أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

نجاح الفرق الموسيقية الشابة‮.. ‬الفن وحده لا يگفي‮!‬


كتب - أشرف فرج:
 
»بساطة«، »أيامنا الحلوة«، »تاكسي«، »كاريوكي«، و»سيتي باند«.. وغيرها من الفرق الموسيقية الشبابية شهدت انتشاراً بشكل متسارع في الآونة الأخيرة، لكنها رغم اتساع جمهورها بين الشباب، ما زالت تعاني من تجاهل وسائل الإعلام لها وعدم قدرتها علي اللحاق بقطار الفضائيات وإصدار الألبومات و»السي دي«.

 
في البداية يقول نبيل لحود، أحد أعضاء فرقة »بساطة«، إن الفرقة تبذل جهوداً كبيرة من أجل الانتشار من خلال الغناء في شوارع القاهرة، ولكن كلما قدمنا عرضاً غنائياً في الشوارع نجد الشرطة تمنعنا أو تمنع المارة من التجمع لسماعنا.
 
وأملنا الوحيد هو أن يرانا منتج ويسمعنا ويتبني موهبتنا، فمشكلتنا الرئيسية هي أن المنتجين أصبحوا يتجهون إلي الصورة قبل الصوت، كما أن الإعلام أيضاً لا يهتم كثيراً بالفرق الصغيرة التي تبني نفسها بنفسها، وإنما ينظر إلي أشياء أخري كثيرة بينما نحاول نحن أن نلفت الأنظار بفننا الراقي.

 
ويؤكد محمد عز، عضو فرقة »كاريوكي«، أن كثيراً من الفرق أصبح لها جمهور كبير في أماكن كثيرة، والمشكلة هي في المنتجين الذين يتجاهلون الفن الجميل، لذا فنحن نعتمد علي أنفسنا وننفق علي الفرق بالمجهودات الذاتية لكي نصل إلي الجمهور ونحقق الانتشار، ونحتاج إلي منتج جريء يتبني الفرقة وينفق علي انجاز »سي دي« لها، ولكن المنتجين يتخوفون من خوض التجربة معنا، فهم يفضلون البحث عن عناصر نسائية لها شكل وأداء معين، فهذا ما يحقق أكثر المبيعات في الأسواق حالياً، وبالتالي يضمنون أرباحهم، ولكن هذا مع الأسف ليس سوي نجاح مؤقت سرعان ما يتم نسيانه مع الأيام لأنه ليس فناً حقيقياً.

 
وأكد خالد الجابري، أحد أعضاء فرقة »تاكسي« أن المشكلة الرئيسية تتمثل في التجاهل الإعلامي لهم، مما يجعل المنتجين لا يهتمون بهم ويتخوفون من المخاطرة بأموالهم مع فرق قد تكون في نظرهم صغيرة.

 
والحقيقة هي أن هذه الفرق حققت انتشاراً كبيراً بين الشباب والجيل الجديد الذي أصبح يتابع أعمالها باهتمام كبير.

 
نفس الرأي تبناه وائل عامر، عضو  فرقة »سيتي باند« فعلي المنتجين أن ينظروا نظرة مختلفة إلي تلك الفرق الجديدة التي لديها أفكار غنائية جديدة وغير مستهلكة بعكس الأنماط الفنية السائدة حالياً.

 
لكن المنتجين يفضلون اللعب في المضمون، فهم يرتاحون أكثر للأفكار القديمة ويتجنبون كل ما هو جديد، ويستسهلون  اللجوء إلي الكليبات العارية لترويج إنتاجهم بدلاً من السعي لاكتشاف المواهب الفنية الحقيقية التي أصبح لها جمهور كبير من الأجيال الجديدة في الجامعات والاكاديميات التي دائماً ما تطلبنا لإحياء حفلاتها الخاصة، ويحضر فيها عدد كبير من الجمهور الذي يقدر فننا.

 
ويلتقط علي الألفي، أحد أعضاء فرقة »أيامنا الحلوة« خيط الحديث ليوضح أن كون تلك الفرق هي فرق مستقلة فهذا يعني أن أعضاءها ينفقون علي فرقهم من أموالهم الخاصة.

 
ويضيف: أذكر انني كنت ادخر مبلغ من المال لشراء ثلاجة لمنزلي ولكنني اضطررت لإنفاقه علي فرقتي، كما أننا نعاني من قلة الأماكن والجهات التي تهتم بنوعية الفن الذي نقدمه، وكانت ساقية الصاوي هي أول من تبني موهبتنا، ونتمني أن يكون في كل محافظة  من محافظات مصر مؤسسات مثلها لكي يتعرف أهل المحافظات علي موهبتنا الفنية ويحكم  علي فننا، كما نتمني أن يرانا المنتجون ويتركوا الفن التقليدي ويجربونا ولو لمرة واحدة فسوف يعرفون الفرق بيننا وبين أولئك المطربين الذي يملأون الساحة صخباً وضجيجاً دون أن يمتكلوا صوتاً أو موهبة حقيقية.

 
وعلي الجانب الأخر، أكد مصطفي سامي، أحد أعضاء فرقة »قص ولصق«، أن فرقته ليست بحاجة إلي منتجين، مؤكداً أن ذلك الأمر  قد عرض عليهم من قبل ولكنهم رفضوه، لأنهم ليسوا بحاجة للظهور في الإعلام وعلي الفضائيات.

 
فكل فرقة لها أهدافها، وهدف فرقة »قص ولصق« هو الأغنية »اللايف«، وأضاف: نقدم فناً خاصاً ومحترماً عكس ما يقدم علي الفضائيات، وقد حققنا بالفعل نجاحاً كبيراً، وليس لدينا مشاكل من ناحية الإنتاج كما هو حال بعض الفرق الأخري، فهذه الفرق قد تكون راغبة في إنتاج ألبوم أو »سي دي«، ولكن هذا هو هدفهم هم، ونحن في فرقة »قص ولصق« لا نبحث عن الشهرة والفضائيات انما نبحث عن فن محترم يخاطب فئة معينة من الناس، ولنا بالفعل جمهور كبير يحترمنا ويقدرنا.

 
وتقول هبة أحمد، مؤسسة فرقة »انا مصري«: اننا متواجدون بالفعل في الإعلام، ولكنه تواجد نادر.. فالفضائيات تهتم بالنجوم الكبار، ولكننا نريد أن نذكرها أن هناك فرقاً كانت صغيرة ثم حققت نجاحاً وشهرة كبيرين، مثل فرقة »وسط البلد« التي أصبح  لها جمهور واسع للغاية، وهو ما يحدث لفرقتنا أيضاً.
 
وتشير »هبة« إلي أن الجمهور الذي كان حاضراً في آخر حفلة لنا تجاوز عدده 900 شخص.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة