اقتصاد وأسواق

تراجع مرتقب في حجم التجارة البينية مع الجزائر


كتبت ــ دعاء حسني:
 
توقع محمد المصري، رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، نائب رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة العربية، تأثر العلاقات التجارية المصرية الجزائرية سلباً بسبب أحداث الشغب التي قام بها المشجعون الجزائريون في السودان عقب انتهاء مباراة مصر والجزائر ضمن التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

 
قال المصري لـ»المال« إنه من غير المفترض أن تتأثر العلاقات الاقتصادية بالتغييرات السياسية التي تحدث.. لكن المسألة أصبحت أزمة بين شعبين.
 
وأوضح أن هناك تخوفات من جانب التجار لتصدير بضائعهم إلي الجزائر خلال الفترة المقبلة، متوقعاً إحجام شعبي البلدين عن شراء البضائع التي كتب عليها صنع في أي منهما.
 
وأكد رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية أن الاتحاد لم يتخذ موقفاً رسمياً بشأن توقف العلاقات التجارية مع دولة الجزائر، ويكتفي بتحركات القيادات المصرية سواء من خلال سحب السفير المصري بالجزائر، أو إجراءات تقدم الاتحاد المصري لكرة القدم بملف كامل عما حدث إلي »الفيفا« لاتخاذ إجراءات بشأنها، مؤكداً أنه لا يعلم متي سينتهي التوتر في العلاقات التجارية بين البلدين.
 
الجدير بالذكر أن حجم التبادل التجاري بين مصر والجزائر خلال النصف الأول من العام الحالي بلغ 441 مليوناً و995 ألف دولار بزيادة قدرها 152 مليوناً و512 ألف دولار بنسبة %53 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
 
وتعد أبرز الصادرات المصرية إلي الجزائر سيارات نقل الركاب والحديد والمواد الغذائية والسكر والطماطم المحفوظة، فيما تشمل الواردات المصرية من الجزائر غاز البوتاجاز والميثانول.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة