أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

عروض‮ »‬المصرية للاتصالات‮«.. ‬كثير من التنازلات وقليل من المكاسب


علاء الطويل
 
فرض العرض الاخير للشركة المصرية للاتصالات بتقديم مزايا ترويجية للاتصال من التليفون الارضي الي شبكات المحمول باسعار تقل عما تقدمه شركات المحمول.. تساؤلات عدة حول الجدوي الاقتصادية المتحققة للمصرية للاتصالات من وراء تلك العروض التي تضمنت الوصول بالحدود الدنيا لاسعار المكالمات الي اي شبكة محمول عند 15 قرشا للدقيقة، بينما تصل تكلفة المكالمة عند شركات المحمول الي19 قرشا للدقيقة.

 
 
 حمدى الليثى
ويزداد الجدل في ظل قيام المصرية للاتصالات وفق اتفاقية الترابط بينها وبين شركات المحمول التي تحدد الاسعار التحاسبية للمكالمات ان تسدد 11.5 قرش من تكلفة المكالمة الصادرة من شبكاتها الي اي شبكة للمحمول بما يعني عدم تحقق الجدوي الاقتصادية اذا تم حساب تكلفة التشغيل وحقوق العمالة وهامش الربح.
 
من جانبه قال الدكتور حمدي الليثي خبير الاتصالات، مستشار احدي شركات المحمول ان العروض الترويجية الاخيرة للشركة المصرية للاتصالات والتي تقوم من خلالها بتخفيض اسعارالمكالمات الي المحمول بمقدار النصف لتصل الي 15 قرشا للدقيقة هي اسعار تقل بنسبة %20 عن الفئات السعرية للمكالمات التي تقدمها شركات المحمول ـ تصل الي 19 قرشا للدقيقة ـ تبعث علي التساؤل حول المقارنة بين تكلفة الخدمة وسعر المكالمة الحقيقي.
 
وأشار الي أن الوضع الطبيعي لتعريفة مكالمة المحمول من علي شبكات المصرية للاتصالات أن تكون اعلي من 15 قرشا للدقيقة اذا اخذنا في الاعتبار ان المصرية للاتصالات تسدد 11 قرشا من التكلفة الي شركة المحمول المستقبلة المكالمة.
 
واوضح ان الهيكل الحالي للاسعار عبر العرض الاخير لا يسمح للشركة المصرية للاتصالات بان تجني من ورائه اي ارباح.
 
وكشف أن المعادلة لاتزال غير متوازنة اذا استمرت الشركة المصرية للاتصالات في تقديم المكالمات للمحمول عبر التعريفة الحالية لانها تقوم بانفاق مصاريف التشغيل ورواتب العاملين وسداد جزء من المديونيات، موضحا ان تلك البنود لن يتحقق منها اي شيء في ظل وجود وفر يصل الي 4 قروش فقط.
 
وتوقع الليثي ان تعيد »الشركة المصرية للاتصالات« النظر في مستوي السياسة السعرية للمكالمات الي شبكات المحمول بعد انتهاء العرض الاخير بما يسمح لها بالحفاظ علي مستويات ربحية معقولة تكفي خدمات التشغيل والعمالة.
 
من جانبه كشف عماد الازهري نائب رئيس مجلس ادارة الشركة المصرية للاتصالات للشئون التجارية ان العروض التي تقدمها الشركة مؤخرا والتي وصلت الي 15 قرشا للدقيقة لاي تليفون محمول لا تحقق للشركة ارباحا كبيرة في الوقت الحالي في ظل تسديد 11.5 قرش من سعر الدقيقة الي شركات المحمول، موضحا ان الشركة تراهن علي زيادة حجم الحركة الكلية للمكالمات الي اي محمول لتعويض انخفاض العائد علي العرض الترويجي.
 
واوضح الازهري ان المصرية للاتصالات قررت منافسة شركات المحمول علي جزء من حجم الاعمال الخاصة بمكالمات المحمول والشركة ملتزمة بالاطار الاخير الذي اقره الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بتحديد اسعار الترابط في تعاملاتها مع باقي شركات المحمول، مشيرا الي ان اي تغير مرتبط بوجود احكام قضائية لتعديل الاطار.
 
وأكد نائب رئيس مجلس ادارة الشركة المصرية للاتصالات للشئون التجارية أن الشركة ستستمر في سياستها الرامية إلي تذليل العقبات أمام مشتركيها للاستفادة من وضوح الصوت وقوة الشبكة مع الأسعار التنافسية التي تتمتع بها خدمات الشركة.
 
وفي سياق مواز قلل محللون في شركات البحوث من تأثير العروض الترويجية المتتالية للشركة المصرية للاتصالات علي الايرادات المجمعة، موضحين ان استبعاد دخول المصرية للاتصالات حلبة المنافسة مع شركات المحمول يجعلها بمنأي عن معدلات الارباح العالية التي تستحوذ عليها تلك الشركات من حركة المكالمات
 
وبلغت ايرادات الشركة »المصرية للاتصالات« من تقديم خدمات الترابط لشركات المحمول 705 ملايين جنيه في الشهور التسعة الاولي من العام الحالي مقابل 965 مليونا عن نفس الفترة من 2008 بحسب بيانات قوائم الشركة عن الشهور التسعة الاولي من العام الحالي.
 
وشهدت المنافسة بين شركات المحمول والشركة المصرية للاتصالات تنافساً شرساً منذ بداية العام الحالي، دفعها لطرح عروض ترويجية لجذب المزيد من العملاء، لتخفض المصرية للاتصالات تعريفة المحمول تدريجيا من 45 الي 30 قرشا في منتصف العام قبل ان تنهي العام بعرض ترويجي يصل الي 15 قرشاً للدقيقة.
 
وبدأت المصرية للاتصالات في الأول من ديسمبر الحالي تخفيضا جديدا علي سعر المكالمات من التليفون الثابت إلي المحمول لتصبح الدقيقة بـ15 قرشا بدلا من 30 قرشا، وذلك في كل أوقات اليوم طوال شهر ديسمبر.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة