أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

‮»‬سبايكر‮« ‬الهولندية تنقل مصانع التجميع إلي بريطانيا لخفض التكاليف


خالد بدر الدين

تعتزم شركة »سبايكر« الهولندية لإنتاج السيارات الرياضية الفارهة التي يصل الواحدة منها الي 235 ألف دولار، خفض التكاليف بنقل مصنع تجميع السيارات إلي بريطانيا، حيث تصنع معظم قطع وأجزاء هذه السيارات، كما أنها قد تنقل المزيد من عمليات التصنيع إلي بريطانيا إذا استمر الركود في صناعة السيارات العالمية.

وأفادت وكالة »بلومبرج« أن شركة »سبايكر« التي لم تحقق أرباحا منذ أن باعت أسهمها في اكتتاب عام 2004 ستنقل عملية الإنتاج النهائي إلي شركة »CPP « البريطانية لتوريد العديد من أجزاء هذه السيارات بمدينة كوفنتري، كما ستستغني عن 45 وظيفة من إجمالي 135 وظيفة في هولندا.

ويقول فيكتور موللر، الرئيس التنفيذي للشركة الهولندية، إن إنتاج السيارة في نفس المكان الذي يتم فيه تصنيع أجزاء السيارة مع تجميعها سوف يساعد علي تخفيض تكاليف نقلها، لاسيما أن مصانع توريد الشاسية والأجزاء الداخلية وبوق السيارة موجودة في بريطانيا أصلا.

وكانت »سبايكر« قد توقفت عام 2007 عن الاستثمار في إنتاج سيارات »فورميلا وان« التي لم تحقق منها أي ربح ولم تتمكن من بيع سوي 12 سيارة - فقط - خلال الربع الثالث.

وتعتمد حاليا علي سيارة »C8 ايليرون« التي تصل سرعتها إلي 60 ميلا في الساعة بعد تشغيل السيارة بحوالي 4.5 ثانية - فقط، ويصل سعرها إلي 235 ألف دولار بدون حساب الضرائب في الولايات المتحدة الأمريكية التي تعد أهم أسواقها.

ومع استمرار ركود أسواق السيارات الفاخرة في أوروبا وأمريكا اضطرت »سبايكر« إلي نقل بعض عمليات الإنتاج إلي بريطانيا لتقليل نفقات نقل الأجزاء من بريطانيا إلي هولندا، مما ساعد علي ارتفاع سعر سهم »سبايكر« بحوالي %11 ليصل إلي 1.68 يورو في بورصة أمستردام هذا الشهر بعد انخفاض %35 طوال العشرة شهور الأولي من العام الحالي.

ولكن هذه الخطوة سوف تدفع »سبايكر« إلي الاستغناء عن عمال التجميع وموظفي اللوجيستيات في هولندا، ولكن المهندسين وموظفي التسويق والإدارة لن يتأثروا بنقل مصنع التجميع إلي بريطانيا، وكذلك لن يتأثر فريق »سبايكر سكوادرون« لسباق السيارات.

وكانت شركة »سبايكر« التي تأسست عام 1898 وانتجت أول سيارة بمحرك في هولندا قد باعت أسهمها منذ خمس سنوات لتصبح شركة السيارات الهولندية  الوحيدة التي تعلن اكتتابا عاما منذ إفلاس شركة »داف إن« في عام 1993.

ورغم أن »سبايكر« استطاعت تقليص خسائرها منذ بداية هذا العام وحتي الآن إلي 25 مليون يورو - فقط - مقارنة بحوالي 71 مليون يورو »105 ملايين دولار« خلال نفس الفترة من العام الماضي. فإنها لن تحقق أرباحا هذا العام، لاسيما أنها لم تسدد ديونها التي اقترضتها منذ عام 2007 مقابل حصة قدرها %30 في الشركة وإن كان فيكتور موللر وحده يملك حصة قدرها %10.

ويبدو أن »سبايكر« ليست الوحيدة التي تستهدف خفض التكاليف فقد أعلنت شركة »فورد موتور« الأمريكية - أيضاً - عزمها استثمار 4 مليارات ريال برازيلي »2.3 مليار دولار« للتوسع بمصانعها في السوق البرازيلية ليكون أكبر استثمار أمريكي هناك.

وتقول جينيفر فليك، المتحدثة الرسمية لشركة »فورد«، إن هذا الاستثمار الذي يستغرق خمس سنوات يستهدف زيادة الطاقة الإنتاجية في مصنع »كاما كاري« الذي ينتج سيارات »فيستا« الصغيرة وتحديث مصنع »تروللر« الذي ينتج السيارات المستخدمة في النقل العام مع إنتاج موديلات جديدة.

وتشهد صناعة السيارات في البرازيل صاحبة أكبر اقتصاد في أمريكا الجنوبية مبيعات قياسية هذا العام، كما تقول الجمعية البرازيلية لشركات السيارات، حيث تحتل »فورد« المركز الرابع في مبيعات السيارات بعد »فيات« الإيطالية و»فولكس فاجن« الألمانية و»جنرال موتورز« الأمريكية.

ويقول مايكل روبينية، محلل أسواق السيارات بشركة »CMS ورلدوايد« في شيكاغو، إن مصنع »كاما كاري« البرازيلي في مدينة باهيا شمال شرق البرازيل سيكون قادرا علي إنتاج 300 ألف سيارة سنويا بعد توسع »فورد« فيه مقارنة مع 250 ألف سيارة حالياً.

وكانت فورد قد باعت أكثر من 298 ألف سيارة خلال هذا العام حتي الآن في البرازيل بنسبة %9.9 من السوق، وإن كانت هذه الحصة قد وصلت إلي %10.2 عام 2007 وأقل من حصة »جنرال موتورز« التي ارتفعت إلي %20.3.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة