أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

أول تواجد لبنك صيني قوي في الإقليم


إسماعيل حماد
 
قال الدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار خلال افتتاحه مكتب تمثيل بنك الصين للتنمية أمس الأول ان تواجد المصرف الصيني يعد أحد اهم التطورات الاقتصادية للعلاقات المصرية ـ الصينية التي تهدف لتفعيل محاور التعاون الاستثماري والتجاري، خاصة عقب القمة الصينية ـ الأفريقية في بكين عام 2006 وما أسفرت عنه مباحثات كل من  الرئيس مبارك ونظيره الصيني هو جين تاو من نتائج مهدت لمزيد من النمو في العلاقات المصرية الصينية بشكل أكبر.

 
 
 لى جيبنغ
اكد محيي الدين أن العلاقات المصرية ـ الصينية تتمتع بتميز وجدية وسعي دائم نحو تنمية وتطوير علاقات الصداقة والتعاون بين البلدين، كما تجمع بين الشعبين الصيني والمصري صداقة عميقة وتاريخية.
 
وكما كانت مصر أول دولة عربية وأفريقية تعترف بجمهورية الصين الشعبية وتقيم العلاقات الدبلوماسية معها منذ أكثر من 50 عاماً، وتحديداً في 30 مايو 1956، فإنها اليوم هي أيضاً أول دولة يتواجد فيها تمثيل لبنك التنمية الصيني، وبما يخدم التطور المستمر في علاقات التعاون بين الصين ومصر وتفعيلاً لمحاور التعاون المشترك بين البلدين في إطار العلاقة الاستراتيجية التي تشملهما.
 
وأشار الوزير الي ختام فعاليات الاجتماع الوزاري الرابع لمنتدي التعاون الصيني - الأفريقي الذي شهدته مصر الأسبوع الحالي، حيث شارك بالمنتدي ممثلو 49 دولة أفريقية وهو ما يعبر عن أهمية التعاون بين دول الجنوب في جميع المجالات وذلك لمجابهة تحديات الأزمة الاقتصادية والعمل علي دفع مسيرة التنمية.
 
واكد محيي الدين اهمية المسئولية التي يتحملها الطرفان لتفعيل مشروعات التعاون الاقتصادي والاستثماري المشترك وتحقيق أقصي استفادة ممكنة من بنك التنمية الصيني في تنفيذ المشروعات الإنمائية الكبري في مصر وأفريقيا، وكذلك تطوير برنامج المشاركة مع صندوق التنمية الصيني الأفريقي للتوسع في مجالات التعاون خاصة في القطاعات المرتبطة بالبنية الأساسية والتشييد، والنقل، والصناعات الإلكترونية والاتصالات والتكنولوجيا، والغزل والنسيج، والصناعات الكيماوية، والصناعات الهندسية والمجالات التي من شأنها تحقيق قيمة مضافة للاقتصاد المصري وإتاحة فرص العمل الجديدة للشباب وتحديث الأنشطة الاقتصادية والارتقاء بتنافسيتها.
 
واشار وزير الاستثمار الي ان العلاقات المصرية الصينية تشهد نمواً مستمراً حيث ارتفعت الاستثمارات الصينية في مصر خلال السنوات الأخيرة بشكل مثير للاهتمام استنادا الي المجهود المبذول من  الطرفين حيث بلغ عدد الشركات ذات المساهمة الصينية في مصر 953 شركة حتي نهاية سبتمبر 2009 تأسس منها  826 شركة خلال السنوات الخمس الأخيرة وبما يمثل %85 من إجمالي عدد الشركات الصينية المؤسسة في مصر.

 
واوضح ان الصين في المرتبة 23 ضمن الدول المستثمرة في مصر علي مدار السنوات الماضية كما احتلت المركز الأول خلال العام المالي الماضي 2008/2009، وفي ظل نمو الاستثمارات الصينية خاصة في المنطقة الاقتصادية الخاصة بشمال غرب خليج السويس وقدرتها علي جذب الشركات المتميزة ذات التوجه التصديري، سيتزايد تقدم الاستثمارات الصينية في مصر مما يحقق النفع للبلدين.
 
واكد ان هناك سعياً نحو مزيد من التطور في الجوانب الأخري للعلاقات الاقتصادية التي تمت مناقشتها خلال الزيارة الرسمية لرئيس مجلس الدولة الصيني وين جيا باو حيث تناولت محاور الطاقة المتجددة والتجارة وسبل تحقيق التطور المتوازن فيها والتعاون الاقتصادي والثقافي ومجالات التدريب.
 
وشدد وزير الاستثمار علي اهمية تواجد بنك التنمية الصيني في مصر من خلال مكتب تمثيل له لما له من الأهمية علي صعيد مجال دعم التعاون الصيني الأفريقي، حيث تهتم مصر بتعزيز التعاون مع الصين في تنفيذ مشروعات مشتركة في القارة الأفريقية خاصة دول الكوميسا ودول حوض النيل وبتواجد بنك التنمية الصيني في مصر سيتيح الفرصة بالتعاون مع الجهاز المصرفي المصري بما يشهده من تطور كبير من تيسير فرص التمويل والخدمات المالية لمشروعات إنتاجية ذات أثر ايجابي علي النمو والتنمية في مصر ويزيد من فرص التعاون الاقتصادي بين مصر والدول الأفريقية والصين.
 
من جانبه قال جمال نجم وكيل محافظ البنك المركزي لقطاع الرقابة والاشراف ان افتتاح المكتب التمثيلي البنك الصيني للتنمية في السوق المصرية يعد حجر الاساس لدعم التبادل الاستثماري والتجاري بين البلدين ومنه الي السوق الافريقية، لافتا الانتباه الي ان البنك الأهلي المصري له فرع حاليا بالسوق الصينية يمارس جميع الانشطة المصرفية بعد ان استمر لفترة طويلة كمكتب تمثيل فقط.
 
وأضاف نجم أن البنك المركزي سيقدم التعاون والخدمة لمكتب التمثيل حتي يتسني له مزاولة نشاطه بفاعلية خلال الفترة المقبلة، مشيرا الي انه يتوقع بدء مباحثات لتوقيع مذكرة تفاهم بين البنك المركزي المصري ونظيره الصيني خلال الفترة المقبلة بعد تواجد تمثيل مثمر للبنوك الصينية في مصر، وتقوم مذكرات التفاهم من هذا النوع علي تبادل المعلومات الرقابية بين الاجهزة المصرفية في السوقين.
 
أما لي جيبنغ نائب رئيس بنك الصين للتنمية فأكد انه تم الاتفاق علي تأسيس مكتب تمثيل لبنك الصين للتنمية في مصر منذ عام 2008 من خلال دراسات مدققة تم اجراؤها في وقت سابق، حيث جرت مفاوضات ومباحثات بين الاطراف المعنية الصينية والبنك المركزي المصري ممثلا عنه هشام رامز نائب محافظ البنك المركزي المصري للسياسات النقدية الي ان جري الاتفاق بين جميع الاطراف وبالتالي تم تأسيس المكتب.
 
وأكد ان مصرفه يعد واحدا من اكبر البنوك الممولة لمشروعات البنية التحتية في الصين فضلا عن كونه من اكبر البنوك الصينية في قطاع الاستثمارات والتمويل الخارجي  لافتا الانتباه الي انه مصرفه اقام علاقات جيدة مع الاسواق المختلفة واعتبر مكتب التمثيل التابع لمصرفه في مصر دعامة اساسية لدفع معدلات نمو الاستثمارات بين البلدين والتبادل التجاري، كما انه نافذة للصين علي الاسواق الافريقية خاصة في مجالات التجارة والاستثمار.
 
وتعليقا علي تواجد البنك الاهلي المصري في السوق الصينية قال »لي جيبنغ« انه يحقق نتائج متقدمة داخل السوق كما ساهم خلال الفترة الماضية بشكل كبير في دعم علاقات التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة