أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

تأثيرات إيجابية لتطور أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات علي التسويق والإعلان


عمرو عبد الغفار - دعاء حسني

استفاد قطاع التسويق والإعلان بصورة كبيرة من التطور الذي شهدته أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات خلال الفترة الأخيرة، وتتمثل أبرز الأدوات التكنولوجية المستخدمة في هذا القطاع في الـرسم ثلاثي الأبعاد الذي استطاع تطبيق معادلة اقناعية للجمهور تمزج بين الشكل والمضمون وأتاح تنفيذ أفكار كثيرة خيالية كان يصعب تنفيذها من قبل علي أرض الواقع بخلاف الجاذبية التي أضفاها للون الاعلانات المطبوعة، مما ساهم في جذب المزيد من الجمهور لمتابعتها، بجانب خدمات التسويق الألكتروني سواء من خلال خدمات الموبايل أو المواقع الإلكترونية الذي تواكب مع زيادة الوعي التكنولوجي وارتفاع عدد مستخدمي الهواتف المحمولة والانترنت والذي وصل إلي ما يزيد علي 50 مليون مستخدم محمول و12 مليون مشترك في الإنترنت.


 
 أحمد صبرى
لفت الخبراء الانتباه إلي أن بعض الشركات بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لم تتمكن من تحقيق الاستفادة الكبيرة من مجال التسويق والاعلان ومنها شركات البرمجيات والتطبيقات التكنولوجية مثل أنظمة إدارة الأعمال وميكنة المؤسسات، حيث يعتمد الأسلوب الترويجي والتسويقي لها علي الدعاية المباشرة من خلال لقاءات ثنائية مع عملائها،وهوما يصعب ترويجه من خلال أي من الأشكال الإعلانية خاصة أنها تكون موجهة لشريحة معينة تتمثل في رؤساء الشركات الفنيين.

لاحظ »شيرين الرئيس «، رئيس مجلس إدارة شركة »كونكورد« للمعارض والمؤتمرات تطورات كبيرة في الادوات التكنولوجية المستخدمة في التسويق والإعلان خلال السنوات الأخيرة، فهناك لافتات متحركة في اعلانات الاوت دورز وشاشات عرض يحملها الأشخاص أنفسهم إلي جانب الاتجاه الجديد الذي يطلق عليه الـ»M.marketing « وهو الاعلان من خلال الموبايل، موضحا أن »فيليب كوتلر« الذي يعد بمثابة أبو علم التسويق قال إن مستقبل الدعاية والإعلان في مشتركي الهواتف المحمولة.

واضاف أن هذا الاتجاه الجديد سيتيح توجيه الرسائل الاعلانية إلي شريحة معينة من الجمهور سواء عند تقسيمه عمرياً بين »شباب وأطفال وكبار السن« أو فئوياً بين »نساء ورجال« بما يمكن معه تفصيل رسالة محددة وتوجيهها لجمهور بعينه من خلال قوائم توضح أسماء المشتركين في شركات الهاتف المحمول لتوجيه الرسالة اليهم،عكس ما كان متبعاً في الرسائل الاعلانية التي يم بثها من خلال التليفزيون أو الراديو والتي من الصعب استهداف جمهور بعينه من خلالها.

وأوضح الرئيس أن التطور التكنولوجي أو العصر الرقمي »Digital Ages « الذي يصب في خدمة قطاع التسويق والإعلان سيتيح مزيداً من التكيف للرسالة الإعلانية، فعلي سبيل المثال يختلف المحتوي الإعلاني للبطاقة الألكترونية التي يتم وضعها في أجهزة استقبال البث التليفزيوني الفضائي »الريسفير« تختلف محتواها الإعلاني من بلد لآخر فالبطاقة التي يضعها المشاهد المصري علي سبيل المثال تختلف في محتواها الإعلاني عن تلك الذي يضعها المشاهد في دولة الخليج بحيث تتناسب مع طبيعة الجمهور.

توقع الرئيس حدوث تطورات كبيرة في الأدوات التكنولوجية المستخدمة في قطاع التسويق والاعلان في السوق المصرية خلال الفترة المقبلة في ضوء ما يشهده هذا القطاع في الأسواق العالمية، مدللا علي ذلك بما اطلع عليه مؤخرا في زيارته الأخيرة لأحد المعارض بالولايات المتحدة الأمريكية حيث تم وضع خريطة للمعرض توضح جميع تفاصيله وهي عبارة عن شاشات الكترونية باللمس »Touch screan «  وعند الاطلاع علي أي تفصيلة بها تظهر »فلاشة« لمدة ثانية أو ثانيتين تحتوي علي اعلان سريع عن شركة معينة في اي قطاع يبحث عنه الزائر، موضحا حداثة هذه الوسيلة في الاعلانات.

 ومن جانبه أكد محمد العشري، رئيس الميديا بشركة »shadow « للتسويق والإعلان أن هناك تطوراً كبيراً شهدته الأدوات التكنولوجية المستخدمة حديثا في قطاع التسويق والإعلان فهناك تكنولوجية الرسم ثلاثي الأبعاد الـ»3dm « والذي أدي إلي حدوث طفرة كبيرة في مجال الإعلانات فيما يتعلق باعلانات التليفزيون والاعلانات المطبوعة حيث أتاح تجسيم الشكل المراد ابرازه والاعلان عنه وهو ما خدم مثلا قطاعات مثل العقارات حيث اتاح عرض الوحدات السكنية بصورة مجسمة وتوضيح أسعارها وهو ما لم يكن ممكنا من قبل خاصة في اعلانات الصحف.

 وأشار »العشري« إلي أن هذا النظام ايضا أتاح اجواء خيالية للجمهور وأمكن من خلاله تنفيذ الأفكار الخيالية التي لم يكن يمكن تنفيذها من قبل، مدللا علي حديثه بقدرة شركة »تي اي داتا« المقدمة لخدمات الانترنت في مصر من تنفيذ مجموعة من الحملات الاعلانية معتمدة علي الجرافيك مما ساعد هذا القطاع علي ابراز أفكاره وتقديم خدماته بشكل لم يكن معروفا من قبل.

وأضاف العشري أن استخدام تكنولوجيا الرسم ثلاثي الأبعاد أدي إلي تطور كبير في الطباعة فزادت جاذبية الاعلانات عن ذي قبل مما ساهم في جذب انتباه الجمهور لها وساهم في وجود معادلة اقناعية للجمهور بين الشكل والمضمون.

كما شهدت الأدوات التكنولوجية في قطاع التسويق والاعلان تطوراً موازياً فيما يتعلق باعلانات الطرق التي أصبحت متحركة ومجسمة واختلفت توزيعات الاضاءة ايضا بها واشكال التصوير ، فضلا عن شاشات البلازما التي يتم استخدامها في اعلانات الأوت دورز وداخل البرامج الرياضية، بجانب الاعلانات التي يتم بثها عبر الموبايل أو البريد الالكتروني من خلال شبكة الانترنت.

من جهته قال احمد صبري، رئيس مجلس ادارة شركة »IT vision « ورئيس مجموعة عمل الانترنت في غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات ان الفترة الحالية تشهد زيادة في التسويق الالكتروني بشكل كبير ودمج التطوير التقني والتكنولوجي بوسائل الدعاية والاعلان للشركات والترويج لمنتجاتهم وجاء أحد تصريحات مسئولي الشركات العالمية ان مصر ثالث دولة علي مستوي العالم في تحقيق معدلات نمو مرتفعة لاستخدام التسويق الالكتروني.

واوضح ان التسويق الالكتروني يتنوع بين اساليب مختلفة منها الاعلانات علي مواقع الانترنت المتخصصة الخاصة بالشركات و الرسائل الدعائية من خلال البريد الالكتروني والهواتف المحمولة بالاضافة الي الاعلانات علي الشبكات الاجتماعية مثل الـ»Facebook « و»Twitter « وايضا التسويق من خلال محركات البحث مثل »Google « و»Yahoo «.

وأضاف ان اغلب الشركات تقوم بحملات اعلانية كبيرة علي الانترنت من خلال مواقع مختلفة كوسيلة ترويجية نتيجة زيادة عدد مستخدمي الانترنت وارتفاع الوعي التكنولوجي، مشيرا الي ان هناك ما يقرب من 12 شبكة تضم ما يزيد علي 20 موقعاً يتم الاعلان بها في مصر، من اهمها شبكة »LINKdotNet « التي تمتلكها شركة »اورسكوم تليكوم« والتي تمتلك مواقع »مصرواي« و»عرب اون لاين« و»مزيكا« بالاضافة الي شبكة »سرمدي« التي تمتلكها »فودافون -مصر« ولديها مواقع »في البلد« و»في الجول« ومن اهم الشبكات الاخري »اميرال« التي تمتلك مواقع »المصري اليوم« و»140 اون لاين« و»الاهلي«.

واشار الي أن المواقع الالكترونية تعتبر من ابرز الوسائل التي اجتذبت العديد من الشركات في قطاعات صناعية مختلفة موضحا ان %50 تقريبا من حجم المساحات الاعلانية المتواجدة في الشبكات التي تم ذكرها مسبقا مستغلة بشكل دوري مما يدل علي نجاح المواقع الالكترونية في أن تكون سوقاً للإعلانات.

وعلي الجانب الاخر لا يجد صبري استفادة حقيقة لشركات تكنولوجيا المعلومات للخدمات التسويقية لمنتجاتها و الترويج للقطاع بصفة خاصة واعتبار الدعاية والاعلان احدي الادوات التي تفتقدها شركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بصفة عامة، لأن اغلب الشركات العاملة في القطاع لا تضم كوادر متخصصة في مجال التسويق وإنما فنيين في مجال البرمجيات، مطالبا بوجود مسئولي تسويق في شركات التكنولوجيا او الاستعانة بشركات تسويق متخصصة للترويج والاعلان عن منتجاتها.

وأوضح ان مقدمي خدمات الهواتف المحمول »موبينيل« و»فودافون-مصر« و»اتصالات-مصر« تعد نماذج ناجحة في التسويق لمنتجاتها، حيث تخاطب قطاعاً عريضاً وصل الي ما يزيد علي 50 مليون مستخدم تقريبا بالاضافة الي مقدمي خدمات الانترنت 12 مليون مشترك وهي شركات استطاعت ان تروج لمنتجاتها بمختلف الوسائل التسويقية سواء التقليدية »التليفزيون والصحف« او من خلال خدمات التسويق الالكتروني.مشيرا الي ان شركة »TE- DATA « من الشركات التي تجد وسائل الترويج لخدمات الانترنت التي تقدمها من خلال جميع قنوات التسويق وذلك لادراك مسئوليها اهمية التسويق والدعاية.

قال المهندس طارق ياسين، عضو مجموعة عمل الوسائط الاعلامية المتعددة بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات، إن الوسائل الاعلانية التقليدية تتنوع بين الجرائد والتليفزيون و اعلانات الطرق وهي الاساليب الانسب للسلع العامة مثل الاغذية والملابس والاجهزة المنزلية وغيرها بينما المنتجات التكنولوجية مثل البرامج والتطبيقات في مجال الحاسب الالي او منظومات ادارة الانشطة وميكنة المؤسسات تحتاج الي اساليب دعائية مختلفة عن باقة المنتجات والسلع لاعتبارها منتجات خدمية متخصصة.

وأضاف أن أغلب المنتجات التكنولوجية يمكن الترويج لها من خلال ادوات تسويق اخري منها الدعاية المباشرة وتقديم عروض تقديمية عن هذه المنتجات وعمل جلسات ثنائية مع العملاء أو من خلال المواقع الالكترونية وما يعرف بـ»التسويق الالكتروني« حيث يتم تصميم مواقع علي شبكة الانترنت عن الشركة،فضلا عن وضع الاعلانات من خلال محركات البحث علي شبكات الانترنت مثل »جوجل« و»ياهو« تظهر لمستخدمي الانترنت عند عمل بحث عن منتج سواء خدمات او منتجات ملموسة.

واوضح ان التسويق الالكتروني في الفترة الحالية شهد تطوراً كبيراً خاصة نتيجة زيادة الوعي التكنولوجي وزيادة مستخدمي الانترنت بما شجع العديد من الشركات علي استخدام المواقع الالكترونية للترويج لمنتجاتهم، بالاضافة الي خدمات »الموبايل« في مجال التسويق من خلال رسائل الهواتف المحمولة القصيرة »SMS « التي تستخدمها الشركات للترويج لمنتجاتها من خلال شبكات المحمول المختلفة.

وأضاف قطاع تكنولوجيا المعلومات: لم يستفيد بشكل كبير من وسائل الدعاية والاعلان التقليدية مثل الجرائد والتليفزيون في الوقت الذي ساهم في تطوير الوسيلة الاعلانية واشكالها بالاعتماد علي الكمبيوتر والانترنت و الهواتف المحمولة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة