أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

عوامل تضمن تحقيق قيم مضافة في الشرگات المستثمر بها


أحمد مبروك

ربطت الجلسة الثالثة من فعاليات مؤتمر »أفريقيا قارة النمو للاستثمار المباشر« تحقيق شركات الاستثمار المباشر قيماً مضافة للشركات الافريقية المحلية التي تستثمر فيها بعدد من العوامل المهمة، علي رأسها، مرونة فريق العمل المكون من مؤسسة الاستثمار المباشر والشركة المحلية، والذي يتعامل مع المعطيات المتاحة بقدر من العملية والمحلية في الوقت نفسه والابتعاد عن الاساليب النظرية والتحلي بالفكر الاستثماري طويل الأجل، اضافة الي تبادل الثقة بين اعضاء مجلس الادارة والعاملين بتلك الشركات والتحلي بمفهوم الشراكة بين مؤسسة الاستثمار المباشر والشركة المحلية.


كما تضمنت عوامل تحقيق القيم المضافة ضرورة التركيز علي تطبيق معايير الحوكمة واستقطاب الخبراء للعمل بالشركات واقحام الشركات المعنية داخل شبكات مؤسسات الاستثمار المباشر الخاصة لتمكينها من اتخاذ القرارات المناسبة في الاوقات المناسبة.

وأشار اوكاي انيلماها العضو المنتدب باتحاد رأس المال الافريقي الي ان الاستثمار المباشر مبني علي مفهوم »الشراكة« وبالتالي حدد انيلماها الايمان بالشراكة بين الشركات في المرتبة الاولي كعامل رئيسي يمكن شركات الاستثمار المباشر من تحقيق قيمة مضافة في الشركات التي تستثمر بها كما ان مفهوم الاستثمار المباشر ينبثق من تحقيق التكامل بين المؤسسات المختلفة.

اضاف انيلماها انه علي الرغم من التأثير السلبي للازمة المالية العالمية علي العوائد والقيمة المضافة المتوقعة، علي مستوي العالم، فأنها خلقت العديد من الفرص غير المستغلة في افريقيا، التي يجب اقتناصها من خلال دراسة طبيعة البيئة الافريقية والقطاعات والشركات التي تكمن بها تلك الفرص لتفادي الآثار السلبية للأزمة المالية العالمية علي رأس المال المتاح للاستثمار المباشر علي مستوي العالم.

لفت العضو المنتدب باتحاد رأس المال الافريقي إلي أن العوائد الاستثمارية المتوقعة من أي صفقة، تتوقف علي القيمة المضافة التي تحويها تلك الصفقات.

وعلي صعيد آخر حدد انيلماها عدداً من النصائح التي تؤهل شركات الاستثمار المباشر لتحقيق قيمة مضافة لاستثماراتها في افريقيا اهمها ضرورة تكوين شراكات مع شركاء محليين، الامر الذي سيمكن شركة الاستثمار المباشر من استغلال الاستحواذ المحلي للاستفادة من الخبرات والمعرفة المتاحة لدي الشركاء المحليين، بالاضافة الي ضرورة الاستفادة من التدخلات الحكومية الايجابية للشركات المحلية، كما ان الشركات المحلية تقف علي مطالب العملاء المحليين وتعرف كيفية الوصول الي المستهلك.

من جهة اخري اوضح انيلماها ان شركات الاستثمار المباشر تقوم بامداد الشركات المحلية بعدد من المقومات تمكنها من تحقيق قيمة مضافة وتتمثل تلك المقومات في التخطيط الاستراتيجي المنظم وتطوير نظام العمل داخل تلك الشركات، بدءا من انتاجية العمال وحتي استقطاب الكوادر العليا وتوظيف الرجل المناسب في المكان المناسب وبناء علاقات جيدة وتطويرها بين الشركة ومصادر العرض، كما تعمل علي ادارة الجودة فضلا عن العمل بمفهوم الوقاية وليس الانتظار حتي حدوث الكارثة لتقرر التدخل والانقاذ، بالاضافة الي »مؤسسة تلك الشركات« كما تسهل شركات الاستثمار المباشر مهمة حصول الشركات المحلية علي التمويل وتسهيل ادراجها بالبورصة.

اضاف العضو المنتدب باتحاد رأس المال الافريقي ان شركات الاستثمار المباشر تعمل علي التأكد من مفهوم التحالف الاستراتيجي من خلال رفع كفاءة فريق العمل والذي يكرث مجهوداته لنجاح الشركة، فضلا عن دراسة القطاع والصناعة التي تعمل بها الشركة ومعرفة اهم التحديات والفرص التي يجب استغلالها وتحديد المواقع المثلي لانشاء المصانع التابعة للشركة.

أكد إنيلماها ضرورة تماثل مصالح العاملين بالشركة واعضاء مجلس الادارة والشركاء والمساهمين الامر الذي سيعود بالنفع ليس علي الشركة فقط بل علي مؤسسة التمويل ذاتها حيث ان نجاح تلك الشركات يؤدي الي نجاح المؤسسات في تحقيق اهدافها المنشودة.

من جانبه استعرض سليم زيغال المدير التنفيذي بشركة »ألتي« للتغليف دور شركات وصناديق الاستثمار المباشر في اضافة القيمة من خلال عرض تجربة شركته والتي بدأت عملها في تونس منذ عام 2005 بعوائد بلغت 20 مليون دولار من خلال مساعدة صندوقين استثمار، لتصل عوائدها الي 10 مليارات دولار خلال العام الحالي بعد ان فضل مساهمو الشركة الاستمرار في تحقيق قصة نجاحها من خلال تطويرها بدلا من البحث عن اسلوب للخروج من هيكلها الاداري.

واضاف زيغال ان شركته تمكنت من القفز بعوائدها بفضل تركيزها علي عدد من الركائز الاساسية في تحقيق النمو اهمها تحديد احتياجات ومطالب المستهلكين في السوق التونسية التي كانت تعمل بها الشركة ودراسة وضع العملاء والمنافسين علي حد سواء حتي تمكنت الشركة من قيادة سوق التغليف المرنة في منطقتها، الأمر الذي وضعته صوب اعينها كرؤيتها الاستثمارية في الفترة الحالية.

وأدت تلك الدراسات إلي توسع الشركة من تونس إلي ليبيا والجزائر والاستحواذ علي شركة بالمغرب، والاستحواذ علي شركة في فرنسا ودخول السوق الأوروبية، فضلاً عن الاستحواذ علي شركة صغيرة في نيجيريا، وشركتين بمصر.

أضاف المدير التنفيذي بشركة »ألتي« للتغليف انه للوصول إلي تلك النقطة من حياة الشركة، كان لابد من تحديد استراتيجية الشركة ودراسة متطلبات الأسواق والمنطقة الجغرافية التي تتواجد بها الشركة، وتحديد الفرص المتاحة واقتناصها بالطريقة التي تناسب وضع الشركة المالي، واتخاذ القرارات بعد اتمام الدراسات النافية للجهالة.

أشاد زيغال بأهمية العمل علي تطوير مهارة أعضاء مجالس إدارة الشركات ومتخذي القرارات، مستنداً إلي ان ذلك التطوير أدي إلي تحويل مناقشات مجالس الإدارة العادية من مجرد مناقشات الوضع الحالي إلي مناقشة التحديات واقتناص الفرص وتحديد الرؤي الاستثمارية والاستراتيجية المستقبلية.

وقال زيغال إن الثقة المتبادلة بين الشركاء وبعضهم، وبين أعضاء مجلس الإدارة كانت هي العنصر الفعال في نجاح تجربة شركته، كما لابد من التأكد من عدم تعارض المصالح الخاصة لأعضاء مجالس الإدارة والشركاء مع مصالح الشركة، الأمر الذي يتضمن تدفق المعلومات داخل الشركة بصورة سليمة تساعد علي التطوير، بينما حدد الرئيس التنفيذي للشركة نقطة تحول الشركة إلي الايمان بأن هدف الاستثمار المباشر طويل الأجل وليس قصر الأجل، مستنداً إلي مقولة اينشتاين »التخيل أهم من المعرفة«. اتفق مع الآراء السابقة برايس فورت، العضو المنتدب بمؤسسة شركاء الأسواق الناشئة، لافتاً إلي أن هناك أربعة عوامل أساسية تساعد شركات الاستثمار المباشر علي إضافة القيمة للشركات المحلية، أهمها، ضرورة تطبيق معايير حوكمة الشركات والنهوض بمعايير الافصاح والمراقبة والاشراف الداخلي للقضاء علي أي مظاهر للفساد أو عراقيل لعملية النمو.

وحدد فورت، العامل الثاني في العمل علي رفع كفاءة فريق العمل بالشركة، ودراسة التدرج الوظيفي بالشركات وسد الثغرات الموجودة به، بالإضافة إلي استقطاب خبراء الصناعات التي تعمل بها الشركات في مجالس الإدارة، كما وضع أهمية تقوية المركز المالي للشركة في المرتبة الثالثة.

أضاف العضو المنتدب بمؤسسة شركاء الأسواق الناشئة أن شركات الاستثمار المباشر تعمل دائماً علي ادخال الشركات المحلية داخل شبكة عملها الخاصة والتي تحوي عدداً من بنوك الاستثمار التابعة، وخبراء الموارد البشرية، والمستشارين، والمحامين، من أجل تسهيل حصول تلك الشركات علي التمويل اللازم، واتخاذ القرارات السليمة في الأوقات المناسبة، فضلاً عن العوامل المذكورة أعلاه.

وأضاف فورت أن توفير أسلوب الخروج من الاستثمارات يعتبر من أهم العوامل التي تؤثر علي إضافة القيمة حيث من الممكن أن يتم إدراج الشركة بالبورصة من خلال طرح عام، أو بيع الشركة »تجارياً« لتحقيق عوائد أعلي.

وتساءل أحد الحضور عن كيفية تمكن مؤسسات الاستثمار المباشر من تحقيق قيمة مضافة من الشركات الافريقية، أوضح فورت أن أهم العوامل التي ستؤدي إلي تحقيق قيمة مضافة هو نجاح شركة الاستثمار المباشر في تكوين فريق عمل مرن، مشيراً إلي أن الشركات الافريقية استعانت خلال الفترة الماضية بالبنوك لاتخاذ القرارات الاستثمارية بسبب عجز العديد من تلك الشركات علي الاستفادة من الفرص المتاحة، في حين في الوقت الحالي يستطيع عدد من الشركات اتخاذ قراراته الاستثمارية في أي وقت بفضل فريق العمل المرن الذي عينته شركات الاستثمار المباشر.

من جانبه، أشار أوكاي إنيلماها العضو المنتدب لاتحاد رأس المال الافريقي إلي أنه يجب أن تتم إضافة القيمة من خلال فريق عمل محلي، ويقوم بعمله بصورة واقعية وعملية وليس بصورة نظرية، بالإضافة إلي مراعاة العمق في اتخاذ القرارات، مع مراعاة تحقيق التكامل.

علي الناحية الأخري، أكد سليم زيغال ضرورة تحلي شركة الاستثمار المباشر بمفهوم الاستثمار طويل الأجل -وهو ما يتم تطبيقه بالفعل- من أجل إضافة القيمة، حيث إن طبيعة هذا الاستثمار مبنية علي أساس إضافة القيمة علي المديين المتوسط والطويل، وليس تحقيق أرباح سريعة علي المدي القصير، لافتاً إلي أنه من أجل تمكين شركة محلية صغيرة من الخروج من النطاق العائلي والخروج إلي النطاق الإقليمي، لابد أن تتحلي بفكر استثماري استراتيجي طويل الأجل لتحقيق تلك النتائج.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة