أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

ارتفاع المخاطر السوقية لشركة‮ »‬جيزي‮« ‬يؤثر علي تقييم‮ »‬أوراسكوم تليكوم‮«‬


أحمد مبروك
 
فاجأ قرار مصلحة ضرائب الشركات الكبري بالجزائر، بفرض 596.6 مليون دولار ضرائب متأخرة علي شركة »جيزي« ذراع »أوراسكوم تليكوم« في الجزائر، خلال الأعوام الثلاثة الماضية 2005، 2006، 2007، السوق المحلية خاصة بعد أن هوي سعر سهم شركة أوراسكوم تليكوم ليفقد حوالي %9 من قيمته إثر ذلك الخبر، كما عبر محللون ماليون بكبري بنوك الاستثمار العاملة بالسوق، عن دهشتهم من الخبر الذي يتعارض مع الاعفاء الضريبي الذي تتمتع به الشركة خلال تلك الفترة.

 
استبعد المحللون الماليون أن يتم حل ذلك النزاع سريعا، حيث ستلجأ شركة اوراسكوم تليكوم إلي استخدام الطعون الثلاثة -أي استئناف القرار 3 مرات وفقا للقانون الجزائري علاوة علي إمكانية اللجوء إلي مجلس الدولة الجزائري ضد مصلحة الضرائب ووزارة المالية.
 
ورسم المحللون كل السيناريوهات المطروحة لحل ذلك النزاع، بداية من أسوأ سيناريو والذي يتمثل في دفع كامل المبلغ خلال العام الحالي أو المقبل، مروراً بالمماطلة وتخفيض المبلغ أو سداده علي دفعات، وصولاً إلي عدم دفع ذلك المبلغ.
 
أوضح المحللون أن أسوأ سيناريو سيحتم علي الشركة دفع كامل المبلغ من خلال استخدام الـ %50 من حصيلة أرباح العام الماضي والبالغة 257 مليون دولار، و339 مليون دولار من ارباح العام الحالي، ليؤدي ذلك إلي تراجع التدفقات النقدية الخاصة بـ»أوراسكوم تليكوم« خلال العام الحالي من 480 إلي 100 مليون دولار فقط.
 
ومن المتوقع أيضاً أن يتم تخفيض القيمة العادلة لسهم شركة اوراسكوم تليكوم خلال الفترة المقبلة إثر ارتفاع صافي ديون شركة »جيزي«، التي تمثل أعلي وزن نسبي داخل تقييم شركة أوراسكوم تليكوم، بالاضافة إلي ارتفاع معدلات الخصم التي تستخدمها بنوك الاستثمار لتقييم سوق »جيزي«.
 
توقع عمرو الالفي، رئيس مجموعة بحوث بمجموعة »سي اي كابيتال« أن يتأثر سعر سهم شركة اوراسكوم تليكوم سلباً علي المدي القصير جراء قرار مصلحة الضرائب الجزائرية بفرض 596.6 مليون دولار علي شركتها التابعة »جيزي«.
 
وعبر »الألفي« عن دهشته تجاه هذا القرار الذي وصفه بـ»غير الطبيعي«، بسبب عدد من العوامل أهمها، تمتع شركة »جيزي« باعفاء ضريبي خلال الاعوام 2005 و2006 وحتي اغسطس 2007، وتساءل الألفي عن سبب ذلك القرار، الذي قد يرجع إلي عوامل بيروقراطية في النظام الضريبي الجزائري، أو أن له أسباباً سياسية، خاصة أن اوراسكوم تليكوم من كبريات الشركات علي المستوي الاقليمي، من الصعب أن تتجاهل قوانين أي دولة تعمل بها.
 
وتوقع رئيس مجموعة البحوث بمجموعة »سي اي كابيتال« أن تلجأ شركة اوراسكوم تليكوم إلي الدوائر القضائية سواء محلياً في الجزائر أو علي الصعيد الدولي حال عدم نجاح طعونها علي المستوي المحلي، ومحاولة تقريب وجهات النظر بين الشركة ومصلحة الضرائب سواء من خلال تخفيض المبلغ الذي تطالب به المصلحة شركة اوراسكوم تليكوم، أو الاتفاق علي سداد ذلك المبلغ علي دفعات.
 
أضاف »الألفي« أن من ضمن الطرق التي قد تؤدي إلي حل هذا النزاع أن يتدخل نجيب ساويرس رئيس مجلس ادارة الشركة في محاولة للوصول إلي حل ودي، مستندا إلي تعرض ذراع الشركة في كندا إلي مشكلات مع وزارة الصناعة حول تحديد موعد بدء الشبكة، إلا أن تدخل نجيب ساويرس يشكل شخصي وتفاوضه مع وزير الصناعة أدي إلي حل الازمة.
 
واستبعد رئيس مجموعة البحوث بمجموعة »سي آي كابيتال« أن يتم التوصل إلي حل بشأن الضرائب المفروضة علي شركة »جيزي« خلال العام الحالي، بسبب طول مدة الاجراءات القضائية علاوة علي عدم توافر سيولة كافية لدي شركة »جيزي«، لسداد ذلك المبلغ، إلا انه بافتراض أسوأ سيناريو بأن تسدد شركة »جيزي« ذلك المبلغ، فقد تلجأ الشركة إلي رفع الديون من خلال الاستدانة للبنوك لسداد ذلك المبلغ علماً بأن رافعتها المالية تعتبر منخفضة نسبيا، وعلي الناحية الاخري، اذا تعذر ذلك الخيار علي شركة »جيزي«، لابد لشركة اوراسكوم تليكوم التفكير في حلول تمويلية بعيدة عن الديون، مثل استخدام جزء من حصيلة سندات موبينيل المرتقبة لسد جزء من ذلك المبلغ لصالح شركة »جيزي«.
 
وفيما يخص القيمة العادلة لسهم أوراسكوم تليكوم، توقع الألفي أن تتأثر القيمة العادلة لسهم اوراسكوم تليكوم بالسوق المحلية سلباً بحوالي 3.7 جنيه للسهم اذا ما قامت الشركة بسداد ذلك المبلغ للحكومة الجزائرية بالكامل.
 
وأرجع »الألفي« تخفيض القيمة العادلة لسهم الشركة بمبلغ ضئيل رغم الوزن النسبي الكبير لشركة »جيزي« في تقييم شركة اوراسكوم تليكوم، إلي عامل أساسي يتمثل في أن ذلك التخفيض جاء علي خلفية ارتفاع صافي ديون شركة »جيزي« بواقع 596.6 مليون دولار، وبقسمة ذلك المبلغ علي عدد الاسهم، يتم تخفيض القيم العادلة للسهم الواحد بحوالي 3.6 جنيه، بينما لا يؤدي ارتفاع ديون شركة »جيزي« بحوالي 596 مليون جنيه إلي خصم الوزن النسبي الكامل لشركة »جيزي« من القيمة العادلة لسهم اوراسكوم تليكوم.
 
من جانبه، عبر محمد صديق القائم بأعمال رئيس قسم البحوث بشركة »برايم سيكسوريتيز«، عن دهشته لمحاسبة شركة »جيزي« التابعة لاوراسكوم تليكوم علي ضرائب عن 3 أعوام ماضية بأثر رجعي، خاصة أن الشركة تتمتع باعفاء ضريبي خلال تلك الفترة، كما تساءل »صديق« عن كيفية احتساب الضرائب بعد مرور 3 سنوات، وقال اذا ما كان ادعاء مصلحة الضرائب صحيحاً بأن اوراسكوم تليكوم تتلاعب ضريبيا -علي حد قولهم-، فأين المحاسبون والمراجعون الجزائريون منذ تلك الفترة، علماً بأن القانون الجزائري يشترط مراجعة القوائم المالية للشركات غير المحلية من قبل مراجع جزائري.
 
توقع »صديق« أن يتم حل ذلك النزاع في حال تدخل الحكومات المعنية، فيما عدا ذلك سيسلك النزاع مسلك الطرق القانونية والمماطلات.
 
أضاف القائم بأعمال رئيس قسم البحوث بشركة برايم سيكسوريتيز انه بافتراض أسوأ السيناريوهات والذي يقضي بدفع شركة »جيزي« كامل المبلغ لمصلحة الضرائب الجزائرية، ستتأثر التدفقات النقدية الخاصة بشركة »جيزي« بقوة خلال العام الحالي، بل قد يمتد الأثر إلي العام المقبل.
 
أوضح »صديق« أن شركة »جيزي« لو اضطرت لسداد كامل المبلغ والبالغ 596.6 مليون دولار، سيتم توفيرها من خلال عدد من المصادر علي رأسها مبلغ الـ257 مليون دولار -والذي يمثل %50 من قيمة أرباح العام الماضي، ليتبقي بذلك مبلغ 339 مليون دولار، سيتم توفيرها من أرباح العام الحالي لشركة »جيزي« والمتوقع لها أن تسجل 480 مليون دولار- وفقا لتوقعات برايم سيكيوريتيز- لينحصر صافي التدفقات النقدية لشركة »جيزي« إلي شركة اوراسكوم تليكوم الأم خلال العام الحالي عند 141 مليون دولار تقريبا بدلا من 480 مليون دولار المتوقعة.
 
أوضح »صديق« أن التأثير السلبي لدفع شركة »جيزي« كامل المبلغ _ وفقا لأسوأ سيناريو- لن ينحصر عند التدفقات النقدية فقط، بل سيمتد إلي استراتيجية عمل اوراسكوم تليكوم الأم، حيث سيؤدي قرار مصلحة الضرائب الاخير إلي رفع المخاطر السوقية لشركة »جيزي« ضمن تقييم شركة اوراسكوم تليكوم الأم، وبالتالي سينخفض تقييم اوراسكوم تليكوم، حيث تحتل »جيزي« المرتبة الاولي بين باقي الشركات التابعة من حيث التدفقات النقدية، وبعد رفع معدلات المخاطر السوقية لشركة »جيزي« داخل التقييم سيؤدي ذلك إلي مساواتها تقريبا بالشركات التي تقع في دول بها مشاكل سياسية وعدم استقرار اقتصادي.
 
من جانبها، استبعدت سالي جرجس المحللة المالية بشركة بلتون فاينانشيال أن يتم حل ذلك النزاع بسرعة، بسبب عدد من العوامل، أهمها، صعوبة تراجع مصلحة الضرائب عن قرارها، حيث انه من الصعب أن تتراجع هيئة سيادية عن قرار يفضي بالتشكيك في مراجعة قوائم مالية لشركة كبيرة خلال 3 أعوام متتالية.
 
ورغم ذلك وصفت »جرجس« القرار بـ»غير الطبيعي«، خاصة أن شركة »جيزي« تتمتع باعفاء ضريبي خلال الفترة التي زعمت فيه مصلحة الضرائب أن الشركة لم تلتزم بالمعايير الخاصة بادراج الايرادات أو المصروفات وبالتالي الارباح والضرائب.
 
واستبعدت المحللة المالية بشركة بلتون فاينانشيال أن يتم حل ذلك النزاع بسرعة، حيث ستلجأ اوراسكوم إلي سلك طريق الطعون القضائية.
 
وقالت »جرجس« إن حل ذلك الموقف له عدة سيناريوهات، الاول يتمثل في دفع كامل الحصة خلال العام الحالي -الامر الذي استبعدته بسبب طول الاجراءات القانونية - أو دفع كامل المبلغ لاحقا خلال العام المقبل، أو التفاهم مع الجهات المعنية لتقليل المبلغ ودفعه علي اقساط.
 
وتوقعت المحللة المالية أن يتم حل النزاع من خلال الاتفاق علي تخفيض المبلغ إلي مستوي ارباح العام الحالي، والتي ستستخدم في سداد ذلك المبلغ.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة