أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

استقالة‮ »‬البسيوني‮« ‬تنعش تيار استقلال القضاة


مجاهد مليجي
 
أعادت استقالة المستشار إسماعيل بسيوني، رئيس نادي قضاة الإسكندرية، إلي الأذهان إمكانية تراجع التيار الموالي لوزارة العدل، وما يترتب علي ذلك من حدوث انقسام في جبهة بسيوني، لاسيما بعد تبادل تياري »الاستقلال« و»الموالاة« الاتهامات.. الأمر الذي يبشر بعودة تيار الاستقلال إلي الواجهة، وإمكانية استرداد نادي الإسكندرية الذي خسر المستشار الخضيري، رئاسته في مواجهة بسيوني قبل عامين.

 
 
 أحمد مكى
بداية أعلن المستشار أحمد مكي، نائب رئيس محكمة النقض، أن استقالة المستشار إسماعيل بسيوني، رئيس نادي قضاة الإسكندرية جاءت نتيجة حدوث انقسام في جبهة بسيوني وصعود نجم وكيل المجلس الحالي المستشار محمد قطري، وتطلعه إلي رئاسة النادي، وهو ما أجبر بسيوني علي تقديم استقالته وتفعيل المادة 12 من قانون النادي والتي تنص علي إنهاء فترة رئاسة العضو المتقاعد بمجرد بلوغه سن المعاش أوتوماتيكياً، الأمر الذي يؤكد أن هذه الاستقالة كان يجب أن تتم في أول يوليو الماضي وليس بعد 4 شهور.
 
واضاف »مكي« ان المستشار البسيوني كان عبارة عن واجهة لمن يرفضون استقلال القضاة، حيث تولي البسيوني في الاسكندرية وتولي الزند في القاهرة لاجهاض مشروع القضاة، وما يشهده نادي القضاة في الاسكندرية اشبه بانقلاب داخلي ضد البسيوني ؛ لانه ناد اقليمي ودوره في حركة الاستقلال كان هامشيا ولكن يعتمد علي القاعدة الاصلاحية بين القضاة في نادي مصر بالقاهرة، حيث سيتم بمجرد نجاح تيار الاستقلال في نادي الاسكندرية مجدداً الدفع علي استعادة ضمان نزاهة انتخابات القضاة انفسهم، لان الانتخابات التي ادارها البسيوني لم تكن نزيهة وبالتالي فان القادم هو الأسوأ.
 
بينما اشار المستشار رفعت السيد،رئيس نادي قضاة اسيوط - مناهض لحركة الاستقلال - إلي ان رئاسة جميع نوادي القضاة وعضوية مجلس الادارة بها مقصورة علي العاملين فقط وهناك اعفاء للمتقاعدين اتوماتيكيا من منصبهم بمجرد بلوغ المعاش، مؤكدا ان تغيير اللائحة الداخلية لنادي الاسكندرية خلال آخر جمعية عمومية قامت بتعديل المادة 14 بإلغاء التجديد الثلثي، يتعارض مع القاعدة الاولي بان يراس النادي عضواً عاملاً وليس متقاعداً.
 
ونفي السيد وجود انشقاقات بنادي الاسكندرية وقال إن الأمر لا يعدو انتهاء لفترة رئاسة البسيوني وفق اللائحة بينما المجلس يستمر حتي نهاية السنوات الثلاث، حيث حددت اللائحة اسباب انهاء الرئاسة سواء بالاحالة للمعاش أو الحكم بالسجن أو الإقالة من القضاء أو الموت.
 
وحول صراع التيارات داخل القضاء اوضح السيد ان القاضي الذي يساند الدولة او يعارضها لا يصلح للقضاء، لان القاضي محايد بطبيعته وليس منحازاً.. ولا يوجد قاض منحاز للحكومة وآخر ضدها.
 
من جانبه نفي المستشار اسماعيل بسيوني، رئيس نادي قضاة الاسكندرية المنتهية ولايته، ما يتردد حول الاطاحة به، مؤكدا انه تقدم بالاستقالة طواعية حفاظا علي وحدة اعضاء النادي نظرا لبلوغه سن المعاش في يونيو الماضي وفقا للمادة 14 التي تم تعديلها سابقا، حيث ابدي المستشار محمد قطري عيسي رئيس محكمة جنايات دمنهور رغبته في الترشح لرئاسة النادي وتمسك بنص المادة 12 بنهاية رئاستي وبعد ان قررنا الاحتكام الي جمعية غير عادية يوم 4 ديسمبر المقبل، خاصة أن ذلك ساهم في انقسام جموع القضاة الامر الذي أدي إلي ضرورة تقديم الاستقالة طواعية إعمالاً لمبدأ تداول السلطة.
 
ونفي بسيوني وجود انقسام في جبهته ادي الي تقديم الاستقالة، مؤكداً نجاحه في خلق تواصل بين نادي الاسكندرية ومجلس القضاء الاعلي من جانب ووزارة العدل من جانب آخر، وهو الذي بدا من خلال تلقي دعم كبير من الوزارة والمجلس الاعلي لصالح رفاهية القضاة، بعد ان كانت جسور التواصل مقطوعة، مشيدا باختفاء الاحتجاجات والمظاهرات داخل النادي في مقابل انتعاش الخدمات التي تمثلت في إنشاء مكتب للضرائب العقارية ومعرض سيارات، إضافة إلي معرض ملابس العيد واقامة العديد من الرحلات.
 
واستبعد بسيوني ان يفوز تيار الاستقلال الذي اعلن عنه الخضيري مجددا في الاسكندرية، مرجعا ذلك الي تراجع التاييد لهم في النادي بعد تدفق الخدمات علي القضاة، نافيا ان تكون جبهته تابعة لوزير العدل او محسوبة علي الحكومة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة