أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

عقارب الساعات السويسرية تشير إلي تعافي الاقتصاد


هدي ممدوح
 
أعلنت شركة »ريتشمونت« السويسرية للسلع الفاخرة، ومجموعة »سواتش« أن مبيعاتهما من السلع الفاخرة تشهد تحسناً في معدلات الطلب، خاصة في الأسواق الناشئة في آسيا.. الأمر الذي يضيف علامات علي تحسن وضع الصناعة وزيادة آمالها في الانتعاش، نظراً لزيادة الطلب من جانب المستهلكين الأثرياء حتي قبل أعياد الميلاد.

 
جاءت بيانات »ريتشمونت« و»سواتش« كصدي لرسائل مماثلة تنم  عن تحسن ظروف الصناعة من جانب شركات السلع الاستهلاكية الفاخرة الأخري مثل »لوريال« الفرنسية و»لويس فويتون مويت هانسي« الفرنسية، و»بلغاري« الإيطالية، بالإضافة إلي »مجموعة بربري« الإنجليزية للأزياء، التي توقعت جميعها نهاية وشيكة لما لديها من مخزون.
 
وتمتلك »ريتشمونت« - التي تتخذ من جنيف مقراً لها - ماركات عالمية فاخرة منها »كارتييه«، و»بياجيه« و»مونت بلانك«.

 
وطبقاً لما ذكرته صحيفة »وول ستريت جورنال« سجلت »ريتشمونت« تراجعاً في مبيعاتها خلال النصف الأول من عامها المالي بنحو %15 لتبلغ 2.38 مليار يورو »حوالي 3.54 مليار دولار« وذلك في الفترة الممتدة من أبريل حتي نهاية سبتمبر، بينما كانت وتيرة الانخفاض أقل في معدلات الطلب داخل آسيا لتبلغ %10، باستثناء اليابان والتي تراجع الطلب فيها بنسبة %11.

 
وخلال الشهور الستة المنتهية آخر سبتمبر تراجع صافي الأرباح ليسجل 400 مليون يورو مقابل بلوغه 867 مليون يورو في الفترة نفسها من العام الماضي، والتي شملت أرباحاً لـ»ريتشمونت« نتيجة حصتها البالغة %19 من شركة »التبغ البريطانية الأمريكية« والتي فصلتها الخريف الماضي.

 
وذكرت »ريتشمونت« أن علامة »كارتييه« التجارية التابعة لها كانت من بين الماركات التي دفعت بالإيرادات إلي أعلي، خاصة علامة »بيجو« ومجموعتها من مجوهرات الزفاف، حيث حققت معدلات نمو مزدوجة في آسيا خلال شهر أكتوبر.

 
وأضافت أن المنتجات الجديدة التي تم إطلاقها مثل مجموعة »فاشيرون كونستانتين« و»جايجر لو كولنز« كانت ناجحة أيضاً.

 
وفي هذا السياق توقعت »ريشمونت« أن يكون التعافي بطيئاً.

 
أما مجموعة »سواتش« منافستها السويسرية، أكبر صانع ساعات في العالم من حيث المبيعات، فقد ذكرت أن معدلات الطلب علي منتجاتها آخذة في التعافي والارتفاع. ومؤخراً أعرب »نيك حايك«، الرئيس التنفيذي للمجموعة، عن تفاؤله مشيراً إلي أن مجموعته تشهد تحسناً علي أساس سنوي منذ أغسطس الماضي، خاصة في الأسواق المحلية، مضيفاً أن شركته بدأت في كسب حصص متزايدة من السوق.

 
وأضاف »حايك« أن مجموعة »سواتش« تقوم ببيع ساعات عالية الجودة مثل »بروجيه«، و»أوميجا« علاوة علي ساعات »سواتش« الأساسية، والتي تستمد قوتها من نشاطات المجموعة والتي لا تتباطأ عن الاستثمار في ما تمتلكه من ماركات عالمية.
 
أما »يونيفرسو« إحدي مجموعات »سواتش« فقد عادت إلي تمتعها بمعدلات توظيف عالية في نوفمبر لتتخلي عن خططها بوضع نحو 240 موظفاً لديها علي نظام عمل لفترة قصيرة خلال الفترة الممتدة من سبتمبر وحتي ديسمبر.
 
من جانبه، ذكر بنك »كريدي سويس« أن نتائج »ريتشمونت«، خاصة ارتفاع المبيعات بنسبة %11 في آسيا خلال أكتوبر، تبشر بالخير لمجموعة »سواتش«، حيث تتمتع »سواتش« بثبات وضعها في السوق الآسيوية، لا سيما أن المنطقة تشكل حوالي %30 إلي %35 من إيرادات المجموعة خلال عام 2008 دون اليابان، حسبما ذكر »جنجلين باتريك« المحلل الاقتصادي بالبنك.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة