أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

كيان جديد للمدفوعات الإلكترونية يستهدف‮ ‬70‮ ‬مليار جنيه


كتب ــ محمد بركة:
 
يستعد تحالف من البنوك وشركة »فوري« لتقديم نشاط التحصيل والسداد الفوري للمدفوعات إلكترونياً، عبر سوق من التعاملات يبلغ حجمها نحو 70 مليار جنيه، تمثل المعاملات النقدية الجارية منها حوالي %98 من إجمالي السوق، مما يعطي الفرصة لتحقيق طفرة كبيرة في تحويل تلك المدفوعات عبر الوسائط الإلكترونية إلي القنوات المصرفية، لتعظيم العائد علي الأرصدة الجارية وزيادة معدلات الاستثمار والتمويل.

 
 
 محمد كفافى
ويتميز هذا التحرك، الذي تشارك فيه البنوك، من خلال المساهمة المباشرة في هيكل ملكية »فوري«، التي تمثل الأداة التقنية لدخول السوق، أو عبر عقود للتشغيل وإدارة الخدمات لتوفير قاعدة أساسية من التعاملات اللازمة لبدء شبكة عمليات تشمل سوق مدفوعات التجزئة وسداد الفواتير، وهي المهمة الأساسية للشركة في هذه المرحلة تدريجياً، ويضمن ذلك لـ»فوري« التغلب علي الصعوبات الهيكلية لسوق المدفوعات وعادات الدفع لدي العميل المحلي في هذه السوق.
 
وتنفرد »المال« رغم السرية التي فرضتها الشركة علي مدار 12 شهراً قضتها ــ وفقاً لأشرف صبري، العضو المنتدب، في التجهيز للبنية الأساسية لهذا النشاط ــ بالكشف عن دخولها السوق والذي ينتظر أن يتم الإعلان عنه فعلياً مطلع الشهر المقبل، ليكون أول التطبيقات العملية التي تتفاعل مع التطور الذي ينتظر أن تشهده السوق، في أعقاب الضوء الأخضر الذي منحه البنك المركزي لقواعد الدفع الإلكتروني من جهة، وإقرار قانون التوقيع الإلكتروني من جهة أخري، والتي تمثل في مجموعها تهيئة أكبر لتعاملات السوق.
 
ويتكون هيكل ملكية »فوري« من البنك العربي الأفريقي، وبنك الإسكندرية ــ إنتسا سان باولو، وبنك »HSBC « بحصة إجمالي تبلغ %24 من أسهم الشركة، وتشارك شركة راية بالحصة الأكبر بواقع %35، بينما يساهم صندوق استثمار »تنمية التكنولوجيا« التابع لـ»إي. إف. جي هيرمس« بـ%20، وتتوزع الحصة الباقية وقوامها %21 علي أعضاء مجلس الإدارة التنفيذيين والعاملين بالشركة، ويبلغ رأسمال الشركة المدفوع 46 مليون جنيه، بينما يرتفع رأس المال المرخص به إلي 350 مليون جنيه.
 
وكشف أشرف صبري، العضو المنتدب لشركة فوري لـ»المال« أن شركته تستهدف الاستحواذ علي %15 من مدفوعات فواتير عملاء البنوك، تمثل نحو %25 من إجمالي مدفوعات التجزئة »المفوترة« في السوق عند بدء نشاطها الفعلي، وهو ما يعني ــ طبقاً للدراسات التي أعدتها الشركة ــ تحويل مدفوعات نقدية مباشرة »كاش« إلي القنوات الإلكترونية، ومنها إلي خزائن البنوك بقيمة 18 مليار جنيه، ولهذا كان التركيز علي بناء علاقات التحالف مع البنوك.
 
من جانبه، كشف محمد كفافي، الرئيس التنفيذي لبنك القاهرة، الذي يمثل قاعد الانطلاق الأساسية في هذه السوق ــ عبر نجاح الشركة في التحالف معه لتقديم خدمات السداد الإلكتروني لعملائه، الذين يتمكنون من التعرف اللحظي علي التزاماتهم الصادرة بفواتير ــ عن مختلف الخدمات المتعلقة بتعاملات التجزئة من الاتصالات والكهرباء والغاز والمياه وبطاقات الائتمان وغيرها، واتاحة خدمة السداد اللحظي لتلك الالتزامات، وهو ما يمثل نقلة نوعية في رفع مستوي كفاءة أداء الالتزامات واختصار الوقت والتكلفة.
 
وأشار كفافي ــ الذي يستعد بنكه لخطط تحالف متعددة في عمليات السداد الإلكتروني مع »فوري« ــ إلي أن العائد من هذا التحالف هو زيادة القيمة المضافة للخدمات المقدمة لعملاء البنك، بما يساعد علي زيادة قاعدة عملائه، وزيادة معامل الارتباط بهم، وبالنسبة للبنك نفسه، فإن هذا التحالف يعزز من استفادة »القاهرة« بالأرصدة الجارية التي كانت تتحرك خارجه في السابق، مقابل سداد تلك المدفوعات.

، وهو ما أمكن السيطرة عليه، وأصبحت في حوزة البنك أرصدة جديدة قابلة للتوظيف والاستثمار، وهي عملية يحرص البنك المركزي علي توفير شروطها، وتعظيم عائدات الجهاز المصرفي منها، حيث إن كل نمو بمقدار %10 في هذه المدفوعات داخل الجهاز المصرفي يساعد علي تحقيق %1 نمواً بالناتج المحلي الإجمالي.
 
وأوضح الرئيس التنفيذي لبنك القاهرة أن التحول إلي تلك الحلول هو جزء من التطور الذي يهدف البنك المركزي إلي تحقيقه بالسوق، لزيادة جاذبيتها للاستثمار، وزيادة مرونة الدور التمويلي للبنوك لزيادة معدلات النمو كنتيجة مباشرة لنمو هذا الدور. وأوضح أشرف صبري، أن أطراف عملية السداد في هذه السوق تشمل طرفاً رابعاً إلي جانب مقدم الخدمة، والحليف الاستراتيجي الذي تمثله البنوك، والعميل بطبيعة الحال، وهذا الطرف الرابع هو الجهات مصدرة الفواتير، لهذا فإن عمل الشركة تأخر داخل السوق لترتيب علاقة تلك الأطراف، حيث تم عقد اتفاقات مع شركات الهاتف المحمول »موبينيل« و»فودافون« و»اتصالات«، بالإضافة إلي »المصرية للاتصالات« وشركة »TEDATA «، وشركة »لينك DESL «، التي تعمل في مجال الانترنت لتمثل قاعد للشركة المصدرة للفواتير التي تشملها خدمة السداد الإلكتروني.
 
وكشف »صبري« النقاب عن عقد اتفاقات مبدئية مع بنوك »مصر« و»الإسكندرية« و»العربي الأفريقي« و»كريدي أجريكول« لتقديم خدمات السداد الإلكتروني لعملائها، في إطار توسيع قاعدة نشاط الشركة في هذه السوق.
 
وتوقع العضو المنتدب لـ»فوري« أن يرتفع عدد البنوك المستفيدة من هذه الخدمة بمعدلات متسارعة، مع ارتفاع نسبة الوعي بالدور، الذي تقدمه الشركة داخل السوق، في إطار توجهات التحول إلي التعاملات النقدية الإلكترونية، وما ستمنحه للمركزي من قدرة علي ضبط ومراقبة حركة السيولة. تقدم شبكة »فوري« خدمات عرض وسداد الفواتير إلكترونياً علي مستوي الجمهورية، وتبدأ الشبكة في اتاحة خدمات عرض الفواتير إلكترونيا للشركات المصدرة للفواتير، مما يتيح خدمة سداد آمن وسهل عن طريق قنوات متعددة مثل ماكينات الصراف الآلي، والخدمات البنكية الإلكترونية علي الإنترنت والهاتف المحمول وقنوات الاتصالات التفاعلية، إضافة إلي نقاط السداد  »POS « لدي تجار التجزئة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة