعمومية ولم تؤكد أو تنف رغبته في الترشح للرئاسة، مشيراً إلي أن الحديث حول إمكانية ترشح البرادعي في الانتخابات الرئاسية بصفته وفدياً أمر سابق لآوانه نظراً لأنه ليس عضواً بالحزب بالرغم من جذوره الوفدية.
 
وأشار »عبيد« إلي أن الزخم الحزبي الذي يدور داخل أروقة الوفد حول إمكانية ترشح البرادعي علي قائمة الحزب يرجع إلي اقتراح بعض شباب الحزب من محافظة الغربية إلي جانب الحديث التليفزيوني الأخير للبرادعي، الأمر الذي تم تصويره في بعض وسائل الإعلام علي أن الوفد يخطط لترشيحه في الانتخابات الرئاسية وهو أمر عار من الصحة، لا سيما أن الترشيح يستدعي أن يكون البرادعي عضواً بالهيئة العليا للوفد قبل بحث إمكانية ترشحيه للرئاسة من خلال الحزب.
 
أما الدكتور سمير فياض، عضو الأمانة المركزية بحزب التجمع، فيري أن البرادعي يحظي باحترام وتقدير جميع القوي السياسية، بالرغم من عدم تمتعه بتاريخ سياسي في مصر، فإن فرص فوزه تعتمد بالأساس علي مكانته الدولية نظراً لرئاسته للهيئة الدولية للطاقة الذرية والتي تعتبر ذات ثقل كبير علي الصعيد الدولي.
 
وأشار »فياض« إلي أن حزب التجمع يرفض ترشيح أحد بصفته عضواً بالحزب مالم يتمتع بتاريخ في العمل السياسي داخل الحزب يؤهله لذلك، خاصة أن المجال الأكاديمي وصياغة العلاقات الدولية لا تكفي وحدها للترشح للرئاسة، محذراً الأحزاب السياسية من الانزلاق خلف التصريحات الرنانة التي تنطلق من بعض الشخصيات المرموقة.
 
وأشار إلي أن الترشيح لانتخابات الرئاسة قد تصاحبه معوقات عديدة للمرشحين الحزبيين أما المرشحون المستقلون فالطريق أمامهم شبه مسدودة، وبالتالي فإن فرص ترشيح البرادعي بصفته المستقلة سوف تكون شبة منعدمة.
 
وعلي الجانب التحليلي أوضح الدكتور عماد جاد، الخبير السياسي بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن الشروط التي أقرها البرادعي حيال ضمانات النزاهة والشفافية من شأنها أن تعيد رسم المشهد السياسي في مصر، خاصة أن الرجل يعد من الشخصيات ذات الحضور القوي مثل عمرو موسي وأحمد زويل.
 
وأشار جاد إلي تعدد إطلاق التصريحات الدعائية حيال المرشحين للانتخابات الرئاسية 2011، إلا أن البرادعي تحديداً هو الوحيد الذي تعامل بجدية مع قضية الترشيح، وأضاف أن الإخوان تلقفوا تصريحاته وأعلنوا أنهم مستعدون لدعمه في حال ترشيحه بالاضافة الي الحزب الدستوري، الأمر الذي يعكس وجود محاولات للمناورة واستقطاب بعض القوي السياسية للبرادعي، لافتاً إلي أن علاقات المدير السابق للوكالة الذرية للطاقة المتشعبة بقيادات الوفد قد تجعله الحزب الليبرالي المرشح رقم واحد لخوضه الانتخابات الرئاسية مرشحاً له.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة