أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

ردا على تصريحات وزير خارجية "الأسد" عن الاستعداد للحوار .."الجيش الحر" يضع 8 شروط للتحاور مع نظام "الأسد"


الأناضول:

حددت هيئة قيادة الأركان المشتركة بـ"الجيش السوري الحر" المعارض ثمانية شروط لخوض أي حوار مع نظام بشار الأسد.

 
وليد المعلم 
 قال العقيد عبدالحميد زكريا، الناطق باسم الهيئة اليوم الاثنين، إن القيادة انتهت من وضع ثمانية شروط، ردا على تصريح وليد المعلم، وزير خارجية نظام الأسد، في موسكو.

 وأعرب "المعلم" في هذا التصريح عن استعداد الحكومة السورية للحوار مع من سماها "المعارضة المسلحة "، في إشارة إلى "الجيش الحر".

وتتضمن شروط المعارضة 8 عناصر، وتتمثل في أولا: "مع فائق الاحترام للسياسيين والعسكريين، نحن لم نصنع الثورة، ولكن الثورة هي التي صنعتنا، ونحن لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نقبل أي شىء خارج قبول أهلنا على الأرض" كما جاء ببيان للجيش السوري الحر.

وأضاف البيان "ثانيا: يجب تسمية الأمور بمسمياتها الحقيقية، وعليه فيجب أن يسمي النظام نفسه بالعصابات المسلحة، وعليه تستوي الرؤوس عندما تجلس المعارضة المسلحة، كما سماها المعلم، مع العصابات المسلحة، أو يعتذر، ويسمينا باسمنا الحقيقي"، ثالثا: ليخرج علينا رئيس نظام القتل "يقصد الأسد" ليطلب الحوار، كي لا يتنصل منه غدا، ويقول إن وزير الخارجية لا يمثل إلا نفسه.

 ويكمل البيان "رابعا: يبدأ الحوار بعد إعلان واضح بوقف القتل والعمليات الإجرامية، خامسا: إعلان رأس النظام عن استقالته، وكذلك رؤساء الأفرع الأمنية، سادسا: الحوار يجب أن يكون برعاية وضمانة الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي "الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، روسيا، الصين"، بالإضافة إلى الدول العربية وتركيا، سابعا: يحدد الحوار بسقف زمني لا يتعدى بضعة أيام؛ لأننا نعلم مدى خبث النظام وحاجته للوقت لاستعادة توازنه، ثامنا: مكان هذا الحوار هو الأراضي السورية المحررة، ويكون هدفه تسليم السلطة للشعب".

 وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها نظام الأسد عن استعداده للحوار مع من سماهم "المعارضة المسلحة"، والتي دائما ما يتهمها بـ"الإرهاب والعمالة لأطراف خارجية".

 ومنذ مارس 2011، يطالب السوريون بوضع نهاية للاستبداد عبر إنهاء أكثر من 40 عاما من حكم عائلة الأسد.

 ومع 23 شهرا من القتال، سقط في سوريا أكثر من 70 ألف قتيل، معظمهم مدنيون، بحسب إحصاء الأمم المتحدة.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة