أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

‮»‬الابتكار التسويقي‮« ‬ثمرة الصراع‮ ‬علي مباريات مصر والجزائر


ساهمت المباريات الساخنة للتأهل لكأس العالم في تحريك المياه الراكدة بالسوق الإعلانية بعد انتهاء الموسم الرمضاني، وما يتسم به من زخم، إلا أن صراع قنوات التليفزيون والقنوات الفضائية علي كعكة الإعلانات المرتبطة بهذا الحدث أثمر توجهات تسويقية جديدة لجأت إليها القنوات الخاصة لمواجهة احتكار التليفزيون الرسمي بحق العرض الحصري لمباريات المنتخب المصري وما يتبعها من ردود فعل في الشارع.
 
فقد فاجأ اتحاد القنوات الثلاث »الحياة« و»دريم« و»مودرن« المشاهدين والعاملين في مجالات التسويق والميديا باختلاق منفذ جديد لاغتنام جزء من الحصيلة الإعلانية المرتقبة، وذلك من خلال الفكر التسويقي الجديد المتمثل في تكوين استوديو تحليلي شامل للقنوات الثلاث يواصل بثه لعدد طويل من الساعات يومياً لحين انتهاء الحدث.

 
وعلي الرغم من تأكيد مسئولي القنوات الثلاث أن الهدف من هذا الاتحاد خبري وخدمي، فإنه استطاع بالفعل أن يستقطب جزءاً من الإعلانات الموجهة لهذا الحدث، علاوة علي ارتفاع التوقعات باستمرار التدفق الإعلاني خلال المباراة الأخيرة والتحليل الرياضي اللاحق لها.

 
وفجرت محاولة التليفزيون الاستفادة من النشاط الإعلاني المؤقت عن طريق رفع سعر الدقيقة الإعلانية بنسبة %25 لتتراح بين 300 و400 ألف جنيه، جدلاً واسعاً حول مدي أحقية التليفزيون في الانفراد بهذا الحدث، واستغلاله لتعظيم حصيلة العوائد الإعلانية، خاصة في ظل الركود الملحوظ في السوق الإعلانية، واحتجاج القنوات الخاصة علي هذا القرار الذي وصفوه »بالاحتكار«.
 
كما ساهم في إلقاء الضوء علي فكرة الامتياز الإعلاني، والذي بدأت تعتمد عليه جميع القنوات الفضائية من خلال اسناد حق التسويق لإحدي وكالات الدعاية للاستفادة من علاقات الأخيرة في توفير أكبر قدر من الحصيلة الإعلانية في ظل تزايد عدد القنوات الخاصة، وما ترتب علي ذلك من انخفاض نصيب القناة الواحدة من الإعلانات.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة