أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

‮»‬الاتفاقيات الثنائية‮« ‬تحتاج مزيداً‮ ‬من الرقابة


عمرو عبد الغفار

شهدت الفترة الماضية عددا من العروض الخاصة بخدمات التجوال والمكالمات الدولية التي تتنافس فيها شركات المحمول لخدمة شريحة عريضة من العملاء، خاصة رجال الاعمال والمسافرين في رحلات الحج والعمرة والعاملين بالخارج، خاصة في بعض الدول العربية مثل المملكة العربية السعودية والكويت والبحرين.


 
حاتم دويدار
وتعتبر الاتفاقيات الثنائية بين مشغلي الشبكات المحليين مثل »فودافون مصر« و»موبينيل« و»اتصالات مصر« مع الشبكات الخارجية خاصة في دول عربية منها »موبايلي« السعودية و»زين« العالمية و»STC « السعودية، هي ابرز الاليات التي تعتمد عليها الشركات لتخفيض اسعار المكالمات الدولية وخدمات التجوال سواء لتقديمها لعملاء الشركات المحلية أو لعملاء الشركات التي يتم توقيع اتفاقيات ثنائية معها.

وطالب عدد من الخبراء بمراجعة هذه الاتفاقيات التي تتيح للشركات الخارجية تقديم خدماتها في السوق المحلية والاستحواذ علي حصص سوقية دون الحصول علي تراخيص من جهاز تنظيم الاتصالات، واكدوا ان مثل هذه الاتفاقيات لها تأثير سلبي علي التنافسية ويضر بمصلحة الشركات المحلية، مضيفين ان الشركات المحلية تتمتع بجميع المميزات الخاصة بالتراخيص لتقديم خدمات الاتصالات الدولية أو المحلية من خلال وزارة الاتصالات المصرية تحت إشراف جهاز تنظيم الاتصالات وسداد قيم هذه التراخيص وهو ما تستفيد منه الشركات الخارجية من خلال الاتفاقيات الثنائية دون سداد نفس القيم.

وكانت شركة »زين« العالمية قد وقعت اتفاقية مع الشركة المصرية لخدمات المحمول »موبينيل« لتوحيد تكلفة المكالمات علي نفس الشبكة لعملاء شركة زين المتواجدين في مصر عند اجراء مكالمات دولية للسعودية والكويت، وعدد من الدول الاخري بنفس تكلفة المكالمة المحلية داخل هذه الدول وليس بتكلفة المكالمات الدولية.

وتتعاون شركة »فودافون مصر« مع شركة »STC « لتقديم تكلفة ارخص علي خدمات التجوال والمكالمات الدولية التي يتم اجراؤها بين السعودية ومصر، كما تقدم شركة »اتصالات مصر« شبكاتها لخدمة عملاء موبايلي السعودية المتواجدين في مصر للحصول علي عروض في خدمات التجوال داخل مصر بنفس تكلفة المكالمة المحلية في السعودية.

من جهته قال محمود الجويني مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إن الاتفاقيات التجارية الثنائية بين شركات المحمول بمصر والشبكات الخارجية الاخري تمثل تنافسية في السوق المحلية ولكنها لا تعد اتفاقيات قانونية لأنها بعيدة عن رقابة الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، موضحا ان الدورالرقابي يكون علي الشركات المحلية فقط ولكن الشبكات الاجنبية الخارجية لا يمكن ان يقوم الجهاز بوضع قيود وأدوات رقابية علي ادائها واتفاقياتها في السوق المحلية.

وطالب الجويني بإعادة النظر في طبيعة الاتفاقيات التي تبرمها شركات المحمول المحلية مع الشركات الاخري، وان يتم وضع آليات من جهاز تنظيم الاتصالات لتحديد مدي تنافسية هذه العروض بالسوق المحلية في ظل تواجد شركات قد يقع عليها ضرر نتيجة هذه الاتفاقيات.

واوضح ان عروض المكالمات الدولية تتعلق بشكل مباشر بالشركة »المصرية للاتصالات« لانها تمتلك البوابة الدولية للمكالمات والاتفاقيات الاخيرة مثل اتفاقية »زين« مع »موبينيل« و»اتصالات مصر« مع »موبايلي« لها تأثير مباشر في التنافسية علي تقديم خدمات المكالمات الدولية، مشيرا الي أن الاعتراض ليس علي التنافسية الناجمة من هذه الاتفاقيات ولكن هذه التعاقدات التي تعطي حق تقديم خدمات المكالمات الدولية لشركات خارجية لا تمتلك هذه التراخيص وهو ما يضيع حق الدولة لانها المسئول عن عمليات شراء وبيع الاطياف الترددية واستغلالها داخل النطاق المحلي. قال حاتم دويدار العضو المنتدب لشركة »فودافون- مصر« ان الاتفاقيات الثنائية التي تبرمها الشركة مع شبكات خارجية مثل »STC « وغيرها بهدف تقديم خدمات مخفضة خاصة مكالمات الدولي والتجوال، تكون من خلال تعاقد تجاري حيث يتم تحميل الشركة التكلفة التي يتم تخفيضها اثناء العرض وأضاف ان التكلفة الاجمالية للعروض تتم بعد سداد المكالمات الدولية المررة بالكامل للشركة المصرية للاتصالات من خلال بواباتها، موضحا ان التخفيض يكون بين الشركتين المتعاقدتين مثل »STC « و»فودافون- مصر« بهدف الترويج لخدمات الشركة في فترة معينة، وليست عروضا بشكل دائم، وهو ما لا يعتبر اعتداء علي حقوق المصرية للاتصالات التي تمتلك بوابة المكالمات الدولية في مصر.

واتفق حمدي الليثي الخبير واستشاري قطاع الاتصالات مع ما سبق واكد ان الاتفاقيات الثنائية الخاصة بتمرير المكالمات الدولية مخفضة التكلفة بين الشبكتين لا تضر بمصلحة الشركة المصرية للاتصالات، لان عروض شركات »موبينيل« و»زين« تستهدف من خلال البوابة الدولية التي تمتلكها المصرية للاتصالات، والتي سددت شركة موبينبل مستحقاتها للحصول علي هذه الميزة، موضحا ان العرض يكون عبر اتفاق تجاري بين الشركتين حيث تتحمل احداهما التخفيضات التي تقوم بتقديمها للعملاء.

واكد ان المكالمات الدولية التي يتم تمريرها من خلال شبكات غير حاصلة علي تراخيص من جهاز تنظيم الاتصالات غير قانونية، وضارة بالسوق المحلية لكن اغلب الاتفاقيات المبرمة بالسوق حاليا لا تمثل مخالفة للحقوق الدولية في منح التراخيص أو استخدام اطياف ترددية من الشركات الخارجية دون حق لان الشركات المحلية حاصلة علي التراخيص بالفعل.

واشار الي ان شركة »اتصالات _مصر« تمتلك بوابة دولية خاصة بها لها الحق في تمرير مكالمات دولية من خلال شبكاتها وهو إطار شرعي وقانوني، لانها لا تقوم باستغلال البوابة الدولية الخاصة »بالمصرية للاتصالات« وبالتالي تعتبر منافسا لها في السوق والاتفاقيات الثنائية بخدمات التجوال والمكالمات الدولية.

وطالب علي الجانب الاخري بأن تكون مستويات الاسعار للعروض الناجمة عن الاتفاقيات التجارية بين الشركات من قبل جهاز تنظيم الاتصالات بحيث لا تضر بمصلحة شركات المحمول الثلاث في سوق الاتصالات المحلية بالاضافة الي »المصرية للاتصالات«.

واوضح محمد عيد مدير مكتب »زين« العالمية في مصر ان الاتفاقية التي تم توقيعها مع شركة موبينيل تهدف الي خدمة عملاء الشركة لتقديم تكلفة مخفضة في مكالمات التجوال اثناء تواجدهم في مصر عند اجراء مكالمات الي السعودية والكويت والبحرين وعدة دول افريقية، التي تمتلك شركة زين شبكات بها خدمات التجوال ويكون ذلك خلال مواسم معينة وليست عروضا مستمرة.

واكد عيد صعوبة توحيد المكالمات الدولية علي نفس الشبكة نافيا ان تكون هناك نية من الشركة للاقدام علي هذه الخطوة.

واضاف ان هناك عددا من العوامل التي تتحكم في مستويات الاسعار والتخفيضات علي المكالمات الدولية والتجوال منها اسعار العملات وتكلفة الحصول علي تراخيص الخدمة، والتي وضعتها الشركات في كل دولة بالاضافة الي الضرائب التي تكون عنصرا مهما في تحديد تكلفة المكالمات.

واشار الي ان الاتفاقيات الثنائية بين شركة »زين« وأي شركة اخري داخل مصر أو غيرها تكون طبقا المعايير القانونية والاقتصادية داخل كل دولة وان العروض لفترة محدودة غير دائمة، ولكنها تتنوع حسب متطلبات الاسواق الداخلية والخارجية في ظل التنافس داخل مناخ صحي، موضحا ان هناك عددا من الخدمات تسعي الشركة لتقديمها بالتعاون مع موبينيل في الفترة المقبلة لاستغلال المناخ التنافسي والقوة في خدمات الاتصالات بمصر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة