أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

مهرجان القاهرة السينمائي بين الفن وعروض‮ »‬الديفيليه‮«‬


كتبت ـ رحاب صبحي ومي سامي:
 
في مساء يوم الجمعة الماضي اختتم مهرجان القاهرة السينمائي الدولي دورته الـ33 من خلال حفل ختام وزعت فيه جوائز المهرجان التي كان نصيب مصر منها شهادة تقدير للفيلم المستقل »هليوبوليس« وجائزة افضل ممثل للفنان فتحي عبدالوهاب عن دوره في فيلم »عصافير النيل« من اخراج مجدي احمد علي.

 
وبعيدا عن حديث الازمة مع الجزائر كانت للمشاركين في المهرجان آراؤهم المتباينة في تقييم دورة هذا العام.

 
حول تقييمه للمهرجان اشار عبدالحق متطرش رئيس مهرجان الرباط الدولي لسينما المؤلف، الي ان مهرجان هذا العام كان له مذاقه الخاص. واشاد متطرش بجودة الافلام المعروضة وعلي الاخص الفيلم التركي »رأيت الشمس« لمحسون كرمزيجول والذي يتناول مصير عائلة كردية هاجرت من جنوب شرق تركيا الي اسطنبول والنرويج، مشيرا الي انه كان يتمني ان يفوز هذا الفيلم بجائزة نظرا لتميزه الفني، وكتحية للسينما التركية التي يري انها حققت تطورا كبيرا في الفترة الاخيرة.
 
كما اشاد الفنان خالد ابو النجا بالتطور التنظيمي الكبير الذي شهده مهرجان القاهرة السينمائي الدولي هذا العام، متسائلا عن الاسباب التي اعاقتنا عن الوصول الي هذا المستوي من قبل.
 
وقال إن مصر دولة ذات طبيعة خاصة ولابد ان ننظر لها نظرة مختلفة وليس علي اساس انها تنتمي الي العالم الثالث. فيجب ألا نترك ضعف الامكانيات يؤثر علي صورة مصر دوليا. ولابد ان يكون لدينا مهرجان دولي بكل معني الكلمة، ومصر بها امكانيات ضخمة، سواء عن طريق قطاع الاعمال والقطاع الخاص الذي يمكن ان يرعي هذا المهرجان حتي يصبح اهم مهرجان في العالم اذا اردنا حقيقة ذلك.
 
واضاف: ما يعرقلنا هو عدم امتلاكنا الارادة الحقيقية، وتضييع جهودنا في البيروقراطية والطرق التقليدية والروتينية التي مازلنا نعمل بها.
 
واعرب ابو النجا عن سعادته البالغة بحصول فيلمه »هليوبوليس« علي شهادة تقدير من المهرجان.
 
نفس الشعور عبرت عنه الفنانة يسرا اللوزي، احدي بطلات فيلم »هليوبوليس« مؤكدة ان هذا التقدير سيدفع الفيلم دفعة قوية للمشاركة في اكثر من مهرجان، مشيرة الي ان تميز هذا الفيلم انما ينبع من كونه يعبر ـ وبصدق ـ عن الشعب المصري والظروف المحيطة به حاليا، مشيرة الي ان السينما المستقلة نالت نجاحا كبيرا في الخارج.. وتوقعت ان تنال نجاحا مماثلا في مصر مع مرور الوقت.
 
اما المنتج شريف مندور، فقد اكد ان المهرجان وصل هذا العام الي مرحلة متميزة للغاية من حيث التنظيم، مؤكدا انه ـ رغم تواضع الامكانيات المادية لمهرجان القاهرة السينمائي بالنسبة للعديد من المهرجانات العربية التي اصبحت تمتلئ بها المنطقة ـ فإن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي اصبح افضل تلك المهرجانات العربية من حيث التنظيم وجودة الافلام المشاركة.
 
نفس الرأي تبناه الفنان صلاح مرعي الذي اشاد بالجانب التنظيمي للمهرجان وباداء لجان التحكيم، مشيرا الي ان تاريخ مصر الفني يقف خلف مهرجانها ليجعله منافسا للمهرجانات الدولية الكبري.
 
واشاد علي وجه الخصوص بدقة تنظيم الاحتفالات التي اقيمت لضيوف المهرجان الاجانب ومنها احتفال القلعة واحتفال قصر محمد علي.
 
واشاد مرعي بقيام المهرجان بتكريم السينما الجزائرية هذا العام، مؤكدا ان السينما الجزائرية لها تاريخها.. وهي تقوم علي موروث ثقافي ثري، ويجب ألا نترك أبدا التعصب يمنعنا من تقديرها فنيا. فاذا كانت الكرة قد فرقتنا فهناك العديد من الروابط التي تجمعنا كاللغة والدين والثقافة والفن والسينما ايضا.
 
اما الفنان رامي وحيد فقد اشار الي ان المهرجان يتطور من عام الي اخر، مشيدا علي الاخص باستضافة المهرجان نجوما عالميين كسلمي حايك ولوسي لو، معربا عن سعادته بفوز الفيلم المصري »عصافير النيل« بجائزة افضل ممثل للفنان فتحي عبدالوهاب.
 
وقد اعرب الفنان فتحي عبدالوهاب عن سعادته بمشاركته في المهرجان بفيلم »عصافير النيل« وبالجائزة التي حصل عليها، مشيرا الي انه اهدي هذه الجائزة للشعب المصري الذي لا يستحق كل ما حدث له من تداعيات خلال مباراة مصر والجزائر.
 
اما الناقد محمود قاسم فقد كانت له وجهة نظر مخالفة لجميع الاراء السابقة.. فهو يري ان المهرجان قد تحول الي حفل افتتاح وحفل ختام ومطبوعات، وهذان الحفلان هما في حقيقتهما مجرد عرض ازياء للممثلات والممثلين علي السجادة الحمراء »ريد كاربيت«. ولم يعد مهرجانا للافلام المتميزة التي يمكن ان يشاهدها الجمهور، بل مهرجان لمن يريد ان يشاهد الفنانات مثل سلمي حايك ونادية الجندي وغيرهما.. والدليل علي ذلك هو انه بعد حفل الافتتاح ومغادرة الفنانين وذهابهم الي قصر محمد علي لاستكمال السهرة لم يتبق إلا عدد قليل للغاية بالقاعة لمشاهدة فيلم الافتتاح. وفيلم الختام ايضا لم يبق احد لمشاهدته، بالاضافة الي انه لم يشاهد افلام المهرجان إلا عدد قليل للغاية حتي من بين المثقفين والمهتمين بالسينما ايضا. واشار قاسم الي انه اعترض علي مشاركة مصر هذا العام بفيلمين فقط هما »عصافير النيل« و»هليوبوليس«، فهذا شيءمحزن للغاية حيث تحول المهرجان الي احتفال بابداع الاخرين ولكن اين هو الابداع السينمائي المصري؟
 
ومن جانبها، اكدت الناقدة ماجدة موريس ان مهرجان القاهرة السينمائي هذا العام تفوق بشكل واضح، وان الافلام التي وقع عليها الاختيار ـ والتي تعتبر حجر اساس لاي مهرجان ـ كانت متميزة، بالاضافة الي اكتمال البعد الثقافي والذي تحقق بشكل جيد من خلال العديد من الندوات الكثيرة التي ناقشت جميع الموضوعات بشكل ممتع ومفيد لاي مثقف.
 
وعن الافلام التي نالت اعجابها اشادت موريس بافلام »القنفد« و»لويزا« و»الليل الطويل« و»المر والرمان«.
 
ولكن موريس اشارت في المقابل الي ان المهرجان هذا العام قابلته مشكلتان اساسيتان: وهما ان القاهرة اصبحت مدينة صعبة ومزدحمة للغاية، وهذا اثر بشدة علي الحاضرين بسبب صعوبة وصولهم الي اماكن العرض.
 
والثانية انه لابد من وضع خطة تسويق لافلام وبرامج المهرجان كي يشاهدها الجميع، علي ان تضع هذه الخطة في اعتبارها رجل الشارع العادي وربة المنزل.. وغيرهما وليس فقط المثقفين والشباب القادرين علي الذهاب لاماكن العرض. فافلام المهرجان لم تشاهد بشكل واسع واقتصرت مشاهدتها علي المثقفين وطلبة اكاديمية الفنون.. فلابد من مراعاة الجميع وان يتنوع جمهور المهرجان.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة