أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

جهود مكثفة لإنقاذ الاقتصاد الياباني من الانكماش


إعداد - أماني عطية
 
بدأت الحكومة اليابانية والبنك المركزي الياباني التحرك واتخاذ الخطوات اللازمة من اجل دعم التعافي الاقتصادي الهش ومحاربة الانكماش ومحاولة معالجة مشكلة هبوط الاسعار وصعود قيمة الين.

 
وقرر المركزي الياباني في اجتماع طارئ امس الأول الثلاثاء تقديم نحو 10 تريليونات ين كقروض لمدة ثلاثة اشهر الي البنوك التجارية في خطوة يصفها البنك بأنها ستدعم بشكل قوي تعافي ثاني اكبر اقتصاد في العالم.
 
جاءت تلك الخطوة التي ستضيف المزيد من السيولة الي الاسواق المالية بعد ضغوط من السياسيين في الحزب الديمقراطي الحاكم لاتخاذ اجراءات صارمة لدعم النمو الاقتصادي ومحاربة الانكماش، وفقا لصحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية.
 
ولكن اشار المحللون الي ان هذه القروض المقدمة باسعار فائدة بنحو %0.1 لن يكون لها تأثير ايجابي قوي علي الاقتصاد الكلي مع الاخذ في الاعتبار ان البنوك التجارية تستطيع بالفعل الحصول بسهولة علي القروض باسعار فائدة رخيصة.
 
ومن ناحيته قال »هيروهيسا فوجي« وزير مالية اليابان انه رغم حرص الحكومة علي استقلالية البنك المركزي فإنه يري ان العودة لتبني سياسات التوسع الكمي سيكون لها تأثير ايجابي علي الاقتصاد، ولكن اعلان البنك المركزي الياباني لم يشر الي اي نوايا جدية بالعودة لتبني هذا النوع من السياسات التي طبقت في بداية العقد الحالي عندما التزم المركزي بوضع اسعار فائدة منخفضة خلال فترة زمنية جديدة، كما ركز بشكل كبير  علي دعم السيولة في القطاع المالي.
 
وابدي »ماساكي شيراكاوا« محافظ البنك المركزي الياباني شكوكه في امكانية دعم سياسات التوسع الكمي التي تبناها البنك من قبل في دفع عجلة النمو الاقتصادي، واكد اهمية الدور الرئيسي لسياسات الاقتصاد الكلي في مكافحة هبوط الاسعار.
 
ويذكر ان البنك حافظ علي عملية شرائه الشهرية للسندات الحكومية بنحو 1.8 تريليون ين، وتوقع بعض خبراء الاقتصاد قيام البنك بالتوسع في شراء السندات لدعم الاقتصاد.
 
وقال البنك في هذا الشأن إنه من المهم في الوقت الراهن نشر التأثيرات الايجابية لسياسات التوسع النقدي والتشجيع علي خفض اكبر لاسعار الفائدة لفترة طويلة الاجل في اسواق النقد من خلال توفير تمويل بأسعار منخفضة، وفقا لوكالة بلومبرج.
 
ولكن اوضح المحللون انه رغم اشارة البنك الي ان مكافحة الانكماش تمثل تحديا عصيبا امام الاقتصاد الياباني فإنه لم يظهر نواياه لتغيير سياسته النقدية واكتفي بالتعهد بالاستمرار في بذل اقصي الجهود لمعالجة مشكلة هبوط الاسعار.
 
ومن الجدير بالذكر، ان اسعار المستهلكين الاساسية باستثناء الغذاء تراجعت بنحو %2.2 خلال شهر نوفمبر الماضي مقارنة بالفترة نفسها في عام 2008، ولكن كان الانخفاض اقل مما حدث خلال الشهرين الماضيين بسبب استقرار اسعار الطاقة.
 
ومن جهة اخري رغم الارتفاع غير المتوقع في اجمالي الناتج المحلي الياباني في الربع الثالث من العام الحالي، فإن المخاوف حيال انزلاق اليابان الي الركود مجددا عادت مرة اخري بعد ارتفاع الين امام الدولار، بالاضافة الي ظهور عدد من البيانات الاقتصادية المحبطة للآمال ومنها تباطؤ نمو الانتاج الصناعي الذي ارتفع بنحو %0.5 بمعدل شهري في شهر اكتوبر الماضي حيث جاءت هذه النتيجة اقل من التوقعات.
 
ودفع صعود الين الي اعلي مستوي له منذ 14 عاما امام الدولار في نهاية الاسبوع الماضي صانعي السياسات الي اتخاذ خطوات فاعلة ازاء هذا الارتفاع الذي يضر كثيرا بشركات التصدير، وصرح »ناوتو كان« نائب رئيس الوزراء الياباني مؤخرا لوسائل الاعلام اليابانية بأن هناك حزم تحفيز سيتم اعتمادها مع بداية العام المقبل مما قد يساعد علي تهدئة الاوضاع الاقتصادية العصيبة التي تمر بها البلاد.
 
وقال متعاملون في اسواق العملة انهم لا يتوقعون حدوث اي تدخل وشيك في الاسواق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة