اقتصاد وأسواق

جدل حول جدوي التحصيل الإلگتروني للضرائب


مها أبوودن

اختلف خبراء الضرائب حول أهمية منظومة التحصيل الإلكتروني للضرائب خاصة بعد إعلان محمد كفافي، رئيس إدارة بنك القاهرة، عن انضمام البنك إلي المنظومة مؤخراً ليصبح بذلك ثاني بنك حكومي ينضم إلي المنظومة بعد البنك الأهلي، إضافة إلي بنكي »ABC « و»CIB « للمنظومة في وقت سابق.


 
 محمد كفافى
هذا الخلاف والتباين في الشارع الضريبي تجاه هذه الخدمة لن تحسمه سوي الاجراءات التنفيذية التي ستتخذها مصلحة الضرائب تجاه تفعيل هذا النظام عملياً، وكذلك إخطار الممولين والمحاسبين بجميع الإجراءات والتسهيلات التي سيتمتع بها المتعاملون بموجب هذا النظام الجديد، مما ينتج عنه تغيير في الثقافة الورقية التي تحلي بها النظام الضريبي لمدة طويلة بدليل أن مصلحة الضرائب حتي الآن تلتزم بالشكل الحرفي والشكلي للقانون الذي ينص علي تقديم مستندات ورقية تثبت سداد الضرائب، مما يدفع الممول إلي العزوف عن استخدام هذه المنظومة.

كانت مصلحة الضرائب برئاسة أشرف العربي، قد طورت الفكر الضريبي في التحصيل بإدخال نظام التحصيل الإلكتروني للمبالغ المالية التي تزيد قيمها علي الألف جنيه وقررت المصلحة عدم قبول المبالغ المالية التي تزيد علي هذا المبلغ إلا عن طريق السداد الإلكتروني.

من جانبه أكد محمد المرشدي، رئيس لجنة الضرائب بالاتحاد العام لجمعيات المستثمرين، أن التسهيل الذي منحته الضرائب بموجب التحصيل الإلكتروني سيمنح الممولين فرصة أكبر لسداد مستحقاتهم الضريبية دون إهدار وقت ومجهود زائدين علي الحاجة، وقال إن الاحتفاظ بالنسخ الإلكترونية لسداد هذه المستحقات يحقق بعداً آخر من أبعاد الحفاظ علي الوثائق والمستندات اللازمة لكل ممول.

وأضاف أن السداد الإلكتروني من شأنه القضاء علي الروتين وعدم إهدار الوقت، خاصة بالنسبة لكبار العملاء الذين يمثلون نسبة ضخمة من الموارد الضريبية، مشيراً إلي أن انضمام عدد كبير من البنوك إلي المنظومة سيكون له بالغ الاثر في منح تسهيل أكبر.

وأكد عبد الحميد عطا الله، رئيس قطاع الضرائب بمكتب حازم حسن للمحاسبة الضريبية، أن الوقت مبكر جداً للحكم علي النظام الإلكتروني في تحصيل الضرائب نظراً لحداثته، مشيراً إلي أن هذه الخطوة تعد اتجاها علي الطريق الصحيح.

وشدد »عطا الله« علي أن انضمام البنوك إلي هذه المنظومة سيكون سبباً في الإسراع في نجاحها لأنها الجهة الشريك مع الضرائب في تحقيق أهداف المنظومة، مشيراً إلي ضرورة أن تقوم المصلحة بالإفصاح عن الإجراءات التنفيذية اللازمة لقيام الممولين بالسداد الإلكتروني.

وأضاف »عطا الله« أن السداد الإلكتروني للضرائب لن يؤثر علي عمل المحاسبين لأن عمل المحاسب لا يقتصر علي سداد الضريبة، وإنما يتعداها إلي اعداد القوائم المالية والحسابات الكاملة.

قال محمد الغمراوي، عضو جمعية خبراء الضرائب والاستثمار، إن مفهوم التحصيل الالكتروني للضرائب لم يتضح بعد لعدد كبير من الممولين أو المحاسبين حتي الآن، نظراً لضعف البيانات التي ترد من الضرائب عن العمل الالكتروني، كما أن الضرائب تركز علي تحقيق الناحية الشكلية من القانون من ناحية الاستدلال بمستندات ورقية علي السداد من عدمه.

وأرجع »الغمراوي« تأخر تفعيل النظام الالكتروني في التحصيل الضريبي إلي أن الضرائب تعاني مثلاً من عقدة ختم النسر علي الأوراق المرفقة وضرورة أن يقوم المشرع بمخاطبة المصلحة والممول معاً باستبدال التعليمات القديمة التي كانت تعتمد علي الأوراق في حفظ المستندات.

وأضاف »الغمراوي« أن التحصيل الالكتروني للضرائب يجب أن يسبقه تأسيس المنظومة المسئولة عنه من أجل ضمانات دقة العمل.

وأشار »الغمراوي« إلي أن انضمام عدد آخر من البنوك إلي المنظومة لن يكون مجدياً قبل أن تتقدم المصلحة بالبيانات المطلوبة لتفعيل المنظومة الكترونياً مع اسقاط الناحية الشكلية التي ينص عليها القانون في اتجاه المستندات، وأكد أن ما نسبته %1 من الممولين هم من سيقومون بتفعيل هذا النظام في معاملاتهم مع الضرائب.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة