أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

منافسة مرتقبة علي گعگة‮ »‬النهري‮«‬


الشاذلي جمعة
 
تستعد شركات التأمين لبدء منافسة جديدة علي كعكة التأمين النهري وذلك علي خلفية اعلان الحكومة عن انشاء 6 موانئ جديدة في محافظات بني سويف والمنيا واسيوط وسوهاج وقنا واسوان وذلك بهدف تيسير عمليات نقل البضائع.

 
 
 هانى طايل
من جهته كشف السيد عبد الله غازي مدير ادارة التأمين البحري بضائع بشركة قناة السويس للتأمين النقاب عن دراسة شركته التوسع في توفير التغطيات التأمينية المرتبطة بنشاط النقل النهري، وذلك بهدف زيادة حصيلة الاقساط من خلال المنافسة علي جودة الخدمة سواء في عمليات الاصدار أو صرف التعويضات.
 
وأشار غازي الي نجاح قناة السويس للتأمين في الحصول علي اقساط بلغت قيمتها 4.5 مليون جنيه في قطاع التأمين البحري خلال الأشهر الخمسة الاخيرة مقارنة بـ 9 ملايين جنيه خلال العام المالي المنتهي في 30 يونيو 2009.
 
وأضاف انه رغم سعي الشركات للمنافسة علي كعكة التأمين النهري فإن هناك بعض المخاوف التي تواجه تلك الشركات ابرزها المخاطر التي تواجه عمليات نقل البضائع من وإلي المحافظات المختلفة، نتيجة اختلاف منسوب مياه النيل في فترات الفيضان والسدة الشتوية، مما قد يؤدي الي زيادة مخاطر الشحوط والتصادم بين السفن والمراكب النيلية بسبب انخفاض منسوب المياه وتكون الرواسب الطينية.
 
وأشار مدير ادارة التأمين البحري بضائع بقناة السويس للتأمين الي انه من ضمن المخاوف التي تواجه توسع الشركات في نشاط التأمين النهري، صعوبة الرقابة علي الرسائل المؤمن عليها اثناء فترة التأمين وسعي بعض العملاء الي الاحتيال علي شركة التأمين من خلال التسبب بشكل عمدي في تحقق الخطر نتيجة سوء التخزين وعدم كفاءة عمليات شحن وتفريغ البضائع.
 
وطالب »غازي« الجهات الرقابية بضرورة اتخاذ الاجراءات الرادعة ضد الشركات التي تتنافس علي كعكة التأمين البحري بشكل عام والنهري بشكل خاص من خلال المضاربات السعرية بهدف زيادة حصيلتها من الاقساط، لافتا الي انه رغم ان بعض الشركات لاتغطي مخاطر الشحن والتفريغ فإن تلك التغطية تتم اتاحتها بقسط إضافي.
 
من جهة اخري اوضح محمود الجوهري مدير تعويضات واصدار التأمين البحري لمنطقة شمال القاهرة بشركة مصر للتأمين انه رغم سعي الشركات للاستحواذ علي اكبر حصة ممكنة من اقساط التأمين البحري بشكل عام والنهري بشكل خاص، فإن هناك بعض المخاوف التي تواجه التوسع في ذلك النشاط منها ضعف الاعتماد علي نهر النيل في نقل البضائع والاعتماد بشكل كبير علي النقل البري، بالإضافة الي انخفاض عدد الرحلات النيلية أضافة الي عدم توافر الكوادر المؤهلة للاكتتاب في نشاط التأمين النهري.
 
وأضاف انه من الصعوبات التي تواجه الشركات هي زيادة عدد السدود والأهوسة في مجري نهري النيل، مما يعرقل وصول البضائع الي ميناء الوصول في المهلة الزمنية المحددة لها، مما قد ينتج عنه تلف الرسالة أو البضاعة المنقولة، اضافة الي عدم توافر الوحدات النهرية الناقلة للبضائع ومطابقة للمواصفات العالمية من حيث درجة الامان والتجهيز.
 
وأشار محمود الجوهري، الي انه لكي يتم التغلب علي تلك العقبات يجب ان تقوم شركات التأمين باعداد وتدريب كوادر جديدة متخصصة في الاكتتاب في تأمينات النقل النهري، وكذلك التنسيق بين الشركات ووزارة الري بهدف تنظيم مرور الوحدات النهرية الناقلة للبضائع اثناء مرورها علي السدود والأهوسة بهدف عدم تعطيلها، مما يتسبب في زيادة المخاطر الناتجة عن البطء في نقل البضائع.
 
 واختلف مدير تعويضات واصدار التأمين البحري لمنطقة شمال القاهرة بمصر للتأمين مع وجهة النظر المؤكدة لوجود مضاربات سعرية بين الشركات علي كعكة التأمين النهري، لافتا الي ان محدودية ذلك النشاط التي لاتتجاوز %0.5 من عمليات النقل، مشيراً الي ان نشاط النقل النهري جاذب لشركات اعادة التأمين في الخارج وقبول اخطاره من السوق المصرية، نظرا لسعي الشركات للاكتتاب فيه وفقا لاسس التسعير الفنية العادلة.
 
 من جهة اخري لفت هاني طايل مسئول مبيعات التأمين النهري بشركة الدلتا للتأمين الي ان هناك بعض الصعوبات التي تحول توسع الشركات في نشاط التأمين علي النقل النهري منها عدم صلاحية المجري النهري وعدم ملاءمته غاطس السفن الحديثة، اضافة الي قدم اعمار الناقلات التي تعمل في نهر النيل والتي تتجاوز الـ 30 عاماً، مما يرفع من سقف المخاطر المرتبطة بعطل السفينة اثناء نقل البضائع.
 
وطالب طايل الجهات المختصة بضرورة اجراء الاصلاحات اللازمة لتوسعة وتعميق المجري النهري خاصة ان عمليات نقل البضائع من خلال الوحدات النهرية تعد احدي الوسائل الاكثر امانا وتوفيرا للنفقات اذا ما قورنت بوسائل النقل الاخري، مشيرا الي ان اسعار التأمين النهري تعد الاقل حيث انها لاتتجاوز قيمتها الـ 1.5 في الالف من قيمة البضاعة المنقولة.
 
وأشار مسئول مبيعات التأمين النهري بالدلتا للتأمين الي ان شركته استطاعت الحصول علي اقساط بلغت جملتها 13 مليون جنيه في نشاط التأمين البحري بما فيها التأمين النهري في 2009 مقارنة بـ 11.5 مليون جنيه اقساطاً في 2008، كاشفا النقاب عن أنها تتعامل مع كبري شركات اعادة التأمين العالمية مثل »ميونخ ري« الالمانية و»زيورخ ري« السويسرية.
 
بدوره اوضح مدحت صابر نائب العضو المنتدب لشركة رويال مصر للتأمينات العامة ان عدة عراقيل تواجه التوسع في نشاط التأمين النهري منها عدم توافر وسائل الشحن والتفريغ، اضافة الي عدم وجود شبكة نقل برية متكاملة ومرتبطة بالموانئ النهرية علاوة علي عدم توافر مخازن لتخزين وحفظ البضائع ذات الطبيعة الخاصة.
 
وأشار صابر الي ان الاخطار التي يجب ان يغطيها التأمين النهري تتمثل في الفقد والتلف الناتج عن وقوع حادث تصادم وغرق شحوط وحريق الوحدة الناقلة، لافتا الي ان التأمين يبدأ من وقت شحن الرسالة علي الوحدة الناقلة حتي تفريغها في ميناء الوصول، علي ألا تزيد حمولة الوحدة الناقلة علي الحد المقرر وان تكون مرخصة من الجهات الرسمية وان تبدأ الوحدة الناقلة رحلتها بعد اتمام الشحن مباشرة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة