بورصة وشركات

‮»‬أوراسكوم تليكوم‮« ‬تتفاوض للاندماج مع شركة عالمية


كتب - أيمن عبد الحفيظ وهيثم دردير:
 
أعلن المهندس نجيب ساويرس أمس، عن خطة عمل شركة »أوراسكوم تليكوم« في الفترة المقبلة بعد اقتراب الأسواق التي تعمل بها  من مرحلة التشبع، وفي ضوء النتائج والتوصيات التي قدمتها إحدي الشركات الاستشارية العالمية التي استعانت بها »OT « مؤخرا لرسم خطتها الاستراتيجية للنمو في المرحلة المقبلة، والتي أظهرت أن أوراسكوم تليكوم من بين العشرة الأوائل عالميا من حيث عدد المشتركين، ومن بين أفضل 15 شركة من حيث مؤشرات الربحية، كما أوضح الغرض من إعادة تشكيل الهيكل الإداري للشركة بتعيين خالد بشارة عضواً منتدباً.

 
أكد »ساويرس« في مؤتمر صحفي أمس أن »أوراسكوم تليكوم« مقبلة علي اندماج مع إحدي الشركات العالمية متوسطة الحجم، متوقعا أن يتم هذا الاندماج خلال العام المقبل 2010  أو2011 علي أقصي تقدير، وذلك للاستفادة من اقتصادات الحجم الكبير والتي تؤثر في الأسعار التي تتلقاها الشركة من الموردين وزيادة المنافسة عالميا مع الشركات التي تتواجد في عدد كبير من البلدان، بما يسمح بتقديم خدمات التجوال بأسعار أكثر تنافسية، فضلا عن تأثير زيادة حجم الشركة في تسعير القروض التي تحصل عليها.
 
أوضح »ساويرس« أن تركيزه في الفترة المقبلة سينصب علي إتمام الاندماج مع إحدي الشركات العالمية متوسطة الحجم، حيث تتفاوض الشركة مع حوالي 6 شركات تمهيدا للاتفاق مع واحدة منها، بينما سيتولي خالد بشارة الإدارة التنفيذية بالشركة في الفترة المقبلة، والحفاظ علي النمو الذي تحققه »أوراسكوم تليكوم« في الأسواق التي تعمل بها، والذي يقترب من %10 سنويا، والاستمرار في البحث عن التطبيقات الجديدة والإسراع بتنفيذها مثل »الموبايل بانكينج« وغيرها.

 فيما أكد خالد بشارة أن شركته ستركز علي عدد من الأمور لزيادة حجمها كتقديم خدمات متخصصة مثل »الموبايل برودباند«، وكذلك »الموبايل بانكينج« الذي ستبدأ الشركة تفعيله في كل من باكستان وبنجلاديش قبل نهاية العام، مشيرا إلي ان مستقبل شركات الهاتف المحمول يصب في اتجاه الانترنت، وهو المجال الذي بدأ العمل به في شركة »لينك« قبل استحواذ »أوراسكوم عليها«.
 
وتابع »ساويرس« إن شركته ستسعي لتطبيق »الموبايل بانكينج« في جميع الأسواق التي تعمل بها ، حتي يقتنع البنك المركزي المصري بهذه الخدمة، ويسمح بتطبيقها في مصر. وردا علي سؤال لـ»المال« حول خطوات طرح حصص في الشركات التابعة لـ»أوراسكوم تليكوم« في كل من تونس والجزائر، قال ساويرس إن شركته اتخذت خطوات كبيرة في طرح حصة من شركة تونسيانا، تتراوح بين %20 و%25، بينما ستواجه صعوبات في طرح حصة مماثلة في الجزائر، نظرا لعدة اعتبارات، أولها عدم وضوح الرؤية حتي الآن حول الموقف الضريبي للشركة، حيث تتم مطالبتها بالضرائب عن فترة الإعفاء الضريبي السابقة، فضلا عن ضعف البورصة الجزائرية، وهو ما طرح فكرة الاتجاه لطرح حصة من الشركة في بورصتين محلية وعالمية، إلا أنه لم تتخذ أي خطوات في هذا الشأن حتي الآن.
 
وفيما يتعلق بمستوي المديونيات بالشركة والذي بلغ 5 مليارات دولار، استبعد ساويرس في رده علي »المال« الاتجاه لتخفيضها، مشيرا إلي ان الرافعة الرأسمالية للشركة تدور حاليا حول 2.3 مرة، وهو ما اعتبره مستوي »مريحاً« ولا يدعو للقلق، كما أن التوقيت الحالي لا يعد مناسبا علي الإطلاق لخفض المديونيات لصعوبة الحصول عليها مرة أخري في المستقبل. أشار رئيس شركة أوراسكوم تليكوم إلي المعوقات التي تواجه شركته في دخول عدد من الأسواق خاصة المتقدمة كفرنسا وأخيرا كندا، مشيرا إلي أن الشركات المتواجدة في السوق الكندية حاليا كانت وراء عدم إطلاق شركة »جلوبال لايف« الخدمة حتي الآن، رغم حصولها علي الموافقة في مارس الماضي من وزارة الاستثمار والتنمية الكندية المسئولة عن منح التراخيص والطيف الترددي. وتوقع ساويرس أن تطلق جلوبال لايف الخدمة قبل نهاية العام الحالي، حيث لديها دلائل علي تفهم الحكومة الكندية الموقف وتعارض قرار لجنة الإذاعة والتليفزيون والاتصالات مع الموافقة الأولية التي حصلت عليها من وزارة الاستثمار والتنمية الكندية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة