أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

فرص واعدة أمام القطاع الخاص للاستثمار في تطوير ميناء العريش


السيد فؤاد
 
رحب خبراء النقل البحري بدعوة هيئة ميناء بورسعيد القطاع الخاص للاستثمار في ميناء العريش الذي يعاني من إهمال حكومي رغم أنه يعد من أهم الموانئ التي تقوم بالعمل في الصب السائب »الملح، الرمل، الأسمنت، الكلينكر«.

 
 
 حسن راتب
أشار اللواء شيرين حسن، رئيس هيئة ميناء بورسعيد سابقاً، إلي أن ميناء العريش يتبع هيئة ميناء بورسعيد، ويعد من أهم الموانئ في تلك المنطقة، مرحباً بدخول القطاع الخاص إلي الميناء وقال: كان هناك اتجاه منذ عام 2005 من قبل بعض المستثمرين وعلي رأسهم حسن راتب رئيس شركة أسمنت سيناء لإنشاء مشروعات في هذا الميناء، وتم تنظيم العديد من اللقاءات بين وزارة النقل وهيئة ميناء بورسعيد وهيئة الاستشعار عن بعد وجامعة قناة السويس ومركز البحوث والاستشارات »التابع لوزارة النقل« ومحافظة شمال سيناء وعدد من البنوك التي أبدت استعدادها لتمويل المشروع.
 
وقال إن الحكومة تقوم بأعمال البنية التحتية، أما القطاع الخاص فلديه فرص استثمارية لاستكمال إنشاء الرصيف الحالي للاستغلال في البضائع التي تعرف بـ»الصب السائب« وهي الأسمنت والكلينكر والرمل، فضلاً عن إمكانية تزويد الميناء بالأوناش والمعدات التي تساعد علي زيادة كفاءة الميناء، بخلاف السيور المتخصصة في تداول الصب.
 
وأشار إلي أن تأخير دخول القطاع الخاص في ميناء العريش لم يكن سببه التباطؤ الحكومي بقدر ما كان من قرارات خاصة بالأسمنت.

 
من جانبه أشار اللواء هشام السرساوي، رئيس قطاع النقل البحري سابقاً إلي أن هناك عدداً من المخططات التي تم وضعها للموانئ ومنها العريش والذي يتضمن ضم 2 كيلو من جهة الشرق بتكلفة 850 مليون جنيه، من خلال مركز البحوث للاستشارات التابع لقطاع النقل البحري.

 
وكان من المقرر أن يتم تنفيذ المخطط علي مراحل، من خلال نظام الأحواض بالتوازي مع تطوير حاجز الأمواج حتي يستطيع الميناء استقبال 3571 سفينة بحمولة 40 طناً وأعماق 12 متراً، ومن المقرر أن يتم التنفيذ خلال عامين، مرحباً بدخول القطاع الخاص لهذا الميناء، والذي أثبت نجاحه في ميناء شرق بورسعيد وميناء السخنة.

 
وكان اللواء إبراهيم صديق، رئيس هيئة موانئ بورسعيد قد دعا خلال الأسبوع الماضي إلي ضرورة دخول القطاع الخاص في ميناء العريش، مشيراً لتعرضه إلي ظاهرة الإطماء الكثيرة للتيارات البحرية وأن الميناء كان ميناء للصيد وقد نشأت الحاجة لاستغلاله والسماح بتصدير المنتجات التعدينية لشمال سيناء »الرمل، الملح، الأسمنت«.

 
كما أن الميناء يواجه مشكلة تتعلق بتنفيذ خطة التطوير، حيث إن التمويل غير كافٍ، ولن تحل مشكلة الميناء، إلا إذا تعاون القطاع الخاص مع الدولة للمساهمة في عملية التطوير، أما موانئ بورسعيد فبعيدة تماماً عن هذه المشكلات.

 
من جانبه أرجع مصدر مسئول بقطاع النقل البحري -رفض نشر اسمه- عدم القدرة علي تمويل مشروعات التطوير بموانئ بورسعيد إلي وجود ديون علي تلك الهيئة من وراء إنشاء البنية التحتية بميناء شرق بورسعيد والتي وصلت إلي 2.6 مليار جنيه كديون وفوائد للبنوك، مشيراً إلي أن وزارة النقل تتجه خلال الفترة المقبلة إلي طرح المشروعات في الموانئ المصرية للقطاع الخاص لضخ الاستثمارات في البنية التحتية من ناحية وإنشاء المشاريع من ناحية أخري، مشيراً إلي أن مخطط ميناء العريش تم وضعه مع موانئ الأدبية وسفاجا وبور توفيق والغردقة التابعة لموانئ البحر الأحمر، حيث يتم تطوير تلك الموانئ من خلال ما حصلت عليه وزارة النقل من صفقة بيع شركة السخنة للحاويات إلي موانئ دبي وتقدر حصة وزارة النقل بنحو 600 مليون جنيه.

 
من جهة أخري طالب اللواء صلاح الوليلي، رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر سابقاً، بضرورة إسناد ميناء العريش للقطاع الخاص من خلال حق الإدارة والتشغيل، وهو ما حدث في ميناء السخنة وميناء شرق بورسعيد من خلال نظام حق الانتفاع، مشيراً إلي أن تلك التجربة أثبتت نجاحها مؤخراً في هذين الميناءين بعد أن كانت غير مستغلة الاستغلال الأمثل خلال الفترة الماضية.

 
وأشار إلي ضرورة تحميل المستثمر تطوير الميناء، خاصة أن هناك فرصاً استثمارية أمام القطاع الخاص تتمثل في عمليات الشحن والتفريغ وتأجير ساحات تخزين وإنشاء أرصفة لتداول البضائع عليها.

 
وحسب بيانات وزارة النقل فميناء العريش البحري يعتبر الميناء الوحيد لمحافظة شمال سيناء، حيث يقع علي ساحل البحر المتوسط بشبه جزيرة سيناء في أقصي الشرق للسواحل المصرية وعلي بعد 45 كيلو متراً من غرب مدينة رفح »حدود مصر الشرقية« وكان الميناء حتي عام 1982 مرسي صغيراً لسفن الصيد بدون أي تسهيلات، ثم تم تطويره في عام 1987 ليصبح ميناءً محمياً من جهة البحر وصالحاً لخدمة كل من أنشطة الصيد وتداول بضائع الصب الجاف للسفن وحتي حمولة 6 آلاف طن.
 
ويقع الميناء علي قطعة أرض بطول 500 متر في مواجهة شاطئ البحر وبعرض 80 متراً وعلي بعد 600 متر عن الطريق المؤدي من العريش إلي رفح.
 
وأشارت البيانات إلي أن أهم الفرص الاستثمارية أمام القطاع الخاص في هذا الميناء، هي إنشاء رصيف مواز لخط الشاطئ ويمتد من الغرب إلي الشرق بطول 2000 متر وعرض 300 متر وعمق 14 متراً، ويقع شرق الحاجز الشرقي للميناء الحالي أيضاً إنشاء قناة ملاحية جديدة علي امتداد القناة الملاحية القديمة وزيادة عرضها من 90 إلي 200 متر وزيادة عمقها من 5 أمتار إلي 15 متراً.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة