أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الصين تتعهد بزيادة المعونة وخفض أو إسقاط ديون الدول الأفريقية


شرم الشيخ ــ أ. ش. أ الاقتصادية

اعتمد الوزراء ورؤساء الوفود المشاركون في أعمال المؤتمر الوزاري الرابع لمنتدي التعاون بين الصين وأفريقيا بعد ظهر أمس »الاثنين« وثيقتي المؤتمر، وهما »إعلان شرم الشيخ« وخطة عمل شرم الشيخ »للسنوات الثلاث المقبلة«، وذلك في ختام أعمال الجلسة الختامية للمؤتمر.


تتضمن الوثيقة الأولي »إعلان شرم الشيخ« تعهداً من الصين بالعمل في حدود قدرتها المستحقة علي زيادة حجم المعونة المقدمة إلي أفريقيا، وخفض أو إسقاط الديون المستحقة علي الدول الأفريقية، فضلاً عن تعظيم الاستثمارات في القارة الأفريقية وفتح المزيد من الأسواق وتعزيز التعاون العلمي مع أفريقيا.

وقد اتفقت الدول الأعضاء في المنتدي »49 دولة أفريقية + الصين« علي دعم العمل والتنسيق لتعزيز دور وآليات المنتدي بما يلبي احتياجات الجانبين ويراعي ظروفهما، مع التركيز علي تحقيق أقصي استفادة من آليات التشاور علي مختلف المستويات لتعزيز الحوار الاستراتيجي بين أفريقيا والصين، وتعميق نطاق التعاون والتنسيق بينهما في المحافل المتعددة الأطراف بما يخدم مصالح الجانبين ومصالح الدول النامية ككل.

وتؤكد الوثيقة كذلك ضرورة الحفاظ علي الوحدة والمساندة المتبادلة لمواجهة التحديات الناجمة عن الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية، والتأكد من أن مسعي أفريقيا نحو تحقيق أهداف الألفية الإنمائية لن تنتكس.

وتشير وثيقة »إعلان شرم الشيخ« إلي ترحيب الدول الأفريقية بالخطوات التي اتخذتها الصين لمواجهة تداعيات الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية باعتبارها لن تسهم فقط في تحقيق الاستقرار للاقتصاد العالمي، وإنما أيضا الاقتصادات الأفريقية لمساعدتها في تحقيق النمو والانتعاش.

وتشيد الصين في الوثيقة بانجازات أفريقيا في مجالات الحوكمة وتسوية النزاعات والتقدم علي مسار خفض الفقر وتحقيق التنمية والتعجيل بالتكامل، كما تشدد الوثيقة علي الحاجة العاجلة بالنسبة للدول الأفريقية لدعم قدراتها علي التكيف مع التغيرات المناخية ومساندة حقها المشروع في مكافحة التغير المناخي.

وتشير كذلك إلي ضرورة أن تعمل جميع الدول في مواجهتها للأزمات العالمية الحالية وفقاً لمبادئ تعددية الأطراف، والديمقراطية في العلاقات الدولية لجعل النظام العالمي أكثر عدالة ومساواة وتعزيز التنمية للجميع، كما تؤكد الحاجة لتعزيز دور الأمم المتحدة بشكل عام من خلال اصلاح هياكلها وآلياتها مع تأكيد ضرورة اعطاء أولوية في هذا الخصوص لمسألة تمثيل القارة الأفريقية في مجلس الأمن وفي الوكالات الأممية الأخري، وأن يتم كذلك تمثيل الدول النامية بعدد أكبر من الأصوات في النظام المالي الدولي.

ودعت الوثيقة المجتمع الدولي، لاسيما الدول الغنية والمتقدمة لاتخاذ تدابير فعالة للحد من تداعيات الأزمة المالية العالمية علي الدول النامية خاصة الأفريقية لتمكينها من تحقيق أهدافها التنموية.

وفيما يتعلق بالوثيقة الثانية »خطة عمل شرم الشيخ« وهي خطة العمل للفترة من 2010 حتي 2012 أشارت الوثيقة إلي أن الجانبين الأفريقي والصيني اتفقا علي التفعيل الكامل للآليات القائمة الخاصة بالحوار والتواصل بين الجانبين لتعميق شكل جديد من المشاركة الاستراتيجية وذلك من خلال تفعيل الحوارات الاستراتيجية والمشاورات السياسية بين وزارات الخارجية واللجان المشتركة للتعاون الاقتصادي والتجاري.

كما اتفقا علي عقد الحوار السياسي الثاني بين وزراء خارجية الجانبين العام المقبل علي هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، وعلي عقد مشاورات قنصلية بين الجانبين بغرض معالجة القضايا القنصلية الخاصة بمواطني الجانبين.

وأكد الجانبان تقديرهما للمساهمات المهمة للاتحاد الأفريقي والمنظمات الإقليمية في أفريقيا في حل القضايا الساخنة في القارة وتشجيع عملية التكامل الأفريقي والتكامل الاقتصادي الإقليمي وقضية السلام والتنمية في أفريقيا، وتشجيع دعم الدور الأفريقي في الشئون الإقليمية والدولية.

وقد أبدت الصين ترحيبها بإقامة مكتب تمثيل للاتحاد الأفريقي في بكين في الوقت المناسب، واعتزامها تعزيز مشاركتها مع المنظمات الأفريقية في مجال بناء القدرات المؤسسية وتنفيذ المشروعات التي تشمل أكثر من دولة في الإقليم.

وفيما يتعلق بالتعاون في مجال السلم والأمن فسوف تستمر الحكومة الصينية في تأييد قيام مجلس الأمن بدور بناء في حفظ السلام في أفريقيا، كما ستواصل دعمها ومشاركتها في قوات حفظ السلام في أفريقيا، كما تعتزم رفع درجة تعاونها مع الدول المعنية في لجنة بناء السلام التابعة للأمم المتحدة وتدعم جهود الدول في مرحلة إعادة البناء فيما بعد الحروب.

وأشارت الوثيقة إلي أن الحكومة الصينية قدرت مفهوم ضرورة حل المشكلات بواسطة الأفارقة أنفسهم، كما قدر الجانب الأفريقي في الوقت نفسه قيام الصين بتعيين ممثل خاص للشئون الأفريقية، فضلاً عن جهودها لتعزيز الحوار مع الدول الأفريقية في شئون السلم والأمن ومشاركتها النشطة في الجهود المبذولة لحل قضايا الاستقرار وانعدام الأمن.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة