أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

ارتفاع سعر الإعلان خلال المباراة‮ »‬طبيعي ومشروع‮«‬


أكرم مدحت
 
أكد خبراء قطاع الإعلانات أن الزيادة التي شهدتها أسعار الدقائق الإعلانية خلال مبارة مصر والجزائر الأولي طبيعية وتتم في الأحداث المشابهة علي مستوي العالم مهما كانت نسبة ذلك الارتفاع لأهمية الحدث، مشيرين إلي أنه علي الرغم من ذلك كان هناك اقبال وحرص من الشركات المعلنة علي التواجد خلال تلك الفترة المميزة، والتي اتسمت بكثافة مشاهدة ليس لها مثيل وتتعرض كل فئات الجمهور للرسائل الإعلانية المختلفة.

 
 
 عمرو الأخرس
في هذا السياق قالت أميرة أبو طالب، الخبيرة الإعلامية إن الزيادة التي تطرأ علي أسعار الدقائق الإعلانية في التليفزيون خلال الأحداث المهمة والمميزة تتراوح بين %20 و%80 وقد تصل أحياناً إلي %100 وهذا يتوقف علي أهمية الحدث وكثافة مشاهدة الجمهور، وبالتالي مهما بلغت تلك الزيادة تقوم الوكالات الإعلانية بدراسة مدي استفادة العميل من التواجد الإعلاني خلال عرض الأحداث المهمة، مما يقلل من تأثير وحدة ارتفاع تلك التكاليف، وأكدت أبو طالب أنه من حق الوكالات الإعلانية التي تحصل علي حق الامتياز الإعلاني بأي قناة، وضع أسعارها التي تلائم سياستها، خاصة حينما يكون هناك عرض حصري بمثل هذه الأهمية علي تلك القناة، وأن هذا النظام موجود علي مستوي العالم، وليس في مصر فقط.
 
وأشارت إلي أن مبارة كرة القدم بشكل عام تتمتع بكثافة المشاهدة وشعبية أكثر من أي حدث آخر، خاصة عند ارتباطها بالمنتخب القومي، وبالتالي تشهد أسعار الإعلانات خلالها ارتفاعاً كبيراً، إلي جانب أن الأمر زاد أهمية في المباراة الأولي بين فريقي مصر والجزائر، لأنها كانت مصيرية لتحديد الفريق الذي سيشارك في دورة كأس العالم لكرة القدم 2010، مما أدي إلي لجوء شركة صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات إلي وضع أسعار خاصة لتلك المبارة اتسمت بالزيادة الكبيرة.
 
وأوضحت أبو طالب أن الحملات الإعلانية أو نظام الباكيدج يتيح نسبة من التخفيضات في سعر الدقيقة الإعلانية أو بعض الامتيازات منها عرض الإعلان علي أكثر من قناة وفي توقيت مميز، علي عكس الاتفاق علي عرض إعلان واحد فقط.
 
من جانبه أوضح محمد خليفة، مدير عام وكالة »Creative Lab « للإعلانات أن المعلن يضطر إلي الموافقة علي أسعار الدقيقة التليفزيونية مهما بلغ ارتفاعها، والموضوعة من قبل الوكالة الحاصلة علي حق الامتياز الإعلاني علي القنوات التي تعرض أحداثاً مهمة خاصة الرياضية منها، مرجعاً ذلك لما تتمتع به تلك الأحداث من التجمع الجماهيري الكبير أمام التليفزيون، وحرص الوكالات الإعلانية المختلفة بالتواجد خلال تلك الفترات لضمان التعرض للرسالة الإعلانية.
 
وأضاف أن الوضع كان مختلفاً خلال مباراة مصر والجزائر لأنها مصيرية بالنسبة للمنتخب القومي، ولذلك اتجه بعض العملاء إلي تخصيص مبالغ ضخمة من ميزانيتهم الإعلانية لمثل تلك الأحداث المهمة، مضيفاً أن القنوات الأرضية والفضائية الحكومية من أهم القنوات، خاصة أن عرض المبارة كان حصرياً علي القناة الثانية والفضائية المصرية ونايل سبورت.
 
وأشار خليفة إلي أن الوكالة تواجدت بثلاثة إعلانات خلال عرض المباراة عن »TE-Data « وجبنة طعمة، وكريم الحلاقة »Shave Code «، مؤكداً أن استمرار ارتفاع أسعار الإعلانات التليفزيونية، خاصة بعد الركود الذي شهده القطاع خلال فترة الأزمة يمكن أن يؤدي إلي استنفاذ الميزانية المخصصة للدعاية والإعلان للشركات المعلنة في وقت قصير مهما كانت الفائدة، مما يؤدي إلي اتجاه المعلنين للوسائل الأخري منها الصحف والراديو، إلي جانب اتجاه البعض إلي القنوات الفضائية.
 
قال عمرو الأخرس، مدير عام وكالة »Studio « للإعلان:من حق الوكالة صاحبة الامتياز الإعلاني علي أي قناة رفع سعر الدقيقة الإعلانية، خاصة أن عرض مبارة مصر والجزائر كان حصرياً علي قنوات محددة، فهي فرصة لشركة صوت القاهرة في رفع الأسعار لأنها مباراة مصيرية لن تتكرر، وأضاف أن نظام التعاقد خلال فترة المباراة كان يعتمد علي نظام الباكيدج لكي يتيح عرض الإعلانات علي مجموعة القنوات التي تعرض المباراة بنفس السعر، كما أنه يمكن أن يؤدي الي انعاش الإعلان علي القنوات الأرضية.
 
وأوضح الأخرس أن كل وكالة إعلانية لها سياستها في تحديد الأسعار، مؤكداً أنه مهما بلغ الارتفاع لن يؤثر علي اقبال الوكالات الإعلانية علي التواجد خلال الأحداث المهمة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة