أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

رئيس هيئة الثروة المعدنية : وضع مصر الحالى لا يعطى أى فرصة لزيادة معدلات الاستثمار التعدينى


حوار- نسمة بيومى

الوضع العام الذى تمر به مصر حالياً لا يعطى أى فرصة لزيادة معدلات الاستثمار التعدينى، هذا ما أكده الدكتور مسعد هاشم، رئيس هيئة الثروة المعدنية الجديد فى حواره مع «المال».

 
 مسعد هاشم
وقال هاشم إن هناك شركات عديدة فازت بمزايدة التنقيب عن الذهب عام 2009 وحتى الآن لم يصدر أى تشريع نهائى أو اتفاقية لبدء العمل، ومن ضمن الشركات التى تنتظر صدور تشريع نهائى لصدور قانون باتفاقياتها شركة «فيرتكس» الروسية «وزد جولد» الكندية و«ميكا ستار» العربية.

وكشف هاشم عن أنه تم الاتفاق بشكل نهائى مع شركة سانتامين المنتجة للذهب من منجم السكرى على منح مصر 150 مليون دولار، تمثل عائد اقتسام إنتاج المنجم من الذهب خلال العام الحالى، وذلك بناء على خطاب تسلمته الهيئة من شركة «سانتامين» مؤخرًا ، موضحا أن التوقيت الذى سيتم تسلم هذه المبالغ فيه جار تحديده حاليا.

قدمت شركة «سانتامين» لهيئة الثروة المعدنية طلبات لاسترداد نفقات تقدر بنحو 429 مليون دولار، لكن الهيئة وافقت على 355 مليون دولار فقط، وتعليقا على ذلك قال هاشم إن الهيئة لا تعتد إلا بالمصروفات التى انفقتها الشركة بشكل فعلى، فعلى سبيل المثال لا يمكن احتساب قيمة آلات وأجهزة مخزونة لم يتم العمل بها حتى الآن كما لا يمكن احتساب مصروفات أنفقها المستثمر وقت توقف عمله بناء على قانون أو قرار حكومى.

وقال إن شركة «سانتامين» تقوم بإرسال قوائم مصروفاتها متأخرة والهيئة لا تمتلك المرونة الكافية لاتخاذ القرار ولكن جميع المشكلات المحاسبية القائمة بين الشركة وهيئة الثروة المعدنية فى طريقها للحل النهائى قريباً، والتى تتضمن حساب نفقات العمل فى فترات التوقفات، فضلاً عن المخزون من المعدات والتى ترغب الشركة فى إضافتها ضمن قائمة مصروفاتها وغيرها من النقاط الخاصة باحتساب النفقات والمصروفات.

وأكد هاشم أن الاستقرار المأمول حدوثه سينعكس على جميع الأصعدة والقطاعات وليس الاستثمار التعدينى فحسب، مشيرا إلى أن هناك مشكلات أخرى تعوق الاستثمار التعدينى بخلاف غياب الاستقرار مثل مشكلة السولار على سبيل المثال، حيث إن شركات التعدين العاملة حاليا بمراحل البحث والاستكشاف والإنتاج تعانى مشكلات نقص السولار وقطع الطرق والاضرابات والتظاهرات وغير ذلك من الأمور التى تعطل عملها وتؤخر ضخ استثماراتها.

وقال إن تلك الأمور تجعل أى مستثمر يفكر أكثر من مرة قبل الدخول والاستثمار فى أى قطاع اقتصادى، حيث إن رأس المال يبحث عن الاستقرار والأمان، مضيفا أن مصر حقل خصب للاستثمار التعدينى، والدليل أن هناك عروضاً مقدمة من شركات هندية وتركية وأردنية للاستثمار فى خام الفوسفات فضلاعن شركات مصرية تقدمت لاستغلال خامات الحديد والكاولين.

وأضاف أن هناك 23 شركة تتنافس حاليا على مزايدة خام اكاسيد الحديد والكاولين، منها 6 شركات مصرية تتنافس بشكل نهائى على استغلال خام اكاسيد الحديد، فيما تتنافس 17 شركة مصرية على استغلال خام الكاولين، لافتا إلى أن الهيئة تقوم حاليا بدراسة هذه العروض، ومن المقرر الاعلان عن جميع الشركات الفائزة بمزايدة الخامات الثلاثة مارس المقبل.

وقال هاشم إن العروض الأفضل هى التى سترتفع فيها نسبة الإنتاج التى ستحصل عليها الدولة، بالاضافة إلى ارتفاع القيمة المضافة من استغلال الخامات التعدينية بمعنى أن الشركة التى ستقدم حصة إنتاج مرتفعة وستخلق قيمة مضافة للخامة عبر تصنيعها سيكون لها الأولوية فى الفوز بالمزايدة.

وأضاف هاشم أنه لن يتم طرح أى مزايدات تعدينية جديدة إلا بعد الانتهاء من مزايدة الفوسفات والحديد والكاولين والإعلان عن الفائزين فيها، لافتاً إلى أن الهيئة تنتظر صدور قانون التعدين الجديد الذى بإصداره سيحدث سيل فى المزايدات والاستثمار- على حد قوله، موضحا أن القانون تتم مناقشته حاليا فى مجلس الوزراء تمهيدا لعرضه على مجلس الشورى للتصديق عليه بشكل نهائى.

وقال إن شركة النصر للتعدين التابعة لوزارة الاستثمار والشركة المصرية للثروات التعدينية التى تؤول بنسبة %100 للهيئة وشركة الوادى الجديد للطفلة الزيتية التابعة لوزارة البترول وشركة فوسفات أبوطرطور التى تساهم فيها الهيئة وبنك الاستثمار ووزارة البترول وشركات السبائك الحديدية وسيناء للمنجنيز وغيرها تعمل وفق المخطط وهناك مستهدفات لتطوير العمل بها وزيادة إنتاجياتها خلال الفترة المقبلة.

وضرب هاشم مثالاً بالشركة المصرية للثروات التعدنية والتى لا تعمل بالعائد المرجو منها، لذلك تحتاج هذه الشركة إلى المزيد من التطوير وقد قررت تغيير مجلس الإدارة الخاص بها لدفع عجلة الإنتاج بالشركة، ومن المقرر أن تزودها الهيئة بمجموعة من العقود لاستغلال خامات الفوسفات والحديد والكاولين، وسيتم سحب العقود القديمة المتوقفة لديها نتيجة نفاد كمية الخامات على أن يتم إحلالها بالعقود الجديدة.

وبخصوص شركة «شلاتين» للتعدين التى تم إنشاؤها مؤخرا قال هاشم، إن تلك الشركة لها حق امتياز العمل فى منطقة خط عرض 22 إلى 24 درجة، وحتى الآن لم تبدأ العمل الفعلى وتمتلك فيها الهيئة %76 وبنك الاستثمار القومى %24 ورأسمالها 10 ملايين جنيه.

 
 مسعد هاشم يتحدث لـ المال
وذكر أنه من المقرر القيام بزيارة مرتقبة للمغرب خلال مارس المقبل لحضور اجتماع منظمة التعدين العربية ولمناقشة فرص الاستثمار الواعدة فى مصر وعرضها على الدول والشركات المشاركة فى المؤتمر.

وقال إن مصر تمتاز عن الدول المجاورة لها بوجود خامات نادرة تمثل لها ميزة تنافسية تجذب المستثمرين إليها، لافتا إلى أن الذهب يأتى على رأس القائمة وتنافس مصر فيه السعودية والسودان.

وذكر هاشم أن مصر والسودان والسعودية لديها الطبيعة الجيولوجية نفسها ولكن الميزة التنافسية التى تمتلكها مصر هى سابق الخبرة وتوافر العمالة المدربة والخبرات التعدينية،مضيفا أن قرب تشريع قانون التعدين الجديد يمثل ميزة تنافسية أخرى لمصر، حيث إن الانتهاء منه يعنى وجود تشريعات وقوانين منظمة للعمل جودتها تفوق السعودية والسودان.

وأضاف أن خام اليورانيوم يوجد فى مصر بكميات كبيرة مصاحباً لخام الفوسفات فضلا عن خامات المحاجر والملاحات (الحجر الجيرى والجبس وغيرهما) والتى توجد بأكبر الكميات فى مصر وليس فى السودان أو السعودية او غيرهما من الدول المجاورة، ويأتى الملح على رأسها والموجود بمليارات الأطنان فى منخفض القطارة وسيوة ووادى النطرون وملاحات المكس.

وأكد أن القانون الجديد سينقل ولاية استغلال الملح إلى هيئة الثروة المعدنية مما سيجعلها تتحكم أكثر بكيفية زيادة الاستثمارات، كما أنه سيتم فرض حظر على تصدير خامات تعدينية بعينها لمدة زمنية محددة ولتكن 5 سنوات لضمان وفاء المستثمر بتعاقداته التصديرية وطوال هذه الفترة على المستثمر أن يخلق قيمة مضافة للخامة التى يصدرها عبر تصنيعها وفى حال فشل المستثمر فى ذلك فمن حق الهيئة وقف تصدير الخامة بعد انتهاء هذه السنوات.

وأضاف أنه عقب تشريع القانون الجديد سيتم طرح مزايدات عديدة لاستغلال الخامات المعدنية وندعو كل المستثمرين للدخول فيها والاطمئنان على العمل فى مصر خاصة مع ارتفاع العوائد والأرباح المتحققة من الاستثمار بقطاع التعدين المصرى الذى لم يستغل بالشكل الأمثل والمفترض حتى الآن.

وذكر أن مصر تمتلك ميزة تنافسية فيما يخص خام الفوسفات والذى لا يوجد فى عدد من الدول المجاورة مثل السودان فتمتلك مصر مليارات الأطنان من خام الفوسفات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة