لايف

قرار مقاطعة المهرجانات الجزائرية يفجر أزمة بين الفنانين


كتبت - سلوي عثمان:
 
قرر المخرج علي بدرخان ومعه مجموعة من الفنانين المصريين بينهم عادل عوض وعبدالعزيز مخيون، وتوفيق صالح، واسامة عفيفي، وسعاد سليمان، وأحمد الميهي، وسامح الصريطي، ونبيل الحلفاوي، ونبيل الهجرسي الوقوف أمام بيان الدكتور اشرف زكي رئيس اتحاد الفنانين العرب ونقيب الممثلين المصريين والذي قرر فيه وقف التعامل مع جميع الفاعليات الجزائرية، ومنع الفنانين المصريين من السفر أو المشاركة في أي أعمال فنية أو ثقافية جزائرية. أشار المخرج علي بدرخان الي ان ما قام به زكي يعتبر خطأ إدارياً فاحشاً فهذا القرار كما أشار بدرخان جاء فرديا بلا اجتماعات مع مجلس ادارة النقابة مما يؤكد ان هذا القرار باطل وغير جائز.

 
كما اوضح بدرخان أن ما يقومون به من احتجاج سيستمر وأمام النقابة إذا لزم الامر حتي يعدل اشرف زكي عن هذه القرارات التي لا يجد لها لزوما حقيقيا نظرا لاعتبار بدرخان ان الفنانين هم القادرون علي الخروج من الازمات السياسية بحيادية تامة ودون تأثر.
 
ومن جانبه أكد المخرج عادل عوض ان هناك 100 فنان ومثقف جزائري قدموا بياناً لحكومتهم يشجبون فيه ما حدث في السودان، مما يؤكد أن هناك وحدة بين المثقفين في مصر والجزائر، ولا يمكن ان تخلق النقابة المصرية للفنانين عداوة لا لزوم لها من خلال السير وراء نقيبها دون تفكير. واضاف بأنهم كفنانين مصريين ضد أي قرار متسرع، مشيرا الي ان ما يحدث لا علاقة له علي الاطلاق بمجال الفن.. بل انه مشكلة كروية، مؤكدا انه لا يجوز ان يتم اتخاذ قرار دون الرجوع الي الجمعية.
 
كما اشارت القاصة سعاد سليمان، الي ان اتفاق هؤلاء الفنانين علي هذه الوقفة الاحتجاجية يعتبر امراً ضرورياً حتي لا تكون هناك خسارة دون وعي كافي، واعتبرت الامر يزداد دون داع، مؤكدة ان المثقفين والفنانين الجزائريين لا ذنب لهم فيما يحدث، وليس من المعقول ان يحرمهم نقيب الممثلين من المشاركة في الفاعليات الفنية المصرية دون ارتكاب اي ذنب يذكر. وينتظر اصحاب هذه الوقفة الاحتجاجية قرار من الدكتور اشرف زكي يصوت عليه أعضاء الجمعية العمومية للنقابة ويكون القرار منصفا ايضا للمثقفين والفنانين الجزائريين.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة