أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

كبري شركات الماس الخام تخطط لزيادة إنتاجها بهدف خفض الأسعار


ماجد عزيز
 
توقع بنك »رويال بانك أوف كندا« انخفاض إجمالي إنتاج الماس في العالم إلي 8 مليارات دولار فقط مع نهاية العام الحالي، مقابل 13.1 مليار دولار في العام الماضي، بنسبة تراجع %38.4.

 
جاء في صحيفة »وول ستريت جورنال« أن أكبر شركات إنتاج الماس الخام في العالم تخطط حالياً إلي زيادة تدريجية في إنتاج الماس الخام من أجل خفض أسعاره وتهدئة العملاء الذين تضرروا من انهيار سوق التجزئة نتيجة الركود.
 
جدير بالذكر أن شركات الماس الخام العالمية »دي بييرز جروب، ريوتينو، بي إتش بي بيلتون، وألروسا« قامت خلال العام الحالي بخفض إنتاجها من الماس الخام بعدما تسببت أزمة الائتمان العالمية في تدمير سوق السلع الكمالية.

 
وتملك الشركات المذكورة ما يقرب من %90 من إجمالي الإنتاج العالمي من الماس، وعلي سبيل المثال خفضت شركة دي بييرز الإنتاج بأكثر من %90 في الربع الأول من العام الحالي.

 
وباعت شركة ألروسا كل إنتاجها من الماس إلي الحكومة الروسية خلال النصف الأول من العام بدلاً من بيعها إلي عملائها من شركات صقل الماس والتي تبيعه بدورها إلي المستهلكين النهائيين.

 
وقال سيرجي أولين، نائب رئيس مجلس إدارة شركة ألروسا خلال مؤتمر عقد مؤخراً عن صناعة الماس أنه ينبغي علي شركته أن تعرف كيف تتجنب الانهيار الحادث في صناعة الماس.

 
ورغم ارتفاع أسعار الأحجار الكريمة غير المصقولة »الخام« منذ فبراير الماضي بنسبة تزيد علي %40، فإن مبيعات التجزئة تراجعت هذا العام لتصل إلي 65 مليار دولار مقارنة بـ74 ملياراً في 2008، كما انخفضت أسعار أسهما لشركات العاملة في صناعة الماس والشركات الأخري المرتبطة بهذه الصناعة بنسبة %50.

 
وتشكو شركات تصنيع وصقل الماس من تراجع هوامش الأرباح، إلا أن الشركات الأربع الكبري السابق ذكرها وعدتها بالعمل علي الحد من هذا الانخفاض.

 
وبينما تكره شركات استخراج الماس أن تري تراجعاً شديداً في أسعار الماس الخام، إلا أنها في ذات الوقت يحدوها القلق حول امكانية خروج بعض عملائها من شركات تصنيع وصقل الماس من السوق مدفوعة باستمرار الارتفاع في أسعار الماس الخام.

 
وأشار أولين إلي أن شركات استخراج الماس تخطط لزيادة تدريجية في إنتاج الماس من أجل أن تجذب عدم الاستقرار في سوق الماس، وشدد علي أن شركة ألروسا - علي سبيل المثال - تستحوذ علي ماس خام بقيمة علي عن مليار دولار، ولكنها لن تتجه إلي بيع هذه الكمية بشكل مفاجئ بل تدريجياً.

 
جدير بالذكر أن الطلب علي المنتجات النهائية من الماس قد انخفض بقوة نتيجة الركود العالمي، وما تبعه من ارتفاع معدلات البطالة.

 
وحتي مع وجود علامات متزايدة عن تعافي الاقتصاد العالمي، إلا أن صناعة الماس تواجه تحديات أخري علي المدي الطويل، خاصة في الولايات المتحدة، والتي تنتج وحدها %40 من الإنتاج العالمي للماس.

 
ومن جانبه، قال تيم دابسون، المدير التنفيذي لشركة دي بييرز، إن إنتاج الشركات لخام الماس سوف يعتمد بشكل كامل علي ما سيكون عليه الطلب في المستقبل.

 
وأضاف أن هناك عدة مخاطر تواجه صناعة الماس وتتضمن اتجاه المستهلكين في الاقتصادات الناشئة مثل الصين والهند إلي تفضيل الأحجار الكريمة الأقل تكلفة أكثر من عالية التكلفة، مشيراً إلي مخاطر ارتباط صناعة الماس أحياناً بالحروب والفساد وتلوث البيئة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة