أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

غياب الرؤية في اختيار ضيوف المهرجانات العربية


كتب ــ أحمد يوسف:
 
»هل أصبح العرب بلا ذاكرة؟!« سؤال طرح نفسه بقوة بعد أن قام مسئولو مهرجان القاهرة السينمائي في دورته رقم 33 بدعوة الممثلة المكسيكية سلمي حايك، لتكون واحدة من ضيوف شرف الاحتفالية، وهي التي وصفت العرب ذات اليوم بأنهم دعاة ارهاب، ومحاولة منها للدخول في ركاب نجوم هوليوود أمثال توم كروز، الذي يري العرب أشبه بالحيوانات ويطالب بإبادتهم.

 
 سلمى حايك
دعوة حايك أعادت الي الاذهان واقعة قيام مهرجان أبوظبي السينمائي العام الماضي، بدعوة الممثلة جين فوندا التي كانت قد دخلت لبنان علي دبابة بجوار شارون الإسرائيلي، بعد مجزرة صبرا وشاتيلا، وقاموا بتكريمها وهم يذكرون مواقفها التي تدعم حقوق الكلاب والقطط، وهو منطق غريب يؤكد غياب الرؤية وعدم وجود موقف لدي إدارات المهرجانات العربية التي قرأت التاريخ بعين واحدة.
 
في الموضوع تحدث الناقد سمير فريد، قائلاً: هناك سؤال يطرح نفسه، ما الداعي لأن تكون سلمي حايك ضيفة للدورة 33 من مهرجان القاهرة السينمائي، فلو أن لها فيلما مشاركا في المسابقة الرسمية مثلاً لقلنا إن حضورها أمر طبيعي، أما إذا كانت قد حصلت علي مبلغ قدره 700 ألف دولار، كما ذكرت الشركة الراعية للمهرجان من أجل الوقوف أمام العدسات والتقاط الصور التذكارية فقط لا غير فيجب وصف الأمر بأنه مهزلة كبري، وأضاف هناك نجوم لهم بريق ولمعان ولم يسيئوا لنا، كان من الممكن الاستعانة بهم لإضفاء حالة متجددة علي روح المهرجان الذي تواري الي الظل خلال السنوات الأخيرة الماضية.
 
من جانبها رأت المخرجة أسماء البكري، أن الاستعانة بنجوم كبار من أجل جذب الانظار الي مهرجان القاهرة ليس عيبا، لكن العيب الحقيقي هو الاستعانة بنجوم يصفون العرب بالارهابيين، وآخرين معروفين بتقديم أفلام بورنو تدمر العقل وتشجع علي الممارسات اللأخلاقية، مشيرة الي ان مهرجانات الخليج هي من ابتكرت هذه الموضة، وراحت تدعو نجوم هوليوود الي اراضيها بصرف النظر عن مواقفهم السياسية وحقيقة مشاعرهم ضد العرب.
 
وبعكس الآراء السابقة علق المخرج علي عبدالخالق، الذي تم تكريمه خلال الدورة الحالية، علي الموضوع قائلاً إن إدارة مهرجان أبوظبي تعاملت مع جين فوندا علي أساس أنها ممثلة ونجمة عالمية لها مواقف معروفة في الدفاع عن حقوق الانسان والحيوان، وهذا أمر مقبول، كما أن إدارة مهرجان القاهرة لم ترتكب أيضاً خطأ باستضافتها سلمي حايك، فهي نجمة لامعة في هوليوود قدمت أفلاماً بالغة الأهمية من حيث القضية ومن حيث التكنيك السينمائي، مؤكداً ان وجودها في المهرجان يمثل اضافة مهمة له ويزيد من لفت الانظار اليه، وطالب عبدالخالق، النقاد بالتوقف عن الهجوم علي المهرجان، وعدم قراءة الأحداث بعين واحدة ــ علي حد قوله.

 
قال الفنان نبيل الحلفاوي، إن مهرجانات الدول العربية لم تستطع حتي الآن أن تصنع لنفسها سمة وخصوصية، فالقائمون عليها لا يشغل بالهم إلا شيء واحد وهي البساط الأحمر وسير النجوم عليه، موضحاً أن مهرجان القاهرة عريق وله تاريخ كبير، الأمر الذي يحتم اختيار ضيوفه بعناية وعدم التوسل لأي نجم مهما كان حجمه لحضوره، فهو حدث قادر علي التميز والمنافسة مع أكبر المهرجانات العالمية، معربا عن غضبه بسبب حضور سلمي حايك والاحتفاء بها إلي هذه الدرجة.

 
وقال الكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة، لقد انزعجت عندما سمعت أن مهرجان أبوظبي يكرم جين فوندا، وسألت نفسي هل هان العرب علي أنفسهم إلي هذا الحد!؟ وهل باتت الألوان كلها متشابهة! مؤكداً أن ما يحدث في المهرجانات العربية ليس إلا انعكاساً طبيعياً لغياب الرؤية وعدم وجود وحدة في الغرض والهدف، حيث أدي انقسام الصف العربي لأن جعل كل جانب ينظر للأمور من وجهة نظره ولا يهتم بتكوين نظرة شاملة.

 
أما الفنانة يسرا، فأكدت أن الأمر عادي والمهرجانات العربية بخير، وتطور مستمر، فسلمي حايك ممثلة لها قدرها ووزنها في هوليوود، والاحتفاء بها واجب فقد جاءت إلينا لتنير سماء القاهرة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة