أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

تفعيل دور‮ »‬التصديري للبرمجيات‮« ‬يدفع لزيادة الصادرات


المال - خاص
 
تستعد هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات »إيتيدا« لبدء مشروع المساندة التصديرية للشركات المصرية بنسبة دعم تتراوح بين %7 و%10 من قيمة الصادرات،طالب عدد من الخبراء بضرورة تفعيل دور المجلس التصديري للبرمجيات وإعادة هيكلته علي غرار المجالس التصديرية الصناعية التابعة لوزارة التجارة والصناعة وتشكيل مجلس ادارة منتخب من بين الشركات المساهمة في صادرات الصناعة يكون منوطاً به وضع الخطط الاستراتيجية طويلة وقصيرة الاجل. أكد الخبراء اهمية المساندة التصديرية في الفترة الحالية لانها ستزيد من القدرة التنافسية لقطاع البرمجيات في الاسواق العالمية والاستفادة من خبرات المجالس النظيرة في الدول المتقدمة بقطاع البرمجيات مثل الهند والصين، ونقل هذه النماذج وتطبيقها علي الشركات المحلية مع مراعاة ادوات الرقابة والتدقيق في انشطة الشركات التي ستحصل علي الدعم والمساندة التصديرية. ولفت خبراء القطاع إلي ضرورة تحديد القطاعات التي ستحصل علي الدعم وتقسيمها الي شركات صغيرة ومتوسطة لتحصل علي نسبة مساندة اكبر من الشركات الكبيرة والقطاعات القوية بالفعل والتي لديها ميزات تنافسية اخري، مع ضرورة التأكد من صحة الاوراق والمستندات التي ستحصل بموجبها الشركات علي الدعم التصديري لمنع حدوث تجاوزات من الشركات او تلاعب في قيم انشطتها بشكل مخادع للحصول علي مساندة بحجم اكبر. وقال احد مسئولي واستشاري هيئة تنمية صناعة التكنولوجيا »إيتيدا« انه من المنتظر اقرار نسبة المساندة التصديرية خلال الاجتماع المقبل لمجلس إدارة الهيئة، حيث سيتم تخصيص نسبة من اجمالي صادارت كل الشركة كمنحة لدعم الصادرات في الاسواق الخارجية علي غرار صندوق تنمية الصادرات الصناعية التابع لوزارة التجارة والصناعة. وأشار الي انه سيتم تحديد نسبة %7 لمساندة صادرات الشركات المصرية الكبيرة والتي تتمتع بميزات تنافسية قوية في السوق المحلية ونسبة %10 للشركات المتوسطة والصغيرة، كما سيتم بحث آليات تقسيم وتصنيف الشركات لمنحها الدعم. وقال وائل أمين، رئيس المجلس التصديري للبرمجيات، إن هيئة تنمية صناعة التكنولوجيا تعد حاليا المنظومة الخاصة بالمساندة التصديرية لشركات البرمجيات المصرية في الاسواق الخارجية، ووضع ادوات الرقابة علي الشركات وتحديد المعايير للشركات الحاصلة علي المساندة التصديرية وإقرار الادوات الرقابية وتدقيق المستندات والفواتير التي ستقدمها هذه الشركات كدليل علي تنفيذ عمليات تصديرية وتثبت بها أحقيتها في الحصول علي المساندة التصديرية.

 
 
رائد امين
وأوضح ان هناك عدداً من المعايير الخاصة بتقييم الشركات وتقسيمها من حيث نسبة المساندة التي ستحصل عليها حسب احتياجات كل قطاع لهذا الدعم حيث سيتم تصنيف الشركات المصدرة الي درجتين هما شركات برمجيات القيمة المضافة الخدمات وشركات تجميع الاجهزة والمعدات الالكترونية. وأشار الي أن الهيكل الاداري في المجالس التصديرية للقطاعات الصناعية يختلف عن المجلس التصديري للبرمجيات من حيث طبيعة العمل والخطط والادوار التي تلعبها في تنفيذ ووضع خطط استراتيجية للقطاع،موضحا ان »أيتيدا« هي الجهة التي ستتولي هذه المهام في قطاع البرمجيات ومنظومة التصدير الخاصة به.
 
وقال »أمين« إن النموذج الهندي الخاص بدعم ومساندة صادرات البرمجيات في الاسواق الخارجية من اهم النظم الناجحة خلال الفترة الماضية ومكن الهند من صدارة قائمة الدول المصدرة لقطاع البرمجيات وتكنولوجيا المعلومات بالإضافة الي انظمة التصدير التي تتبعها وزارة التجارة والصناعة في القطاعات الأخري، موضحا أن منظومة المساندة التصديرية للبرمجيات المصرية اعتمدت في اعدادها علي هذه النماذج.
 
وأضاف من اهم العناصر التي ركز عليها المجلس الاستشاري خلال اعداد منظومة المساندة التصديرية التدقيق في المستندات والاوراق التي ستقدمها الشركات للحصول علي الدعم التصديري، موضحا انه سيتم تقديم فواتير وأوامر الشراء وصور العقود التي تم الاتفاق عليها مع الاسواق الخارجية وخطاب الاستلام والاوراق الخاصة بتحويلات المالية لقيمة الصفقات التي تم دفعها للشركة المحلية من السوق الخارجية.
 
وشدد سيد اسماعيل، رئيس مجلس ادارة شركة »IS « الاستشارية وعضو مجلس ادارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، علي ضرورة التأكد من البيانات والمستندات التي تقدمها الشركات لحصولها علي المساندة التصديرية ضمن المنظومة التي ستطلقها هيئة صناعة تكنولوجيا المعلومات خلال الفترة المقبلة،موضحا ان ذلك يتم من خلال الجهات الرقابية علي المساندة التصديرية للشركات بمراجعة أوامر الشراء والاتفاقيات المبرمة بين الشركة المصرية والجهة المصدر لها وفواتير التصدير وشيكات التحويلات البنكية بقيم الصفقات. وطالب بتفعيل دور المجلس التصديري في قطاع البرمجيات واعادة هيكلته من خلال إحدي الجهات الرقابية والمساهمة في وضع استراتيجيات تطوير الصناعة لانه سيضم الشركات المصدرة للبرمجيات المتواجدة في السوق بشكل فعلي وتستطيع معرفة اهم المعوقات وإزالتها اعتماداً علي خبراتها واحتكاكها بالواقع الفعلي للسوقين المحلية والخارجية. وأوضح محمد باهر، الرئيس التنفيذي لصندوق تنمية الصادرات التابع لوزارة التجارة والصناعة، ان هناك عدداً من الاجراءات التي يتخذها الصندوق عند منح مساندة تصديرية للشركات الصناعية المختلفة منها مراجعة الفواتير والمستندات من الجهات المختلفة والتي تقوم بتأكيد صحة هذه الاوراق، وأضاف أن هناك قنوات اتصال بين الصندوق والجهات الحكومية مثل الجمارك والضرائب وهيئة الرقابة علي الصادرات. وأشار الي عدد من التجاوزات والمخالفات التي كانت تقوم بها الشركات مثل تقديم اوراق وفواتير مبيعات تصديرية غير صحيحة بهدف زيادة حصصها من المساندة التصديرية من الصندوق، وأكد أن الفترة الاخيرة تراجع معدل هذه التجاوزات الي صفر%  تقريبا نتيجة زيادة الرقابة علي الشركات.
 
وقال إنه عند اكتشاف تجاوزات او حالات تقديم مستندات ورقية غير صحيحة يتم استرداد القيم التصديرية من المخالفين واتخاذ الاجراءات القانونية حيالها.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة