أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

صناديق الاستثمار المباشر تستعد لاقتناص الفرص الأفريقية


شهدت الجلسة الافتتاحية للدورة الثامنة لمؤتمر جمعية رأس المال المخاطر الأفريقية الـ»AVCA « نقاشات موسعة، حول كتاب »نهوض أفريقيا« »Africa Rising «، الذي يركز علي كيفية الاستفادة من الارتفاع المطرد للقوي الاستهلاكية بالأسواق الأفريقية، والتي تصل إلي نحو 900 مليون مستهلك.

وألقت الجلسة الضوء علي أبرز الفرص الاستثمارية المواتية والتحديات التي تواجهها.
 
 هشام الخازندار


شارك في الجلسة، هشام الخازندار، شريك مؤسس بشركة القلعة للاستشارات المالية، وروتيمي أويكانمي، رئيس مجلس إدارة جمعية رأس المال المخاطر الأفريقية »AVCA «، ونانو كلا يتيرب، الرئيس التنفيذي للشركة الهولندية للتنمية المالية، بالإضافة إلي البروفيسور فيجاي ماهاجان مؤلف الكتاب.

في البداية أشار روتيمي اويكانمي رئيس مجلس إدارة »AVCA « إلي أهمية الاستفادة من الأزمة المالية العالمية وما تخلقه من فرص استثمار جاذبة تمثل بيئة خصبة لمؤسسات الاستثمار المباشر، خاصة بعد نشاطها في عدد من الدول الأفريقية التي أثبتت التغيرات العنيفة في الأوضاع الاقتصادية علي مستوي الدول المتقدمة والنامية احتواء القارة السمراء علي فرص استثمار جاذبة.
 
وأوضح أن التطورات التشريعية، خاصة في أسواق المال الأفريقية ضاعفت من جاذبية الفرص الاستثمارية المواتية بالأسواق الأفريقية لتوفيرها منافذ مناسبة للتخارج عن هذه الاستثمارات مقارنة بالسنوات الماضية.
 
من جانبه أوضح نانو كلايتيرب، الرئيس التنفيذي للشركة الهولندية للتنمية المالية، أن سلسلة الأزمات المتتالية التي شهدتها الأسواق المتقدمة والنامية، مثل أزمة الغذاء، التي تلتها اندلاع الأزمة المالية العالمية، غيرت مسار النمو في مختلف الاقتصادات حيث انفردت الدول النامية بمعدلات نمو مرتفعة تراوحت بين %5 و%10، بعض الدول الواعدة مثل الصين والهند والبرازيل، فيما دارت هذه المعدلات في حدود %4 لدول أفريقيا، التي بدأت تخترق بقوة خريطة الأسواق النامية الواعدة، في حين أن معدلات النمو في الأسواق المتقدمة ستسارع لعدم التحول إلي معدلات سالبة.
 
واستعرض »كلايتيرب« المؤشرات الرئيسية الدالة علي جاذبية الأسواق الأفريقية والنامية، المتمثلة في استحواذ الأخيرة علي حوالي %50 من إجمالي الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال الأعوام الأخيرة، مما يؤكد توجه أصحاب رؤوس الأموال والأفكار الاستثمارية لفرص جديدة بأسواق لم تصل بعد إلي درجة التشبع علي المستويين الاستهلاكي والتنموي.
 
وشدد الرئيس التنفيذي للشركة الهولندية للتنمية المالية علي أهمية تجاوز الأسواق الأفريقية لعدد من المعوقات التي تواجه حركة تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة لها، وعلي رأسها الفساد والبيروقراطية، بالاضافة الي العمل علي توجيه الاستثمارات في قطاعات التعليم والصحة والطاقة وتدعيم القطاع التمويلي لهذه الدول بهدف توفير الموارد اللازمة لتطوير البنية التحتية بهذه الدول.
 
وأضاف »كلايتيرب« أنه رغم توافر العديد من الفرص الجاذبة بالأسواق الأفريقية، فإنها تواجه العديد من التحديات منها احتواؤها علي نسبة كبيرة من المواطنين تحت خط الفقر، مما يتطلب العمل علي جذب مزيد من الاستثمارات التي من شأنها توفير الوظائف اللازمة لهذه الشريحة، بالاضافة الي اهمية تنمية قطاع الشركات المتوسطة والصغيرة، وتوفير وسائل التمويل المناسبة لها ،علاوة علي ترسيخ قواعد لمنح التمويل متناهي الصغر.
 
وأكد »كلايتيرب« أن السنوات المقبلة من المتوقع أن تشهد تدفقاً كبيراً في حجم الاستثمارات الأجنبية المباشرة بالدول الأفريقية، بدعم من الاهتمام المتزايد بالموارد الطبيعية، خاصة الزراعة والأراضي الخصبة التي تتمتع بها القارة الأفريقية، مدللاً علي ذلك بالنمو الذي شهدته صناديق الاستثمار المباشرة، والتي بلغت حوالي 100 مؤسسة مالية تقوم بزيادات متتالية لرؤوس أموالها، لاقتناص الفرص الاستثمارية المواتية، خاصة أن %80 من الصناديق التي تستهدف الاستثمار المباشر في الأسواق الأفريقية قاربت علي تسجيل إغلاقها الأول وتتأهب لاغتنام هذه الفرص.
 
في حين دلل هشام الخازندار، العضو المنتدب شريك مؤسس بشركة القلعة للاستشارات المالية علي تطور الأسواق الأفريقية باسناد استضافة  مونديال كأس العالم المقبل، لإحدي الدول الأفريقية، مما يؤكد أن هذه الدول بدأت تدخل في مرحلة من التطور والنمو، التي تؤهلها لاستقطاب مزيد من الاستثمارات الأجنبية المباشرة بدعم من مقوماتها الزراعية والموارد الطبيعية المتنوعة.
 
وأضاف أن مقومات الأسواق الأفريقية لم تعد تقتصر فقط علي مقوماتها الطبيعية بعد أن استطاعت أغلب هذه الأسواق تطوير عدد من الجوانب المهمة مثل الاتصالات والتكنولوجيا، مشيرا الي ان هذه العوامل تؤكد كفاءة التوقيت الحالي لاختراق هذه الأسواق من قبل مؤسسات الاستثمار المباشر والمحترفين وأصحاب الأعمال لما تتمتع به من قيمة مرتفعة، حيث العوائد الاستثمارية، وفرص النمو وندرة الموارد التي سيتم استغلالها في عمليات الاستثمار.
 
في حين استعرض بروفيسور فيجاي ماهاجان، أبرز النقاط التي عليها كتابة »نهوض أفريقيا«، وأهمها فرص التجارة بالأسواق الأفريقية، وكيفية الاستفادة من اتساع قاعد مستهلكي الدول النامية، الذين يمثلون نحو %86 من سكان العالم، خاصة في ظل انخفاض متوسط دخل الفرد عن 10 آلاف دولارشهرياً، والذي يمثل الحد الأدني للدخل الشهري في الدول المتقدمة.
 
وأوضح أنه خلال السنوات الماضية، اجتهد عدد من الدول النامية للدخول في خريطة الأسواق العالمية، مثل اليابان، بالاضافة الي دول الخليج وسوليفانيا وكرواتيا، اللذين يرتفع متوسط دخل الفرد علي الحد الأدني للدول المتقدمة، في حين أن النسبة الأكبر لا تزال تصبو الي هذا، مما يوفر بيئة استثمارية خصبة في جميع القطاعات الصناعية والاستهلاكية بدعم من الثروة البشرية التي تتضمنها هذه الدول، وهي مرشحة للتفوق علي اقتصاد الهند كإحدي الأسواق النامية الواعدة.
 
وأشار ماهاجان الي ان %1 فقط من سكان أفريقيا تتجاوز أعمارهم 40 عاماً، مما يدلل علي تنوع الفئات العمرية لسكان القارة، واحتوائها علي مؤهلات التنمية والتطوير مثل الصين والهند اللذين استطاعا الاستفادة من هذا التنوع في إيجاد ثورة صناعية متكاملة غزت جميع الأسواق العالمية والمتقدمة.
 
وألقي البروفيسور ماهاجان الضوء علي نقاط التميز بالأسواق الأفريقية التي تختلف من دولة إلي أخري، لافتاً إلي أن هذا التنوع قادر علي توفير قاعدة عريضة في الفرص الاستثمارية الجاذبة التي تتلاءم مع جميع التوجهات الاستثمارية.
 
ونادي ماهاجان بأهمية تحول الدول الأفريقية إلي قوة واحدة متحدة مثل امكانية اتحادها للترويج السياحي لدول الشمال والجنوب، علاوة علي ضرورة إيجاد تواجد فعلي للمؤسسات الاستثمارية العالمية داخل الدول الأفريقية لتعظيم استفادتها من الفرص المتاحة بهذه الدول، حيث إن إدارة الاستثمارات الضخمة تحتاج الي مزيد من التواجد لإدارة هذه الاستثمارات بالصورة التي تحقق التطوير والنمو، بما ينعكس ايجاباً علي العوائد المحققة من هذا الاستثمار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة