اقتصاد وأسواق

%25‮ ‬زيادة مرتقبة في الصادرات الكيماوية خلال‮ ‬2010


رشا قوير
 
توقع منتجو الصناعات الكيماوية تحقيق طفرة في صادرات القطاع بنسبة تصل الي %25 خلال عام 2010.
 

 
 وليد هلال
اكدوا ان التوسع في الاسواق الافريقية والخارجية ستكون احد الاسباب الداعمة لتحقيق هذه الطفرة من اجل تعويض الخسائر الناجمة عن تداعيات الازمة المالية العالمية.. اشاروا الي ان صادرات الصناعات الكيماوية وصلت الي 13 مليار جنيه نهاية سبتمبر الماضي.
 
اكد حسن زكي رئيس الاتحاد العربي لصناع البلاستيك ان المنتجين والمصدرين بالقطاع يعملون حاليا علي تعويض تراجع الصادرات التي انخفضت بنسبة كبيرة بسبب الازمة العالمية، ويعتمدون علي فتح اسواق جديدة مثل السوق الافريقية.
 
توقع زكي ان يكون عام 2010 افضل من العام الحالي وان يشهد طفرة كبيرة في حجم الصادرات من خلال اقامة معارض خارجية تعمل علي انتشار المنتجات المصرية موضحا ان الرؤية المستقبلية لهذا القطاع متفائلة الي حد كبير.
 
اما عن اسعار المواد الخام الداخلة في الصناعات الكيماوية فأوضح زكي ان سبتمبر يشهد ارتفاعات سنويا في اسعار المواد الخام لاتجاه الاوروبيين الي استخدام هذه المشتقات في التدفئة وزيادة الطلب عليها، اضافة الي ارتفاع سعر برميل البترول الي اكثر من %70، مضيفا ان الشركات المحلية المنتجة لهذه الخامات تقوم حاليا باعمال صيانة مما ادي الي تقليل الانتاج بشكل ملحوظ وكلها عوامل ادت الي ارتفاع اسعار هذه الخامات.
 
واشار زكي الي ان الفترة المقبلة ستشهد توافر بعض الخامات محليا عن طريق قيام بعض الشركات المحلية برفع طاقتها الانتاجية ودخول الاستثمارات الجديدة في قطاع البتروكيماويات، اما عن المواد المستوردة فإنها ستتبع سعر برميل البترول صعودا وهبوطا.
 
واكد وليد هلال رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية ان العام المقبل سيشهد زيادة في اجمالي حجم الصادرات بنسبة تصل الي %25 مرجعا السبب الي زيادة الطاقات الانتاجيية للمصانع العامة في قطاع الصناعات الكيماوية وفتح اسواق جديدة في السودان واثيوبيا وغيرهما من الدول.
 
وتوقع هلال ارتفاع اسعار المواد الخام الداخلة في الصناعات الكيماوية مما يعمل علي زيادة قيمة المنتجات المصرية بشكل افضل، مشيرا الي ان اسعار الخامات البتروكيماوية مرتبطة باسعار البترول لان اسعار برميل البترول مرتفعة خلال هذه الايام ومن المتوقع ان يحدث المزيد من الارتفاع خلال الفترة المقبلة موضحا ان المؤشرات الحالية معظمها ايجابية ومطمئنة.
 
واوضح ان الفترة المقبلة ستشهد قيام اعضاء المجلس التصديري بافتتاح المقر الدائم الموجود بالسودان الخاص بالصناعات الكيماوية، موضحا ان هذا المقر سيحقق المزيد من النجاح خلال الفترة المقبلة بسبب وجود المنتجات المصرية في هذه السوق الواعدة والتي تحتاج الي المنتجات الكيماوية.
 
وقال نادر عبدالهادي عضو غرفة الصناعات الكيماوية إن الفترة المقبلة ستشهد التعامل بالمقايضة بين مصر والدول الافريقية، اي ان الدول الافريقية تستورد من مصر المنتجات الكيماوية، بينما تستورد مصر منتجات اخري لتنشيط حركة التبادل التجاري مما سيعمل علي زيادة حجم الصادرات للقطاع خلال الفترة المقبلة. واكد ان الاستراتيجية القادمة للمجلس التصديري للكيماويات وغرفة الصناعات الكيماوية تسعي لزيادة حجم الصادرات.
 
واوضح ان الفترة المقبلة ستشهد زيادة في اجمالي حجم صادرات البلاستيك بنسبة لا تقل عن %30 خاصة بعد فتح المعرض الدائم للبلاستيك في السودان وانخفاض تكلفة الشحن بنسبة لا تقل عن %50 مما يحقق للمنتجات الكيماوية ميزة تنافسية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة