اقتصاد وأسواق

تراجع أسعار العقود الآجلة للذرة والقمح الأمريكيين‮.. ‬واستقرار‮ »‬فول الصويا‮«‬


تراجعت العقود الآجلة للذرة الأمريكية بنحو %1 خلال تعاملات الثلاثاء الماضي متأثرة بتراجع الدولار في نفس اليوم إلي أدني مستوياتها خلال 15 شهراً وسط توقعات بإبقاء مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي علي أسعار الفائدة قرب مستوي الصفر لفترة من الوقت وفقاً لما جاء بوكالة رويترز.
 
وفقدت عقود القمح جزءاً من المكاسب التي حققتها يوم الاثنين الماضي، في حين شهدت عقود فول الصويا استقراراً في تعاملات الثلاثاء.
 
كانت عقود الذرة والقمح قد قفزت بنحو %4 يوم الاثنين مع تراجع الدولار، في حين ارتفعت عقود فول الصويا بنحو %1.7، إلا أنها فشلت في اختراق حاجز الـ10 دولارات للبوشل والذي تجاوزته يوم الأربعاء من الأسبوع الماضي.

 
وقال هيايدن سكار، أحد مستثمري السلع الأولية لدي بنك استراليا الوطني، إن الحبوب تواجه مقاومة ودعماً بين 10 دولارات و10.2 دولار وهما يعدان نقطتي مقاومة ودعم تاريخية في تعاملات عقود الحبوب.

 
ودفع ضعف الدولار والذي يساهم في خفض أسعار السلع الأولية الأمريكية بالنسبة للمستثمرين خارج الولايات المتحدة، عقود الذرة الآجلة إلي العودة للمستويات التي كانت عليها قبل نحو عام، بالرغم من زيادة ضغوط حصاد المحصول حيث يقوم المزارعون الأمريكيون حالياً بجني ما تبقي من محصول عام 2009. وانخفضت العقود الآجلة للذرة تسليم شهر ديسمبر في تعاملات بورصة شيكاغو ليوم الثلاثاء بنحو %1.17 لتصل إلي 3.81 دولار للبوشل، بينما تراجعت عقود القمح تسليم ديسمبر بنحو %0.77 لتصل إلي 5.16 دولار للبوشل، واستقر سعر عقود فول الصويا تسليم شهر نوفمبر عند 9.72 دولار للبوشل.

 
ويتوقع أن تقلص وزارة الزراعة الأمريكية تقديرات محصول الذرة الأمريكي في 2009 عن توقعاتها السابقة في أكتوبر  والمقدرة بـ13.018 مليار بوشل، بعد أن ضربت موجة برد قارص منطقة وسط الغرب الأمريكي، فإن المحصول رغم الظروف الجوية السيئة سيظل يحتل ثاني أكبر محصول ذرة قياسي.

 
وتعتبر وتيرة حصاد المحصول هذا العام هي الأبطأ علي مدار الـ24 عاماً الماضية بسبب الظروف الجوية.

 
ويتوقع المحللون في مسح أجرته وكالة رويترز، أن يكون حجم محصول الذرة الأمريكي حوالي 12.940 مليار بوشل، في حين تأتي تقديراتهم لمحصول فول الصويا بنحو 3.262 مليار بوشل.

 
وكانت أسعار الذرة وفول الصويا قد انخفضت إلي أدني مستوياتها خلال العام الحالي في سبتمبر وبداية أكتوبر وسط تكهنات بوصول المحصول إلي مستويات إنتاج قياسية هذا العام.

 
ومنذ ذلك الحين وأسعار الحبوب في ارتفاع وسط هبوط الدولار وتزايد إقبال المستثمرين علي تعاملات العقود الأجلة للحبوب بعد أن أعاقت الأمطار المزارعين من استكمال حصاد محصولهم في منطقة غرب الوسط.

 
وأعلنت وزارة الزراعة الأمريكية يوم الاثنين أنه  تم جني %75 من محصول فول الصويا وهو مستوي منخفض عن معدلات الحصاد المعتادة منذ 2004 وحتي 2008 والتي تصل إلي %92، كما تم حصاد %37 من محصول الذرة وذلك مقارنة بمستويات الحصاد التاريخية عند %82.

 
وأدي الطقس السيئ إلي تأخير زراعة محصول الشتاء من القمح والذي قالت وزارة الزراعة إنه تمت زراعة %86 منه وهو أقل من المستوي المعتاد خلال الخمس سنوات الماضية والذي يبلغ %93
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة