أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

خبراء‮: »‬البرگة‮ - ‬3‮« ‬تبشر بوفرة مستقبلية في البترول والمتكثفات


نسمة بيومي
 
أكد الخبراء أن منطقة »البركة« تبشر بوفرة مستقبلية من البترول الخام والمتكثفات، نظراً لارتفاع نسبة الاحتياطي الاجمالي الذي وصل إلي 23 مليون برميل.
 
 
 عبدالعزيز حجازى
وأشاروا إلي أن الكشف البترولي الجديد »البركة - 3« جنوب الوادي الذي أعلن عنه مؤخراً لا يعد كشفاً تجارياً، لأن العائد المتوقع أقل من التكلفة، حيث ينتج ما يتراوح بين 290 و300 برميل يومياً.
 
واعتبر بعض الخبراء »البركة - 3« كشفاً معلوماتياً يقود لمزيد من الاكتشافات، لأن منطقة »البركة« تعتبر جديدة نسبياً وجيولوجيتها غير معروفة حتي الآن، من الممكن أن يساهم استمرار عمليات الحفر والتنقيب بالمنطقة في تحقيق اكتشافات واعدة خلال الفترة المقبلة.

 
أكد الدكتور حمدي البنبي، وزير البترول الأسبق، أن »البركة - 3« منطقة جديدة جيولوجياً، ولابد من مواصلة أعمال الحفر والتنقيب بها لحين فهم طبيعتها الجيولوجية، مشيراً إلي أن الآبار التي يتم حفرها يتم اعتماد أموال لتمويل البحث فيها، بناء علي دراسة متكاملة تحدد مدي جدوي المنطقة والاحتياطي المتوقع داخلها، ولكن لا يتم التأكد من هذه النتائج إلا بعد الحفر واتمام عمليات التنقيب.

 
وأشار »البنبي« إلي أن منطقة »البركة« مطروحة علي ساحة التنقيب بالقطاع منذ فترة طويلة، ولكنها من أكثر المناطق المعقدة جيولوجيا وتحتاج الي مزيد من الجهد والعمل مثل الصحراء الغربية في بداية اكتشافها، حيث قام القطاع بالعمل البحثي والاستكشاف داخلها لمدة 14 عاماً حتي تم فهم طبيعتها، والوصول لأقصي انتاجيتها هو ما تحتاجه منطقة »البركة« التي تشير المعلومات التمهيدية عنها إلي أنها منطقة تستحق مواصلة أعمال الحفر والاستكشاف بناء علي دراسة أداء الخزان الجوفي.

 
وأكد »البنبي« أن الكشف الجديد »البركة 3 -« رغم أنه لا يمثل كشفاً تجارياً يضيف قيمة للإنتاج ولن يعطي الكشف عوائد مادية تعوض التكاليف المنفقة عليها، ولكنه يضيف قيمة معلوماتية تقود لمزيد من الاكتشافات القادمة بمنطقة »البركة« موضحاً أن أي اكتشاف جديد بقطاع البترول أو الغاز الطبيعي يضيف قيمة للقطاع، مشيراً إلي أن الاكتشافات الجديدة بشكل عام تضيف إما قيمة مادية مباشرة وإما قيمة مستقبلية أو معلوماتية.

 
وأضاف »البنبي« أن استنزاف الحقول لا يحدث بقطاع البترول، لأن القطاع يملك لجاناً استشارية تقوم بإعداد دراسات علي نسبة الانتاج من الاحتياطي بالحقول المصرية، كذلك تعطي الدراسات معلومات عن كميات الخام التي تتدفق من كل بئر ودراسة ضغط البئر وكميات المياه الموجودة تحت الزيت الخام.

 
أكد الدكتور أمجد غنيم، وكيل وزارة البترول لقطاع التعدين سابقاً أن 300 برميل يومياً يعتبر معدل إنتاج متواضعاً، لكنه معقول بالنسبة للخزان بشكل عام، موضحاً أن حقل »البركة« بجنوب الوادي يسمح بحفر عدد كبير من الآبار في الفترة المقبلة، ومن المتوقع البدء في حفر »البركة - 4« قريباً لأن المنطقة تحتوي علي احتياطي ضخم يبشر باكتشاف البرك 5 و6 و7.

 
وأوضح »غنيم« أن انتاج »البركة - 3« الذي تم الإعلان عنه يعتبر معدل انتاج مبدئياً من الممكن أن يرتفع بمواصلة أعمال الحفر والاستكشاف، مضيفاً أنه حتي إذا انخفض إنتاج »البركة - 3« فلابد من الاعلان عن الاكتشافات الجديدة، مهما قل حجم انتاجها اليومي وقال إن صناعة البترول تعتمد علي الترويج والدعاية لجذب الاستثمار الاجنبي لمزيد من الاكتشافات، وبالتالي فتحديد ماهية الكشف إذا كان تجارياً أو غير ذلك غير مهم، مقارنة بأهمية الاعلان الدوي عن أي اكتشاف جديد للفت أنظار الشركات الاجنبية للمناطق الواعدة.

 
وأكد الدكتور عبدالعزيز حجازي، استشاري البترول ومالك مكتب للاستشارات بقطاع البترول والغاز، أن الفترة ما بين اعلان اكتشاف معين، وبدء الانتاج الفعلي منه تستغرق عامين علي الاقل، لأن بدء انتاج اي حقل يتطلب انشاء خطوط أنابيب جديدة ومعدلات لمعالجة الخام، وتنكات للتخزين لحين شحنه من خلال خط أنابيب لتوصيله لأقرب ميناء، وقال إن هذه الخطوات هي الأساس في تحويل أي كشف عادي إلي اكتشاف تجاري وليس مهماً أن يتم النظر إلي الانتاج اليومي للحقل، بل الاهم هو نسبة الاحتياطي الاجمالي ومدي توافر تسهيلات الانتاج بالقرب من الكشف الجديد، موضحاً أن كمية الانتاج اليومية لبئر »البركة - 3« لا تعتبر الفيصل في الحكم علي جدوي المنطقة بشكل عام، لأن هناك عدداً كبيراً من الآبار بالصحراء الغربية أثمر عن إنتاج متميز، نظراً لقرب تسهيلات الانتاج من الحقل.

 
وأضاف »حجازي« أن القطاع اكتشف العديد من الآبار التي أعطت إنتاجاً يومياً لا يصدق في بداية مراحل الانتاج والتشغيل وصلت إلي 4-3 آلاف برميل، ولكن نفدت هذه الآبار بمرور شهرين أو أقل ولفت إلي أن ارتفاع معدلات الانتاج المبدئية قد يكون علامة علي عدم استمرارية انتاج الحقل لأمد بعيد.
 
وقال »حجازي« إن الاكتشافات الجديدة لا تعد استنزافاً للاحتياطي لأن الاستنزاف يحدث حينما تتم مواصلة الانتاج من حقل أو بئر بمعدلات تفوق النسب الفنية الطبيعية المقررة، وبمعدلات غير مقبولة فنيا، نظرا للانتاج من الآبار بأقصي من طاقتها الفعلية، موضحا إمكانية تحقيق كشفين بنفس المساحة، ولكن احدهما يصنف تجاريا والآخر غير تجاري، والحكم هنا لمعامل الاستخراج التي تحدد كمية الزيت الكاملة بالحقل القابلة للاستخراج، لأن هناك العديد من الآبار التي لم يتم استخراج الخام من داخلها لأسباب فنية، وبالتالي فإن الاحتياطي في تلك الحالة يعتبر غير قابل للاستخراج.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة