اقتصاد وأسواق

التصنيع الصيني يواصل التباطؤ في الربع الأول


أيمن عزام:

 اتجه  التصنيع الصيني للتوسع بأبطأ وتيرة خلال الأشهر الأربع الماضية، مما يدل على شدة العوائق التي يتعين على واضعي السياسات التغلب عليها قبل التمكن من تسريع وتيرة النمو.  

 وأعلن بنك "اتش إس بي سي هولدنج" وشركة "ماركت ايكونومي"، أن  القراءة الأولية لمؤشر مدراء المشتريات ، تشير  إلى تسجيل قراءة تقدر بنحو  50.4 % في شهر فبراير، مقارنة بقراءة نهائية تقدر بنحو 52.3  نقطة في يناير، وبمتوسط تقديرات صدرت عن 11 محللا، سألتهم وكالة "بلومبرج"، تقدر بنحو  52.2  نقطة.

 وتشير أي قراءة تتجاوز 50 نقطة إلى الإتجاه نحو التوسع.

 ويسهم  التقرير الذي صدر اليوم ، في محو موجة التفاؤل بتحسن فرص  استعادة التعافي الاقتصادي، وذلك في أعقاب التباطؤ الإقتصادي الذي يستمر للربع السابع، وتسجيل أضعف توسع سنوي خلال السنوات 13 الماضية.

 وكان مؤشر شنغهاي المركب قد سجل الأسبوع الماضي أكبر تراجع له منذ شهر مايو 2011 تأثرا بمخاوف إقبال الحكومة على زيادة القيود على السوق العقاري بغرض تخفيض أسعار المنازل.  

 وقال زانج زيوي الخبير الإقتصادي لدى شركة "نومورا هولدنجز" القابضة في هونج كونج والباحث السابق لدى صندوق النقد الدولي، إن البيانات الأخيرة تضعف فرص تحقيق التعافي المنشود في الإقتصاد الصيني، مشيرا إلى كونها تدل على أن أساسيات الإقتصاد الصيني تعد أضعف مما كان متوقعا سابقا. وكان الإقتصاد قد سجل نموا بنسبة  7.9 % في الشهور الثلاث الأخيرة من 2012 مقارنة بذات الفترة من عام 2011، وهو أول صعود يتم تسجيله خلال الأرباع السنوية الثمانية الأخيرة.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة