أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

فتح تتهم حماس بـ"تعطيل" المصالحة.. وتتمسك بالأحمد


الأناضول
 
حملت حركة فتح  حركة حماس المسؤولية عن "تعطيل" المصالحة الوطنية الفلسطينية التي ترعاها مصر، لافتة إلى أن لقاء الـ27 فبراير الجاري الذي كان مقرراً بين حركتي فتح وحماس "تم تأجيله إلى أجل غير مسمى وذلك "بناء على طلب من حركة حماس" .
 
وفي مؤتمر صحفي عقد في مقر المكتب الإعلامي للحركة بوسط القاهرة اليوم، قال جهاد الحرازين المتحدث باسم (مكتب القاهرة) :" لقد قدمنا في حركة فتح منذ انطلاق جولات انجاز ملف المصالحة كافة التنازلات والامكانيات من أجل انهاء الانقسام وذلك نزولاً عند رغبة الشارع الفلسطيني في انهاء ملف الانقسام الفلسطيني واعادة اللُحمة الفلسطينية".
 
وأضاف:"لكننا فوجئنا بتصريحات واتهامات تطلقها حركة حماس مؤخراً، وخاصة ما حدث في ندوة الأربعاء الماضي في مقر منظمة التحرير برام الله، حيث وجه رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك اتهامات لحركة فتح ولمنظمة التحرير في آن واحد، ودعا فتح إلى استبعاد الاحمد من قيادة ملف حوار المصالحة" مع حماس.
 
وتابع:" على الرغم من ذلك كنا قد أكدنا عزمنا على حضور اللقاء الذي كان مقررا انعقاده بعد غد الأربعاء لاستكمال مشاورات انجاز ملف المصالحة، لكننا فوجئنا بأن حركة حماس طلبت تأجيل اللقاء"، بحسب قوله.
 
ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من حركة حماس على هذه التصريحات.
 
وأبدت حركة فتح على لسان الحرازين، استنكارها الشديد لما اعتبرته "تعطيلاً للمصالحة" من جهة، وللدعوات التي أطلقتها حركة حماس بعزل عزام الأحمد رئيس وفد حركة فتح إلى حوار المصالحة الوطنية الفلسطينية من جهة أخرى، مؤكدة تمسكها بالأحمد إلى حوار المصالحة والذي "قاد ملف انهاء الانقسام منذ انطلاقته".
 
وقال الحرازين:" لن نقبل برحيل الأحمد الذي كان أشد حرصاً من أي مسؤول في حركة حماس على قيادة ملف المصالحة، ولن نقبل أن نكون أداة في يد أحد، ونحن أحرار فيمن يمثلنا ولن نقبل أي ابتزاز من حركة حماس التي تحاول من وراء ذلك اعلاء سقف مطالبها في ملف المصالحة".
 
وكانت مشادة كلامية حدثت بين رئيس وفد حركة فتح إلى حوار المصالحة عزام الأحمد، ورئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عن حماس عزيز الدويك، في ندوة عقدت فى مقر منظمة التحرير الفلسطينية الأربعاء الماضي، جرى خلالها تبادلاً للاتهامات بين الحركتين، طالب على اثره مسئولون من حماس بمحاكمة الأحمد وعزله عن منصبه في قيادة ملف المصالحة فى فتح.
 
وفي هذا الشأن وصف الحرازين، تصريحات الدويك بـ"اللامسؤولة"، مؤكداً في الوقت ذاته عزم حركته الدائم نحو تحقيق المصالحة الفلسطينية، وذلك على اعتبار " أن المصلحة العليا تقتضي التوحد في الصف الوطني، والرؤية الواحدة في تمثيل الشعب الفلسطيني في المحافل الدولية والاقليمية".
 
وأعلن في القاهرة في التاسع من يناير الماضي انطلاق جولات تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية، وذلك في لقاء بين الرئيس محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل  برعاية وفد من المخابرات المصرية الراعي الأساسي لملف المصالحة.
 
وأعقب اللقاء سلسلة من اللقاءات الثنائية لوفدي الحركتين إلى الحوار برئاسة عزام الأحمد عن فتح، وموسى أبو مرزوق عن حماس، وكان آخرها لقاء في التاسع من الشهر الجاري ضمن لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية ، حيث تم الاتفاق حينها على أن تنجز لجنة الانتخابات المركزية عملها في نهاية الشهر المقبل للترتيب للانتخابات التشريعية والرئاسية الفلسطينية بالتزامن مع تشكيل الرئيس الفلسطيني محمود عباس  لحكومة توافق وطني من الكفاءات غير المنتمين لأي تنظيمات.
 
من جانب آخر، حملت حركة فتح على لسان أيمن الرقب مسؤول ملف العلاقات الخارجية وعضو لجنة اقليم حركة فتح بمصر، اسرائيل المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير عرفات جرادات أول امس في السجون الإسرائيلية.
 
وطالب الرقب في المؤتمر الصحفي المجتمع الدولي بالتدخل الفوري وتشكيل لجنة تحقيق دولية حول قضية الأسير الشهيد جرادات، كما طالب في الوقت ذاته المجتمع العربي بتحمل مسؤولياته تجاه القضية الفلسطينية بشكل عام، وتجاه الأسرى بشكل خاص.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة