أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

ارتباط مرتقب بين سهمي‮ »‬القلعة‮« ‬و»أسكوم‮« ‬بعد شهر من القيد


محمد فضل
 
تترقب سوق المال اليوم قيد شركة »القلعة« للاستثمارات المالية، ليتدافع المستثمرون علي 188.1 مليون سهم بما يمثل %28.5 من إجمالي الأسهم المسموح بتداولها الحر في المرحلة الأولي.

 
 
 حسام حلمى
ويصاحب هذا القيد طرح تساؤل حول تأثير ذلك المرتقب علي سهم »أسيك للتعدين - أسكوم« الذي يساهم بنسبة %38 من إجمالي استثمارات »القلعة«.
 
ويأتي هذا الترابط نتيجة اعتماد المستثمرين علي السهم كبارقة أمل لانتشال أسهم شركة »أسكوم« من التحرك العرضي المائل للهبوط، حيث يدور سعر السهم السوقي منذ أسبوعين بين مستويي 26.80 و25.95 جنيه في ظل توقعات المتعاملين أن يجذب سهم اسكوم بعض السيولة الموجهة لأسهم »القلعة« والتي ستساهم في انتعاشة في حالة ارتفاع حجم الطلب علي أسهم »القلعة« دون وجود عروض موازية لها مما سيدفع المستثمرين للتحول نحو سهم »أسكوم« نظراً للارتباط الطردي المتوقع بينهما.
 
وتباينت آراء المحللون والمتعاملون بشأن تكرار نموذج ارتباط سهمي »أوراسكوم تليكوم O.T وموبينيل«، حيث أشار البعض إلي ارتفاع احتمالات حدوث ترابط نسبي بين »القلعة« و»أسكوم«، ولكن بعد مرور مدة زمنية لا تقل عن شهر.. حيث سينشغل المتعاملون بمحاولة اقتناص حصص مناسبة من أسهم »القلعة« خاصة في ظل ارتفاع عدد الأسهم المطروحة، حتي تستقر حركة السهم، ليبدأ الارتباط مع »أسكوم« ويتخذ اتجاهاً واضحاً.
 
فيما استبعد آخرون وقوع أي ارتباط بمختلف أشكاله بين السهمين نظراً لعدم تكوين بيانات تاريخية عن سهم »القلعة« تساعد علي بناء رؤية فنية عن السهم، فضلاً عن تميز شريحة مساهمي شركة »أسكوم« بالاستثمار طويل الأجل، واعتماد تحركات السهم علي نتائج أعمال الشركة بغض النظر عن أي مؤثرات خارجية.

 
وفي هذا السياق رجح محمد حلمي، المدير التنفيذي بشركة H.C أن تظهر آثار قيد شركة »القلعة« للاستثمارات المالية علي تحركات سهم »أسيك للتعدين - أسكوم« بعد شهر كحد أدني، حيث سينصب اهتمام السوق خلال الآونة الأولي علي متابعة مستوي الإقبال علي أسهم »القلعة« خاصة في ظل السيولة العالية التي يتمتع بها السهم وارتفاع نسبة التداول عليه.

 
وكانت »القلعة« قد توقعت أن تتراوح نسبة التداول الحر بين %12 و%15 في الفترة الأولي من الطرح في ظل السماح لنسبة %28.5 من إجمالي الأسهم للتداول الحر خلال الشهور  الستة الأولي بما يمثل 188.1 مليون سهم.

 
وأضاف حلمي أن الترابط المستقبلي بين الشركتين سيتخذ اتجاهاً طردياً نظراً لبلوغ نصيب شركة آسيك للتعدين من إجمالي استثمارات »القلعة« نسبة %38 ولتستحوذ بهذه النسبة علي النصيب الأكبر من استثمارات »القلعة« مما يؤكد أن الترابط بينهم أمر محتوم مع وضوح اتجاه سهم »القلعة« في السوق.

 
واستبعد المدير التنفيذي بشركة H.C تحول شريحة من المستثمرين في سهم »أسكوم« إلي »القلعة« حتي في حال تعرضه لإقبال كبير من قبل المتعاملين بالسوق، نظراً لاختلاف المجالات التي تعمل فيها كلتا الشركتان حيث تركز الأخيرة في نشاط الاستثمار المباشر بصورة أساسية، في حين ينصب اهتمام »أسيك« للتعدين علي التنقيب عن المعادن.

 
واتفق مع الرأي السابق محمد رضوان، مدير المبيعات بشركة »فاروس« للاستثمارات المالية، حيث أكد أن النشاط المتوقع علي تحركات سهم »القلعة« سينعكس في المدي القصير علي ارتفاع حجم الطلب علي سهم »أسكوم«، خاصة أنه يعاني من ضعف تحركاته خلال هذه الفترة حيث يتراوح سعره السوقي بين 26.80 و25.95 جنيه خلال الأسبوعين السابقين.

 
وضرب مثالاً بترابط شركتي »أوراسكوم تليكوم« و»الشركة المصرية لخدمات التليفون المحمول - موبينيل« وتأثر كلتيهما بأي أحداث تتعلق بالأخري.. وكذلك في الاتجاه السوقي لأي منهما.

 
وتوقع مدير المبيعات بشركة »فاروس« أن يستمر سهم »أسكوم« خلال الأيام الأولي من مستوياته العادية لأن النشاط المتوقع لسهم القلعة سينعكس إيجاباً علي السوق بأكلمها، وليس سهماً بعينه لكن مع استقرار تحركات »القلعة« سيدب نشاط إضافي لأسكوم ضمن معادلة الارتباط الطردي التي ستظهر مع مرور الوقت.

 
وفي سياق متصل رشح حسام حلمي، المستشار الفني بشركة »بايونيرز« لتداول الأوراق المالية، أن تنعكس مساهمة شركة »القلعة« للاستثمارات المالية في شركة »أسكوم« بنسبة %49.99 علي تحركات الأخير ولكن بنسب محدودة، في ظل تنوع استثمارات القلعة في مجالات أخري وعدم اقتصارها علي »أسيك« للتعدين مما يجعل معدل الترابط بينهما متوسط.

 
وأكد حلمي أنه مع مرور عدة أشهر علي قيد »القلعة« بالبورصة وتكوين بيانات تاريخية عن تحركات السهم قادرة علي تحديد مساره سيتحدد علي اثرها معدل الارتباط بتحركات أسكوم، خاصة أن السوق في حالة تذبذب ولم تبلغ بعد مستوي الاستقرار وتأكيد الاتجاه الصعودي.. لذا سيكون تحرك سهم »القلعة« مختلفاً عن اتجاه السوق بما يتضمن سهم »أسكوم« في البداية.

 
ورهن المستشار الفني بشركة »بايونيرز« احتمالية جذب سهم »أسكوم« بعض السيولة من الأسهم الأخري في ظل ارتباطه المحدود بسهم »القلعة« بارتفاع حجم الطلب علي الأخير في بداية القيد وضياع فرصة شرائه من جانب بعض المستثمرين، حيث سيترتب علي ذلك التوجه نحو »أسكوم« ليزيد علي إثرها معامل الارتباط بينهما.

 
ومن جهته أكد راضي حنفي، عضو مجلس إدارة شركة »سيتي تريد« لتداول الأوراق المالية أن يشهد سهم »أسكوم« ارتفاعاً خلال فترة قصيرة من تداول أسهم القلعة في ظل ارتباطه المتوقع مع السهم المطروح بقيمة اسمية منخفضة لا تتجاوز 5 جنيهات، بما يمثل عامل جذب كبيراً للسهم علاوة علي ارتفاع حجم الطلب عليه والذي من المنتظر أن ينتقل بدوره إلي سهم »أسكوم«.

 
كما توقع أن ينجح »أسكوم« في جذب مزيد من السيولة من السوق، خاصة في ظل التذبذب وعدم استقرار التحركات السعرية المرتقبة لأسهم القلعة والتي ستنعكس علي توجه بعض المستثمرين نحو أسكوم باعتباره المستفيد الأول من قيد شركة »القلعة« ليجني جزءاً من ثمار الإقبال والنشاط المرتقب للأخيرة.

 
ومن جانب آخر استبعد الدكتور إيهاب صبري الرئيس التنفيذي بشركة »سيتي ستارز« لتداول الأوراق المالية أن يشهد سهما »القلعة« و»أسكوم« أي نوع من أنواع الترابط في ظل عدم توافر بيانات تاريخية عن سهم »القلعة« يبني عليها رؤية فنية لاتجاه السهم وعلاقته بالأسهم الأخري بجانب اختلاف نشاط الشركتين، وتميز سهم »أسكوم« بضم مساهمين يتبعون استراتيجية الاستثمار طويل الأجل بما يقلل من تكاثر تحركات السهم بالعوامل الخارجية واعتماد تحركه بصفة أساسية علي نتائج أعمال الشركة.
 
وأكد صعوبة تكرار نموذج ارتباط سهمي »موبينيل« و»اوراسكوم تليكوم« بسبب اختلاف عدد الشركات المقيدة في السوق أثناء طرحهما مقارنة بالوقت الراهن، فضلاً عن أن إضافة مزيد من الأوراق المالية والارتباط الحالي مع الأسواق العالمية لن يتيح فرصة لخلق ترابط جديد بين أسهم معينة  عكس نموذجي »أوراسكوم تليكوم« و»موبينيل« الذي لم يجد أي عائق في طريقه في ظل انغلاق السوق المحلية وعدم تأثرها بالأحداث الدولية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة