أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

O.T‮: ‬الوقت مبكر لإقرار مخصصات للمطالبات الجزائرية


المال - خاص:
 
أكد خالد بشارة، الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم تليكوم »O.T «، أن شركته لم تقرر بعد، تكوين مخصصات لمواجهة مطالبة مصلحة الضرائب الجزائرية لها الأسبوع الماضي، بمتأخرات وغرامات ضريبية تبلغ قيمتها 596.60 مليون دولار، مشيراً إلي أن الوقت لا يزال مبكراً للحكم علي ذلك.

 
وأوضح »بشارة« أن الشركة دخلت حالياً في مناقشات مع مراقب حساباتها وهو شركة »KPMG « العالمية، بشأن إمكانية وضع مخصصات من عدمه، مشيراً إلي أن القرار النهائي في هذا الشأن يعود إلي »KPMG « التي تقوم بمراقبة الدفاتر الخاصة بأوراسكوم تليكوم وشركتها التابعة »جيزي« بالجزائر.
 
كان الأسبوع الماضي قد شهد اعتداءات من بعض الجماهير الجزائرية علي عدد من المنشآت التابعة للشركة بالجزائر، أعقبتها مباشرة مطالبة مصلحة الضرائب بالمتأخرات، التي تعذر عليها إرسالها إلي مقر الشركة الرئيسي بسبب تدميره، ودعاها لمخاطبة »جيزي« لإرسال أحد موظفيها لتسلم خطاب المطالبة، وهو ما تم بالفعل.

 
وكشف »بشارة« عن أن المفاوضات التي جرت مع الجانب الجزائري، قد حسمت حتي الآن، موقف الإعفاء الضريبي لشركة »جيزي« وذلك من خلال اطلاع الشركة لمصلحة الضرائب، علي مكاتبات رسمية حكومية، تحدد موعد انتهاء الإعفاء الضريبي لها، بمنتصف عام 2007، في حين أن المطالبة بمتأخرات ضريبية، شملت أعوام 2004، 2005، 2006، و2007، وهذا يعني أنه لا تجوز المطالبة بأي متأخرات ضريبية قبل هذا التاريخ.

 
إلا أن »بشارة« أوضح أن السلطات الجزائرية عادت لتشير إلي أن المبالغ المطلوبة ترجع لاعتقادها بأن شركة »دجيزي« قد قامت خلال تلك السنوات بالتلاعب في دفاترها، بتقليل حجم الإيرادات والأرباح.

 
وفند الرئيس التنفيذي لأوراسكوم الادعاءات السابقة متسائلاً: إذا كانت »جيزي« قد خفضت إيراداتها علي مدار تلك السنوات، فأين ذهبت هذه الأموال؟ خصوصاً إذا كانت عمليات تحويل الأموال من الجزائر تتم عبر إشراف البنك المركزي الجزائري، وبقيود تضع حداً علي ما يتم تحويله من أموال، بحيث لا تتجاوز قيمة الأرباح، بالإضافة إلي أن شركة »KPMG « من الصعب أن تسمح بمثل هذه التجاوزات، بصفتها مراقب حسابات الشركة.

 
وأكد »بشارة« اطمئنانه لقوة موقف شركته في المفاوضات مع الجانب الجزائري، وكذلك ثقته في عدم تحملها خسائر مالية كبيرة في هذا النزاع، مشيراً إلي أن قانون الاستثمار الجزائري، الذي دخلت بموجبه أوراسكوم للاستثمار في قطاع الاتصالات، يلزم كلاً من الشركة والسلطات الجزائرية بالاحتكام إلي مركز التحكيم الدولي في باريس »ICC « في حال تعذر حل المنازعات التجارية بين الطرفين.

 
وأوضح »بشارة« أن الشركة لا تزال أمامها فرصة حتي شهر مارس المقبل، وهو الموعد الذي تنشر فيه قوائمها المالية، لحل النزاع مع الجانب الجزائري، وبالتالي وضع ذلك في الاعتبار عند إعداد هذه القوائم.

 
ووفقاً للقوائم المالية المجمعة عن الأشهر التسعة الأولي من عام 2009، احتلت »جيزي« المركز الأول بين الشركات التابعة من حيث مساهمتها في إيرادات أوراسكوم تليكوم بنسبة %33.6 من إجمالي الإيرادات، تلتها موبيلينك الباكستانية، بنسبة %20.8 ثم موبينيل المصرية بنسبة %18.4.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة