أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

الفوائض النقدية تمكن‮ »‬راية‮« ‬من تمويل مشروعات النقل والبلاستيك ذاتياً


إيمان القاضي
 
أعلنت شركة راية القابضة للتكنولوجيا والاتصالات مؤخرا عن اعتزامها الدخول في ثلاثة مشروعات جديدة يتمثل الأول في إنشاء شركة نقل بري برأسمال مصدر 20 مليون جنيه مبدئيا علي ان يصل حجم استثمار الشركة إلي 30 مليون جنيه فيما بعد، ومن المقرر ان تكون حصة راية بها %50، مع التفاوض مع اطراف اخري لامتلاك الـ%50 المتبقية.

 
أما المشروع الثاني فيتمثل في استثمار مبلغ يوازي 5 ملايين دولار بشركة متخصصة في الموانئ والنقل النهري، في حين يتعلق المشروع الثالث بإنشاء شركة لتدوير وإعادة تصنيع العبوات البلاستيك برأسمال 40 مليون جنيه مصري علي أن يكون المدفوع منه %10.
 
ومن المقرر ان تبدأ اجراءات التأسيس الفعلية لشركتي النقل البري والبلاستيك خلال الربع الاول من العام المقبل، علي ان يتم تمويل المشروعات الجديدة من خلال استغلال سيولة الشركة المودعة في البنوك، كما انه من الممكن ان تلجأ الشركة لاقتراض باقي الفوائض النقدية اللازمة من البنوك خلال الفترة المقبلة.
 
أكد عدد من المحللين الماليين ارتفاع فرص النمو في قطاعي النقل البري والنهري، خاصة بعد الاهتمام الحكومي بهما مؤخرا، كما لفتوا إلي خبرة »راية« في تقديم خدمات النقل الناتجة عن اعمال النقل الخاصة بأنشطة الشركة الرئيسية مما يعزز فرص نجاحها في هذا القطاع.
 
ولفتوا إلي توافر سيولة تقترب من 86 مليون جنيه لدي شركة راية مما يمكنها من تمويل المشروعات ذاتياً.
 
من جهتها أكدت ريم أسعد، مدير علاقات المستثمرين بشركة راية القابضة للاستثمارات المالية، ان المشروعات الثلاثة الجديدة أتت في اطار سياسة راية خلال الفترة الاخيرة بتوسيع انشطتها في عدة قطاعات مختلفة بخلاف الانشطة التكنولوجية، وارجعت اختيار راية قطاع النقل لعدة عوامل اهمها احتياج السوق المحلية لاستثمارات جديدة في هذا القطاع، فضلا عن خبرة راية في تقديم خدمات نقل جيدة نظرا لعملها في اعمال النقل الخاصة بانشطتها الاخري، مما يعطي هذا القطاع ميزة تنافسية اكثر من غيره بالنسبة لشركة راية.
 
أما بالنسبة لشركة اعادة تدوير عبوات البلاستيك ففسرت أسعد اتجاه راية لهذا القطاع بارتفاع الاقبال خلال الفترة الحالية علي انشاء مصانع اعادة التدوير بصفة عامة، فضلاً عن ارتفاع فرص النمو في قطاع البلاستيك.
 
وأكدت ان المركز المالي للشركة يسمح لها باللجوء للقروض في حالة عدم تمكنها من تمويل المشروعات الثلاثة ذاتياً نظراً لتضاؤل حجم ديون الشركة بالمقارنة بحقوق الملكية، كما ذكرت ان نسب التمويل الذاتي أو المعتمد علي الاقتراض سيتم تحديدها وفقاً لما ستكون تكلفته اقل خلال فترة تنفيذ المشروعات.
 
ولم تحدد راية بعد شريكاً بعينه لامتلاك حصة الـ%50 المتبقية من شركة النقل البري، موضحة ان راية تقوم خلال الفترة الحالية بالتفاوض مع عدد من الشركات المصرية ذوي الخبرة في قطاع النقل الا انه لم يتم اختيار شركة بعينها حتي الان، كما لفتت إلي اعتزام راية الاستعانة بأحد بيوت الخبرة الاستشارية الاجنبية في انشاء شركة النقل البري.
 
من جهتها اوضحت انجي الديواني محللة مالية بشركة سي آي كابيتال للبحوث ان نتائج سياسة راية بالدخول في عدة استثمارات مختلفة عن نشاطها الاساسي في قطاع تكنولوجيا المعلومات، لن تظهر في نتائج اعمال الشركة قبل عامي 2010 أو 2011، واكدت ان قدرة راية علي ادارة وتشغيل تلك الانشطة التي ليست لديها خبرات سابقة في بعضها هي التي ستحدد حجم الانعكاسات الايجابية علي الإيرادات، وأكدت في الوقت نفسه ان هذه الانشطة الفرعية لن تدخل في العوامل المستخدمة في تقييم مركز الشركة المالي الا عند بدء العمل فيها.
 
وأشارت الديواني إلي ارتفاع فرص نمو قطاعي النقل البري والنهري الذي اعتبرته غير مستغل بالشكل الكافي حالياً، خاصة بعد اهتمام الحكومة بالقطاع مؤخراً.
 
وحول قدرة راية التمويلية، أكدت الديواني ان رصيد ودائع الشركة في البنوك بلغ 44 مليون جنيه خلال الأشهر التسعة الأولي من العام الحالي، فضلاً عن ان الشركة تمتلك رصيد نقدية في الخزينة يقترب من 42 مليون جنيه، في حين ان اجمالي تكلفة الثلاثة مشروعات يبلغ نحو 39 مليون جنيه مما يؤكد قدرة راية علي توفير اجمالي المصادر التمويلية المطلوبة للثلاثة مشروعات ذاتياً دون اللجوء للاقتراض من البنوك.
 
وأشارت إلي ان اجمالي التزامات الشركة بلغ %140 من حقوق الملكية خلال الأشهر التسعة الأولي من العام الحالي وهو ما اعتبرته مؤشرا سلبيا، الا انها اكدت في الوقت نفسه ان اجمالي الالتزامات لا يمثل القروض فقط حيث يتضمن المصروفات المستحقة علي الشركة واوراق الدفع ولفتت إلي ان اجمالي القروض بلغ 220 مليون جنيه مقابل 480.5 مليون جنيه لحقوق الملكية.
 
وأوضحت المحللة المالية ان %75 من ايرادات راية خلال الأشهر التسعة جاءت من نشاط البيع والتوزيع، و%21 من نشاط تكنولوجيا المعلومات، في حين جاءت النسبة المتبقية من خدمات »الكول سنتر« التي ستتمكن راية من التوسع فيها مستقبلا بعد اشتراكها في تقديم خدمات تكنولوجيا المعلومات للمنطقة التكنولوجية الجديدة بالمعادي التي يتم انشاؤها خلال الفترة الحالية، والتي ستمكن راية من رفع عدد مقاعد الكول سنتر لديها من 2200 إلي 2575 مقعداً كرقم مبدئي، متوقعة ارتفاع هذا الرقم مستقبلا نظرا لان تواجد راية داخل المنطقة التكنولوجية سيمكنها من التوسع في نشاط الكول سنتر الذي يتميز بارتفاع هوامش ربحيته التي وصلت إلي %40 خلال الفترة الماضية، كما اعتبرت الديواني الحد الادني لعدد مقاعد الكول سنتر اللازمة لراية هو 5000 مقعد لكي تؤثر بشكل ايجابي وحقيقي في ايرادات الشركة.
 
من جانبه أكد أحمد عبدالنبي محلل مالي بشركة التوفيق القابضة للاستثمارات المالية ارتفاع فرص النمو في قطاعي النقل البري والنهري نظراً لارتفاع اهمية هذين القطاعين المرتبطين بشكل اساسي بكل المجالات التجارية، في ظل امتلاك راية خبرة جيدة في مجال تقديم خدمات النقل مما يعزز من فرص نجاحها في القطاع.
 
ورجح عبد النبي ان تستفيد راية من شركة تصنيع البلاستيك الجديدة في تقديم خدمات لمشروعاتها الجديدة الخاصة ببناء مبان ذكية، بالاضافة إلي اهمية القطاع الذي تجعله ضمن اكثر القطاعات الواعدة.
 
وأكد قوة وضع السيولة في الشركة خاصة بعد قيام راية بتخفيض قيمة قروضها القصيرة الأجل بنسبة %48 خلال الربع الثالث بالمقارنة بالسابق له، فضلاً عن انها خفضت قيمة السحب علي المكشوف، مما يدعم جدارة الشركة في اللجوء لقروض طويلة الاجل لكي تتواءم مع طبيعة المشروعات التي اختارت الدخول بها مؤخراً والتي تتسم إيراداتها بطول الأجل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة