أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

مشروعات الغاز الطبيعي تنشط حركة الائتمان بالعملة الأجنبية


خالد لجدل
 
أدي ارتفاع أسعار النفط خلال السنوات القليلة الماضية إلي ارتفاع أسعار الغاز مما كان له أثره الإيجابي البالغ في دعم الاقتصادات العربية من مبيعات النفط الخام والغاز المسال سنوياً، إضافة إلي تصدير كميات كبيرة من المكثفات وسوائل الغاز الأخري.

 
وأجرت وزارة الطاقة والمناجم بالجزائر مؤخرا دراسة تهدف لإقامة خط لإمداد دول من جنوب شرق آسيا بالنفط الجزائري الخفيف، باعتبار أن امتلاك الجزائر احتياطياً ضخماً من الغاز الطبيعي يؤهلها لاحتلال المرتبة الثالثة بعد روسيا وإيران علي الترتيب، وقد أدت تلك الدراسة إلي إنشاء شركة مصرية جزائرية بالشراكة بين الطرفين في مجال الاستكشاف والاستخراج، إضافة إلي التنسيق بين مصر والجزائر في مجال الغاز الطبيعي وسوف يتم إنشاء لجنة خاصة بتلك الدراسة بالدوحة في ديسمبر المقبل من خلالها يتم تعيين مدير عام يقود إدارة مشروع الشراكة.
 
و سوف يخلق موضوع الشراكة نوعاً من الدفع الائتماني للبنوك محلياً بعدما أرهقته الأزمة المالية العالمية ولمدة اشهر متتالية قاربت السنة، فمشروعات الطاقة من أكبر المشاريع تمويلاً علي الإطلاق حيث لا يتطلب الأمر تمويل المشروع المنشأ فقط بل يتعداه إلي تمويل ما سيقام إلي جانب المشروع الممول من موانئ وخدمات ومرافق وصناعة الخطوط وكل ما يحتاج إليه من أدوات ومعدات ضرورية لإقامة المشروع، ولهذا فان الجانب التمويلي يكون وبطبيعة الحال كبيرا ما يستدعي مشاركة العديد من البنوك المحلية والأجنبية في عملية التمويل.

 
قال زكي النحال، رئيس القطاع المالي والإداري بالبنك الوطني العربي، حول مسألة تمويل قطاع من القطاعات الاستراتيجية كتمويل قطاع النفط مثلا يعتبر شيئا لافتا للاهتمام من طرف البنوك علي مختلف انواعها واحجامها فالكبيره تدخل بمساهمات كبيرة والاصغر بمساهمات اقل وهكذا.
 
وذكر النحال انه من الطبيعي دخول البنوك الخارجية باكبر حصة في تمويل هذا النوع من المشاريع، لانها تتطلب رؤوس اموال ضخمة وبالعملة الاجنبية الشيء الذي تفتقده بنوك القطاعين العام والخاص محليا بكميات هائلة لتغطية المشروع.
 
وأشار رئيس القطاع المالي والإداري بالبنك الوطني العربي، إلي أن اغلب البنوك داخل السوق المحلية سواء بنوك قطاع عام او خاص تعاني من نقص السيولة  اذا ما قورن باجمالي حجم الائتمان الموجود، ولذا وجب اللجوء في مثل هذه الحالات الي جهات تمويلية اعلي مستوي في درجة الائتمان والمتمثلة في المؤسسات المالية الدولية الكبري، قد تكون لها فروع داخل السوق المصرفية المحلية.

 
وعلي الرغم من أن التمويل سيكون كبيرا وبالعملة الصعبة فقد رجح زكي النحال مشاركة اغلب البنوك العامة والخاصة والأجنبية في تمويل هذا المشروع بشرائح مختلفة يدخل كل منها بما يتفق وامكانياته المتاحة ومدي توافق استراتيجيته كبنك في التعامل مع هذا النوع من المشاريع.
 
من جهته أوضح رئيس القطاع المالي والإداري بالبنك الوطني العربي أنه ليس في طاقة السوق المصرفية المحلية تولي مسألة ائتمان مشروع بهذا الحجم في ظل الظروف الراهنة، التي توحي ببدء التعافي من الشقوق التي خلفتها الازمة المالية، ملقيا الضوء علي أن اقامة مثل هذا النوع من المشروعات سيسرع عودة القطاع المصرفي إلي الحالة النشطة التي كان عليها قبل الأزمة المالية، إذ إنه ينشط حركة الإئتمان داخل البنوك المحلية وهو ما يحقق عائداً مستمراً ولمدة طويلة حسب الاتفاق بين الطرفين خصوصا أن مثل هذه المشاريع تقام في الغالب علي الأجل الطويل.
 
وأشار هشام شوقي مساعد مدير عام الاستثمار ببنك الاستثمار العربي، إلي أن البنوك المحلية والاجنبية سوف تدخل في تمويل هذه المشاريع بإقبال كبير ومتزايد لاهميتها الاستراتيجية، وكذا عائد الربحية المستمر الذي سياتي من وراء عملية التمويل تلك، حيث يتطلب مشروع وبهذه الضخامة رؤوس اموال كبيرة لا تستطيع البنوك المحلية تغطيتها منفردة بل تدخل في عملية التمويل مؤسسات المال الدولية كالبنك الدولي والبنوك ذات الراسمال العملاق.
 
أوضح مساعد مدير الاستثمار ببنك الاستثمار العربي ان تمويل مشروعات الغاز او الطاقة عموما يستوجب بالضرورة تمويل مجموع المشروعات التي ستقام علي إثرها، وهذا ما يستدعي رؤوس اموال اكبر من شأنها زيادة حركة رؤوس الاموال من الخارج الي الداخل، وإن كان التمويل بالعملة الاجنبية فان العائد من الربحية يزداد، وهذا ما يفسر الاقبال الشديد علي تمويل مثل هذه القطاعات.
 
كما نوّه هشام شوقي الي ان عملية تمويل مشروعات الطاقة عملية مضمونة العائد منخفظة المخاطر وهذا ما جعل التوجه الشديد نحوها يتصدر قائمة اولويات التمويل لدي البنوك داخل السوق المصرفية المحلية، لافتاً النظر الي انه قد رتبت قروض كبيرة وضخمة لمثل هذه المشروعات، في السابق وكانت نسبة المخاطرة فيها تكاد تكون معدومة، ككقطاع استراتيجي، العائد منه مضمون ودرجة مخاطرة البنوك في هذه الحالة من درجة مخاطرة مؤسسات الطاقة، حيث تحتوي الاخيرة داخل جهازها الإداري قسماً للبحوث ودراسات المخاطرة ذا كفاءة عالية يعتمد علي أحدث التقنيات عالمياً.
 
ومن جانب تنشيط حركة الائتمان داخل السوق المصرفية المحلية أضاف مساعد مدير عام الاستثمار ببنك الاستثمار العربي ان القطاع المصرفي المحلي يزداد نشاطا بزيادة اقامة مشروعات استراتيجية من هذا الحجم لكبر الحجم التمويلي وكذا تمويل ما سيقام بجانبها من مشروعات خدمات وبنية تحتية وموانئ وكل ما يستند اليه المشروع.
 
وقال عاطف الشامي، مساعد العضو المنتدب السابق ببنك كريدي اجريكول إن البنوك العامة والخاصة وحتي الاجنبية داخل السوق المصرفية المحلية تتسابق في الغالب علي اقتناء الحصة الاكبر في عملية تمويلها، لانها مشروعات مضمونة لدي الهيئات العامة كما ان العائد منها مضمون، وتعتبر مشاريع الادارة فيها ذات الاجل الطويل، وهذا ما يزيد »شراهة« البنوك في التسابق لاقتناء حصة الاسد من اجمالي عملية الإقراض.
 
كما أكد مساعد العضو المنتدب السابق ببنك كريدي اجريكول ان اقتناء بنوك القطاع العام تمويل هذا المشروع مستبعد، اذ إنه يلجا في العادة الي مؤسسات المال الدولية كالبنك الدولي او البنوك العملاقة كبنك اتش اس بي سي وبعض البنوك الدولية الأخري.
 
و أكد عاطف الشامي ان المشروع فعلا ضخم ان اقيم، فهو يمثل منفذاً جديداً لتنشيط حركة الائتمان داخل السوق المصرفية المحلية، خصوصا إن كان الامر يتعلق بالائتمان بالعملة الاجنبية هذا علي صعيد المشروع ذاته، اما علي صعيد اجمالي القروض الممنوحة محليا فلا تمثل قيمة الائتمان مبلغا كبيرا، ولكن لا يعبر هذا عن مدي مساهمته في خلق استثمارات جديدة بالتبعية، كاقامة مشاريع بنية تحتية موازية مع المشروع وكذا موانئ جديدة ومجموعة كبيرة من المرافق والخدمات، وبالتالي فرص العمل، والزيادة في الايراد العام القومي.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة