أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

%25 تراجعًا فى مبيعات السويس للاستنالس فى 2011 و2012


المال - خاص

أكد محمد عبدالواحد، مدير التسويق والمبيعات بشركة السويس للاستنالس ستيل، أن حجم المبيعات وصل عام 2010 إلى ما يقرب من 80 مليون جنيه، وفى عامى 2011 و2012، تراجعت بنسبة %25.

 
 محمد عبدالواحد
وأكد عبدالواحد أنه كانت هناك توقعات للعام الحالى، بوجود حالة من الاستقرار السياسى، ولكن نظراً لما تشهده الساحة السياسية فى البلاد وارتباطها بالوضع الاقتصادى أصبح العام الحالى أسوأ من عام ثورة 25 يناير.

وقال عبدالواحد إنه فى عام 2010 كان مخططا إقامة مشروع بداية عام الثورة فى 2011 وأن يتم البدء فى الإنتاج خلال مارس من العام نفسه بتكلفة 170 مليون جنيه، ويستهدف أن يوفر فرص عمل لنحو 250 عاملا.

وأضاف عبدالواحد أن دراسة الجدوى الخاصة بالمشروع والتى تكلفت 500 ألف جنيه، أكدت أن المصنع مخطط له أن ينتج نحو 6500 طن سنوياً من الاستانلس ستيل.

وأشار الى أنه تم تأجيل إقامة المشروع حتى تتحسن الأوضاع الاقتصادية فى البلاد، وذلك لعدم استقرار الأوضاع السياسية، وزيادة حدة الاضطرابات وعمليات العصيان المدنى.

وأوضح عبدالواحد أن خامات المنتج، يتم استيرادها من الخارج، ومع ارتفاع سعر الدولار أثر بشكل سلبى على استكمال التعاقدات التى تقدر بنحو 2600 طن، تم الاتفاق عليها نهاية العام الماضى.

وأكد عبدالواحد أن المخزون لدى الشركة من منتج لـ«استانلس ستيل»، يكفى حتى شهر أبريل المقبل، ويتم حالياً توفير عملة الدولار وذلك لتسهيل استيراد الخامات الخاصة بالإنتاج.

وقال عبدالواحد إن الحكومة مهما كانت توجهاتها السياسية فهى المسئولة، والسبب الرئيسى فى الأحداث التى تجرى حالياً، مطالباً الحكومة الحالية أو المقبلة بضرورة تحسين الأوضاع السياسية حتى تمهد الطريق أمام استقرار الأوضاع الاقتصادية المتردية فى السوق المحلية.

وشدد عبدالواحد على أن المستثمرين لا يعنيهم المشروعات الصناعية والاقتصادية التى تطالب الحكومة بإقامتها، إنما يهم المستثمر المحلى توفير الأمن أولاً فى الشارع والقضاء على ظاهرة البلطجة، حتى يتسنى للمشروعات القائمة تعويض خسائرها الفادحة.

ولفت مدير التسويق والمبيعات بشركة السويس للاستانلس ستيل، إلى أنه كان يتم التصدير إلى الأسواق السورية والليبية والسودانية ومع وجود الثورات فى تلك الدول، بالإضافة إلى انفصال جنوب السودان توقفت حركة التصدير إلى تلك الأسواق.

وأشار عبدالواحد إلى أن هناك كميات ضخمة من منتج الشركة محجوزة فى المنطقة الحرة ببورتوفيق فى محافظة السويس، من وقت الأحداث التى شهدتها المحافظة خلال الفترة الماضية والمستمرة حتى الآن.

وقال «لا نستطيع إخراج تلك المنتجات حتى يتم إرسالها إلى الشركات المتعاقدة عليها، بمئات الألوف، كما يتم دفع غرامات تأخير عليها، بالإضافة لوجود بعض التعاقدات الأخرى تم فسخها، وكل ذلك بسبب العصيان المدنى فى السويس».

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة