أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

احتجاز مواطن بمطار القاهرة يثير قضية القرآنيين مجدداً


محمد ماهر
 
في تصعيد جديد ضد القرآنيين ـ الذين يعتبرون القرآن هو مصدر التشريع وينكرون السنة النبوية ـ تقدم محامو المبادرة المصرية للحقوق الشخصية ببلاغ عاجل لمكتب النائب العام لمطالبته بالتحقيق في واقعة الاحتجاز غير القانوني للمواطن عبد اللطيف محمد سعيد، والذي تم توقيفه واحتجازه في مطار القاهرة الدولي مؤخرا، وهو المواطن الذي كان قد سبق اعتقاله منذ عامين بتهمة اعتناق فكر القرآنيين، الامر الذي اعاد الي الاذهان القمع الحكومي ضد القرآنيين والذي تصاعدت وتيرته لتصل الي ذروتها خلال العامين الماضيين ثم هدأت بعد نوبات الضغوط الدولية والانتقادات التي وجهتها الاصوات الحقوقية داخليا وخارجيا، إلا أنها عادت مع الواقعة لتعكس دلالات عديدة علي صعيد حرية الدين والمعتقد.

 
يقول رامي رؤوف، المسئول الاعلامي بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية ـ احدي الجهات المتبنية موقف الدفاع عن القرآنيين ـ ان التصعيد الاخير ضد احد القرآنيين واحتجازه ومنعه من السفر ليس له ما يبرره، لاسيما ان عبداللطيف محمد سعيد ـ القرآني الذي تم توقيفه ـ ليس محجوزا بسبب نشاط سياسي او جريمة جنائية.
 
واوضح رؤوف انه تم توقيف عبداللطيف مؤخرا في مطار القاهرة ومنعه من السفر لاسباب غير معلومة وتم حجزه في المطار واقتياده الي جهة امنية بمحافظة القليوبية، وذلك بعد وصول محامي المبادرة الي المطار، لافتا الي ان المبادرة تقدمت ببلاغ للنائب العام لمطالبته بالتحقيق في واقعة الاحتجاز غير القانوني للمواطن، مشيرا الي ان المبادرة المصرية سبق وتلقت معلومات تفيد بان المحتجز كان قد سبق اعتقاله منذ عامين بتهمة هلامية تتمثل في اعتناق فكر القرآنيين.
 
واكد »رؤوف« ان التوقيف الاخير للمواطن القرآني تعكس السياسة المنهجية التي تتبعها الحكومة في التضييق علي كل من تختلف معهم سواء لاسباب سياسية او عقائدية، مدللا انها لم تقبض علي المدونين والنشطاء السياسيين والقرآنيين إلا أنها منعتهم من السفر وقامت باحتجازهم بشكل غير قانوني ولم توجه لهم اتهامات محددة، وهو ما يعكس سياسة التضييف غير الرسمي.
 
ويذكر ان عبداللطيف سعيد كان قد سبق اعتقاله بموجب قانون الطوارئ في مايو 2007 علي خلفية اعتناقه فكر القرآنيين فيما اصدرت محكمة امن الدولة العليا حكما نهائيا بإلغاء القرار والافراج عنه بالاضافة الي انها امرت باخلاء سبيله في سبتمبر 2007 بعد براءته من التهم المنسوبة اليه والتي شملت تهمة ازدراء الدين الاسلامي بدعوي انكارهم للسنة النبوية واعتبار القرآن المصدر الرئيسي للتشريع في الاسلام.
 
فيما اوضح جمال عيد، مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان، ان احتجاز احد القرآنيين يضرب بمبادئ حرية الدين والمعتقد الذي يدعي النظام السياسي التمسك بها امام الرأي العام الدولي، مؤكدا ان هذا الحدث يأتي في توقيت حساس نظرا لتسليط الاضواء الدولية علي الحريات الدينية في المجتمعات الشرقية، الي جانب اقتراب موعد الاستعراض الدوري لسجل حقوق الانسان في مصر امام الامم المتحدة مطلع العام المقبل.
 
وعلي صعيد الجماعة السنية اكدت الدكتور آمنة نصير، استاذ الفلسفة الاسلامية والعقيدة بجامعة الازهر، ان قضية حرية الدين والمعتقد يجب ان تتوقف عند حدود الاعتقاد الداخلي فحسب ولكن اذا تطرقت القضية الي الدعوة بما في خلجات النفس لحشد المؤيدين او المريدين ومن ثم التشويش علي عقائد المسلمين يصبح هناك ضرر علي الامن الاجتماعي وبالتالي يلزم القبض علي المذنبين ونظرائهم المحرضين علي ارتكاب هذه الجريمة التي تشتت اذهان المسلمين وتتسبب في حالة من الانفلات الديني بالمجتمع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة