أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

الامتياز الإعلاني‮.. ‬خط الضمان للفضائيات


المال - خاص
 
حق الامتياز الاعلاني مصطلح أصبح متداولاً بشكل كبير علي الساحة الاعلانية، حيث اتجه العديد من القنوات الفضائية نحو التعاقد مع الوكالات الاعلانية لتنظيم وتولي عملية بيع المساحات الاعلانية للقناة.

 
فعلي سبيل المثال قناة »المحور« يتولي حق الامتياز الاعلاني لها وكالة »Adline «،
 
 محمد العشرى
وتتولي امتياز قناتي دريم وكالة »بروموميديا« ومجموعة قنوات بانوراما دراما تتولاها وكالة »ميديا لاين« وقناة »الفراعين« تتولي حق الامتياز الاعلاني لها »الشركة المصرية للإعلانات«، بينما الشريط الاعلاني لها حق وكالة »Spot « .
 
وقد يتساءل البعض عن السبب الذي يدفع هذه القنوات للتعاقد مع وكالات خارجية لجلب الاعلانات لها؟ وهل هناك مقومات او خصائص معينة يجب توافرها في هذه الوكالات؟ وهل استطاعت هذه الوكالات تخطي الأزمة والركود وتنشيط العملية الاعلانية داخل هذه القنوات؟ وما الخطط التي قامت بها هذه الوكالات من اجل تفادي الركود الاعلاني داخل هذه القنوات؟
 
في البداية أوضح عبد السلام عبد العزيز، نائب مدير عام »الشركة المصرية للاعلانات« ان شركته اختارت تولي حق الامتياز الإعلاني لقناة »الفراعين« لانها من القنوات الجديدة التي تساعد علي التواجد بشكل قوي.
 
وأشار »عبد السلام« إلي أن القنوات تتجه بشكل عام نحو الوكالات الاعلانية من اجل تفادي المخاطرة الاعلانية، بالاضافة الي ان الوكالة تقدم للقناة الاعلانات دون مجهود او بحث، لذلك فهي تزيل عبء الاتصال وتحصيل الفواتير وغيرهما من الامور الاخري من علي عاتق القناة.
 
ومن هنا نجد ان كل القنوات الفضائية اتجهت في الفترة الاخيرة نحو الوكالات لمنحها حق الامتياز الاعلاني.
 
كما أشار »عبد السلام« إلي ان اختيار القنوات الوكالة، صاحبة الامتياز الاعلاني، لا يتم بشكل عشوائي.. بل هناك بعض المقومات التي يجب توافرها في الوكالة صاحبة الامتياز، منها ان تكون الوكالة ذات سمعة جيدة في السوق لكي تطمئن القناة لها وان تكون ذات قوة داخل السوق.
 
ويري »عبد السلام« ان الوكلات الاعلانية ساعدت القنوات الفضائية علي الانتعاش الاعلاني داخل القناة من خلال وضع خطة لتخفيض اسعار الاعلانات علي الفضائيات.
 
و أشار احد المسئولين بوكالة »Adline « للدعاية والاعلان إلي أن أي وسيلة اعلامية سواء كانت قناة اوجريدة دخلها الاساسي هو الاعلانات.. لذلك فان اي قناة قوية لابد ان تكون لديها خطة عن الصرف والدخل.. ومن هنا اتجهت القنوات نحو الوكالات الاعلانية، لانها اضمن طريق لتحقيق الدخل لها.
 
فالوكالات الاعلانية تحقق للقنوات هدفين، الاول التواجد والاستمرار.. والثاني الربحية العالية من السوق.
 
واضاف أن هناك سبباً آخر، دفع القنوات للجوء الي الوكالات، وهو انها افضل وسيلة لضمان الخروج من الركود الاعلاني.
 
فالوكالات تتمتع بعلاقات مع عملاء آخرين يساعدون علي تخطي الركود الاعلاني للقناة وجلب اعلانات لها. فالقنوات تكون في هذه الحالة غير مسئولة عن هذا الركود، لأن الوكالة تقوم بشراء مساحات وأوقات اعلانية وتسوقها لها.

 
فالوكالات تتفادي ذلك من خلال بعض التخفيضات السعرية التي يتفاوت حجمها، بناء علي حجم الانفاق الاعلاني، ولذلك فإن التخفيضات تختلف من عميل لآخر.

 
واضاف المسئول ان اغلب القنوات الفضائية تتعامل مع وكالات اعلانية، بينما الشيء الذي مازال غير مطروح للامتياز الاعلاني هو المؤسسات الحكومية.. فهي لا تسمح به، حيث تسمح بعمل اتفاق مفتوح مع العملاء والوكالات.

 
وأوضح المسئول أن تحديد الوكالة، صاحبة الامتياز الاعلاني للقناة، يحضع لشروط معينة، حيث يتم تحديد الوكالة بناء علي مدي علاقاتها داخل السوق ومدي استمراريتها والحملات التي نجحت في تخطيطها والاتفاقيات الكبري التي تعاقدت عليها والموقف المالي لها وسمعتها داخل السوق.

 
واذا كانت لها مكاتب خارج مصر، فالقنوات تفضل الوكالات التي لها مكاتب خارجية بالإضافة الي الاشخاص القائمين علي الشركة وعلاقاتهم ومدي نجاحهم.

 
وأشار محمد العشري، مسئول الميديا بوكالة »Shadow « للدعاية والاعلان، إلي ان القنوات تتجه نحو الوكالات الاعلانية لجلب الاعلانات لها، لأن الوكالات تمتلك القدرة علي التسويق وبيع مساحات زمنية للقناة وتنظيم العملاء علي الخريطة البرامجية واقتراح برامج معينة، بل إن هذه الوكالات تكون واجهة الشركة؛ لذلك فان الامتياز الاعلاني اصبح هو الفكر السائد بين القنوات في الفترة الحالية.

 
واضاف »العشري« ان حق الامتياز الاعلاني يحقق للقنوات ميزة مهمة هي التنظيم الاداري الجيد للقناة، فالقناة الفضائية لا تستطيع تنظيم الحركة الاعلانية مثل الوكالات.. لأن الأخيرة تتيح التسويق الأفضل لها.

 
واوضح »العشري« أن الوكالات الاعلانية استطاعت أن تقدم للقنوات الاعلانية حلولاً في استجابة للأزمة والركود الذي شهدته الفترة الأخيرة، تمثلت في مجموعة انشطة، مثل السداد علي فترات طويلة وغيرها من السياسات السعرية.. لكن هذه الانشطة لم تظهر نتائجها حاليا، حيث تحتاج الي فترة.

 
ويري شريف الحطيبي، مسئول العلاقات العامة والاعلان بوكالة »TBWA «،  أن السبب وراء اتجاه القنوات الفضائية للوكالات الاعلانية يرجع الي عدم توافر الخبرة الكافية التي تسمح لهذه القنوات بأن تسوق وتجلب اعلانات لقناتها، لذلك فإن القنوات تعتمد علي الوكالات، نظرا لانها تمتلك علاقات بعملاء وشركات كبري.

 
واضاف »الحطيبي« أن القنوات الجديدة أو الصغيرة تتجه نحو الوكالات الكبري رغم ارتفاع اسعارها، لانه كلما كبر حجم القناة، كبرت قاعدتها من العملاء، وبالتالي العائد الاعلاني من ورائها يكون اكبر.

 
واوضح الحطيبي ان قدرة القنوات علي تفادي الأزمة والركود يختلف من قناة لاخري، بناء علي الوكالة التي تتعامل معها وعلي التسهيلات التي تقدمها الوكالات للعملاء.

 
فهناك قنوات تفضل الدفع المؤجل وأخري تعطي العميل الاوقات المميزة بسعر الاوقات العادية وغيرها.

 
فالأسلوب والخطة الاعلانية يختلفان من وكالة لاخري، لذلك يختلف تفادي الأزمة من قناة لاخري.

 
فهناك من يتفاداها نهائياً، وهناك من يتفادي بعض الخسائر وغيرها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة