أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

عروض‮ »‬المصرية للاتصالات‮« ‬تستهدف تعزيز استخدام الأرضي‮.. ‬وتكرارها دليل نجاح


نشوي حسين
 
بدأت الشركة »المصرية للاتصالات« امس الاول عرضها الترويجي الجديد، الذي يتضمن تخفيض سعر المكالمات من التليفون الثابت الي المحمول بنسبة %50، لتصبح تعريفة المكالمة 15 قرشا للدقيقة بدلا من 30 قرشا، وذلك طوال اليوم خلال ديسمبر الحالي، ويعد هذا العرض الثاني من نوعه علي التوالي بعد عرض الثلاثة قروش للمحافظات والذي صاحبته حملات ترويجية مكثفة.

 
وفرض الوضع السابق علامات استفهام حول هدف الشركة المصرية للاتصالات من تقديم عروض متتالية محددة المدة، علاوة علي تأثير هذه السياسة علي ايرادات الشركة خلال الربع الأخير من العام الحالي، خاصة في ظل مصاحبة العروض حملات ترويجية مكثفة في جميع الوسائل الاعلامية تتجدد كل شهر تبعا للعرض الجديد.
 
كان عقيل بشير، رئيس مجلس ادارة الشركة المصرية للاتصالات، قد استبعد في مطلع مارس الماضي اقدام شركته علي تخفيض تعريفة المكالمات الارضية لمواجهة العروض المكثفة من شركات المحمول خلال هذه الفترة، منتقدا عروض شركات المحمول التي تقل اسعارها عن اسعار التكلفة، وطالب بشير الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بمراقبة عروض شركات المحمول، للتأكد من طرحها خلال فترات عدم الذروة، فضلا عن عدم تقديمها بصورة ممتدة، بما يؤثر علي نشاط التليفون الثابت.
 
من جانبهم، قلل محللون ماليون بقطاع الاتصالات في عدد من بنوك الاستثمار من أي تأثيرات سلبية مرتقبة علي ايرادات المصرية للاتصالات من سياسة العروض المتتالية التي تنتهجها الشركة خلال الفترة الماضية، حيث اعتبروها »تكاليف بديلة« عن الخسائر المتوقعة في حال عدم لجوء الشركة الي تنشيط الاستخدام الارضي، في ظل كثافة العروض الترويجية لشركات المحمول.
 
وأكد المحللون أن طبيعة قطاع الاتصالات واشتداد المنافسة بين شركات المحمول والارضي يفرضان استراتيجية العروض الترويجية، ويعدان السمة الاساسية لهذا القطاع، واشاروا الي أن الشركات ترصد ميزانية محددة لهذا الغرض باعتباره من اساسيات عملها، وأرجع الخبراء التزام الشركة بتقديم عروض محددة المدة الي رغبة »المصرية للاتصالات« في الالتزام بالقواعد التي ينص عليها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، حفاظا علي حقوق المنافسين.
 
يذكر أن المجموعة المالية - هيرمس أضافت سهم »المصرية للاتصالات« لقائمة  الأسهم العربية المرشحة للصعود بقوة خلال الأشهر الستة المقبلة، لتتفوق علي اداء مؤشر مورجان ستانلي للأسواق العربية، وأرجعت ذلك إلي استفادة السهم من الحركة التصحيحية التي تتعرض لها الاسوق العربية خلال الفترة الراهنة، ليتداول بمعدل ربحية  7.9 مرة، مقابل أرباح الشركة المتوقعة في 2010.
 
وتوقعت »هيرمس« في الوقت ذاته أن يتعرض السهم لخطر الهبوط بصورة ضئيلة متأثرا بأوراسكوم تليكوم، والتي تتداول بمضاعفات ربحية مماثلة، وأشارت الي أن التدفق القوي للسيولة النقدية يدعم من توقعاتها الايجابية بشأن اداء الشركة خلال النصف الاول من عام 2010، لتحدد نمو توزيعات الأرباح بنسبة %11.7 خلال العام المقبل.
 
في البداية، قال عمرو الالفي، رئيس مجموعة البحوث بشركة سي اي كابيتال إن اشتداد حدة المنافسة مع شركات المحمول فرض علي الشركة »المصرية للاتصالات« تكثيف حملاتها الترويجية لتنشيط استخدامات التليفون الارضي سواء لاجراء مكالمات الي الهاتف المحمول أو المحافظات بتعريفة مخفضة كبديل لاستخدام المحمول، مشيرا الي أن العروض الترويجية تضمنت إلغاء رسوم تركيب الخطوط الجديدة بهدف احداث التكامل بين الاجراءات المختلفة التي تتخذها الشركة، والتي جاء آخرها في إلغاء تعاقدات بعض الخطوط عديمة الفائدة.
 
يذكر أن »المصرية للاتصالات« قد ألغت عقود اشتراك نحو 500 الف خط مطلع العام الحالي، نتيجة عدم التزام العملاء بسداد قيمة الفواتير الدورية.
 
وقلل الالفي من الانعكاسات السلبية المتوقعة علي ايرادات الشركة من سياسة التخفيضات التي تتبعها »المصرية للاتصالات«، واعتبرها بمثابة »تكاليف بديلة« عن الخسائر المتوقعة في حال امتناعها عن طرح عروض ترويجية في مقابل تقديم شركات المحمول بعروض قوية تستهدف تخفيض تعريفة المكالمات، ومن ثم الحملات الترويجية تستهدف المحافظة علي المشتركين الحاليين وجذب عملاء جدد مع تكثيف  الاستخدام للاستفادة من العروض المتتالية.
 
ولفت رئيس مجموعة البحوث بـ»سي آي كابيتال« الي التأثيرات الايجابية المتوقعة علي المدي الطويل علي ايرادات الشركة والتي تتمثل في الاستغناء عن الحملات والعروض الترويجية علي المدي الطويل  بعد تحقيق الهدف المرجو من هذه السياسة الهادفة الي تعزيز سلوك استخدام التليفون الارضي، بحيث يصبح بديلا عن التليفون المحمول ليستعيد مكانته بعد أن افقدته التليفونات المحمولة جزءا كبيرا منها.
 
وارجع الالفي اقتصار العروض الترويجية علي مدة محددة الي محاولة الشركة المصرية للاتصالات الالتزام بقواعد العروض الترويجية التي يفرضها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.
 
وتوقع أن تمثل ايرادات الخدمات الصوتية بنهاية العام الحالي نحو %28 من اجمالي ايرادات الشركة، بعد أن شكلت %26 خلال الاشهر التسعة الماضية.
 
وفي سياق متصل، اعتبر أحمد عادل، المحلل المالي بقطاع الاتصالات في شركة النعيم القابضة للاستثمارات المالية السياسة الترويجية المتتالية محددة المدة التي تتبعها »المصرية للاتصالات«، اجراء مضادا للعروض التي تقدمها شركات المحمول، خاصة انها  تكون عروضا علي الشبكة نفسها »ON NET CALL « اي تستهدف تخفيض تعريفة المكالمات التي يجريها عملاؤها علي نفس الشبكة مما ينشط من حركة المكالمات وينعكس ايجابا علي ايرادات شركة المحمول صاحبة العرض.
 
وأضاف أن العروض المكثفة لشركات المحمول العاملة بالسوق المحلية ادت الي كثافة استخدام المحمول مع الابتعاد جزئيا عن الخطوط الارضية، خاصة في ظل ما تتمتع به تليفونات المحمول من سهولة الاستخدام وتوافرها في جميع الاماكن، وهو ما دفع الشركة المصرية للاتصالات لتطبيق سياسة مماثلة تستهدف تخفيض تعريفة المكالمات التي يجريها عملاؤها علي جميع الاصعدة سواء المحافظات او المحمول او المكالمات المحلية لتتنوع العروض شهريا تبعا لقواعد الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، مما سيؤدي الي تعميق سلوك الاستخدام الارضي عن المحمول، خاصة في ظل تمتع الاول بإلغاء تكاليف التركيب.
 
واستبعد المحلل المالي بقطاع الاتصالات بـ»النعيم« تأثر ايرادات المصرية للاتصالات سلبا من اتباع السياسة الترويجية، لعدة أسباب، في مقدمتها أن كثافة الاستخدام ستمثل عاملا تعويضيا عن انخفاض تعريفة المكالمات، بالإضافة الي أن الشركات ترصد ميزانية لتكاليف  الحملات كإحدي سمات الشركات العاملة في قطاع الاتصالات، علاوة علي محاولة الشركة المصرية للاتصالات تنويع ايراداتها من الخدمات الاخري التي تقدمها، ومن ثم تراجع ايرادات فرع من فروع عمل الشركة ستعوضه ايرادات الفروع الاخري، مدللا علي ذلك بارتفاع ايرادات خدمات الانترنت خلال الربع الاخير بنحو %9.
 
واضاف أن المصرية للاتصالات تتبع سياسة تستهدف خفض النفقات منذ مطلع العام الحالي عن طريق إلغاء الخطوط التي تثبت عدم فعاليتها، وهو ما يعمل علي عدم تحمل الشركة تكاليف اضافية دون الحصول علي ايرادات، مؤكدا في الوقت ذاته أن تكرار العروض الترويجية للشركة يثبت نجاح الهدف المرجو منها.
 
واتفقت مع الرأي السابق، دليلة هيكل، المحللة المالية بقطاع الاتصالات بشركة فاروس القابضة للاستثمارات المالية، مستبعدة تأثر ايرادات »المصرية للاتصالات« سلبا من تقديم عروض متتالية باسعار مخفضة، خاصة ان مصروفات الحملات الترويجية والدعائية تظهر في بند التكاليف التشغيلية مما يلغي معه أي انعكاسات سلبية، خاصة ان الهدف من الحملات والعروض، هو زيادة استخدام الخطوط الارضية والحفاظ علي عملائها الحاليين مع استقطاب عملاء جدد، وهو ما ستظهر تأثيراته الايجابية علي المدي الطويل.
 
واعتبرت هيكل تكرار الشركة المصرية للاتصالات العروض الترويجية كل شهر بمثابة نجاح للعرض القديم مما دعا الشركة الي الاستمرار في تقديم عروض مماثلة، خاصة في ظل تيقنها من التأثيرات الايجابية المرتقبة لها علي المدي الطويل.
 
وحققت الشركة المصرية للاتصالات خلال الأشهر التسعة الاولي من العام الحالي صافي ربح بلغ 2.6 مليارجنيه، بارتفاع قدره %17.7، مقارنة بصافي ربح قدره 2.2 مليار جنيه خلال نفس الفترة من العام الماضي، فيما حققت ارباحا خلال الربع الثالث بلغت 823 مليون جنيه، بارتفاع قدره %4.3 عن ارباح الربع الثاني البالغة 789 مليون جنيه.
 
يشار الي ان  نصيب السهم من أرباح المصرية للاتصالات خلال تسعة أشهر من العام الحالي قد ارتفع بنسبة %17.7 ليصل إلي 1.51 جنيه مقارنةً بـ 1.28 جنيه خلال نفس الفترة من العام المالي الماضي 2008.
 
يبلغ راسمال الشركة 17.07 مليار جنيه موزعا علي 1.7 مليار سهم بقيمة اسمية 10 جنيهات، وتقدر قيمتها السوقية الحالية بنحو 28.2 مليار جنيه.
 
وتمتلك »الشركة المصرية للاتصالات« عدة استثمارات، اهمها »فودافون - مصر« بنسبة %44.9 والمصرية للاتصالات، فرنسا بنسبة %100 وسنترا للتكنولوجيا بنسبة %58.7 وميركك بنسبة %51، فضلا عن وطنية للاتصالات بنسبة %50.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة