أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

شرگات أوروبية گبري تستهدف زيادة مبيعاتها إلي‮ ‬%50‮ ‬في الأسواق الناشئة


ماجد عزيز
 
تتجه عدة شركات أوروبية كبري في الوقت الراهن إلي زيادة مبيعاتها في الأسواق الناشئة من جهة وتقليصها في نظيرتها المتقدمة من جهة أخري.

 
وهناك ثلاث شركات أوروبية - تُصنف علي أنها من أكبر الشركات في القارة - تهدف حالياً إلي الحصول علي %50 من إيراداتها عن طريق أسواق الاقتصادات الناشئة خلال السنوات الست المقبلة، وهي فيليبس، ومان، ورينو.
 
وتحاول الشركات الثلاث الحصول علي أكثر من نصف مبيعاتها من الاقتصادات الناشئة بحلول عام 2015 بهدف مواجهة النمو الاقتصادي البطيء في الدول الغربية عموماً، وتحصل الشركات الثلاث حالياً علي حوالي ثلث عوائدها من الاقتصادات الناشئة مثل الصين والهند والبرازيل والشرق الأوسط.

 
من جانبه، يري جيرارد كليستيرلي، المدير التنفيذي لشركة فيليبس - وهي شركة إلكترونيات ألمانية وواحدة من أكبر الشركات في العالم في هذا المجال - أن أكثر من نصف عوائد الشركة سوف يأتي من الاقتصادات الناشئة بحلول 2015، مما يزيد من ثقل الشركة في هذه الدول، مقارنة بالاقتصادات الغربية.

 
وقال هاكان صامويلسون، المدير التنفيذي لشركة مان - وهي شركة ألمانية ضخمة لتصنيع الشاحنات الكبيرة - إن الشركة لا تهدف حالياً إلي زيادة أعمالها في الاقتصادات الأوروبية المتقدمة، ولكنها تسعي إلي تدعيم تواجدها في الاقتصادات الناشئة.

 
وكشف كارلوس غوسن، المدير التنفيذي لشركة رينو - الفرنسية للسيارات - لصحيفة »فاينانشيال تايمز« أن شركته تسعي حالياً إلي المنافسة في أسواق أوروبا الغربية ولكن ذلك يعد موقفاً دفاعياً، مشيراً إلي أن الشركة تسعي من جانب آخر إلي زيادة التركيز علي الاقتصادات الناشئة، مستهدفة تحقيق وجود قوي فيها.

 
ومما سبق يتضح أن هناك احتمالاً متزايداً لانسحاب عدة شركات صناعية من أوروبا متوجهة إلي الاقتصادات الناشئة للاستثمار في الإنتاج والأبحاث والتنمية في هذه الأسواق.

 
وعلي صعيد متصل، تواجه الشركات الأوروبية في الأسواق الناشئة منافسة شرسة ليس فقط من قبل الشركات الأمريكية التقليدية وإنما من جانب المجموعات المحلية مثل »شنغهاي إليكتريك« المتخصصة في توليد الطاقة، و»هاواوي« لتصنيع معدات الاتصالات.

 
وقال دافيد مايكل، الخبير الاقتصادي بشركة الاستشارات »بوستون كونسولتينج جروب«، إن هناك مشكلة كبيرة تواجه الشركات الأوروبية في الأسواق الناشئة، وهذه المشكلة لا تأتي من الشركات الأمريكية المنافسة، وإنما من الشركات الهندية والصينية سريعة النمو.

 
وتجدر الإشارة إلي أن مجموعتي »بروكتر آند جامبل« و»جنرال إليكتريك« الأمريكيتين حققتا %22 من مبيعاتهما من خلال الأسواق الناشئة في العام الماضي، كما حققت »جنرال إليكتريك« عوائد من هذه الأسواق تفوق الضعف، مقارنة بمجموعة »سيمنز«، أكبر مجموعة شركات هندسية أوروبية.

 
وتحقق كل من شركتي سيمنز وشنايدر إليكتريك أوف فرانس، حوالي ثلث مبيعاتهما من الأسواق الناشئة، ولكنهما لم تكشفا عن خططهما في المستقبل.
 
وحصلت مجموعة شركات الهندسة الإلكترونية السويسرية - السويدية »«أيشا برون بوفيري ABB « علي %55 من الطلبيات الجديدة لديها في الربع الثالث من العام الحالي من الاقتصادات الناشئة، وهو مستوي غير مسبوق ولا يمكن لأي شركة أخري تحقيقه.
 
وكان معدل النمو السنوي لهذه المجموعة خلال الأعوام الخمسة الماضية حوالي %39 في الهند و%21 في الصين.
 
وأكد ميشيل ديماريه، المدير المالي لمجموعة »ABB « ارتفاع الطلب للاستثمارات في الأسواق الناشئة بشكل واضح، خاصة خلال فترة الركود.
 
يذكر أن أغلب الشركات الأوروبية الكبري الأخري تولي اهتماماً كبيراً بالأسواق الناشئة، وتُقدر مجموعة »سيمنز« أن %50 من النمو الاقتصادي العالمي خلال السنوات المقبلة سوف يتحقق من الاقتصادات النامية، بينما تقدر مجموعة الاستشارات »بوستون كونسولتينج جروب BCG « أن %90 من هذا النمو سيكون مصدره من أسواق الدول النامية.
 
وقدرت مجموعة »BCG « أن %50 أو أكثر من الطلب العالمي يأتي من الاسواق الناشئة، مشيرة إلي أن أهداف الشركات الاوروبية لزيادة مبيعاتها في هذه الاسواق خلال السنوات المقبلة يتحدد نجاحها وفقاً لحجم الطلب في هذه الاسواق خلال الفترة المقبلة.
 
وبينما تري مجموعة »ABB « أن المجموعات الأوروبية أفضل من مثيلاتها الأمريكية في الاسواق الناشئة، معللة ذلك بأن المجموعات الاوروبية تتبني منهج عمل يعتمد علي اللامركزية وبالتالي فهي أكثر حركة ونشاطاً، إلا أن مجموعة »BCG « للاستشارات تري أن الشركات الأمريكية تتفوق علي مثيلاتها الأوروبية في هذه الأسواق، وأرجعت ذلك إلي أسباب لغوية وثقافية، موضحة أن الشركات والجامعات الأمريكية أفضل من الأوروبية بالنسبة لجذب الخريجين في الأسواق الناشئة.
 
وعلي صعيد متصل، توقع صندوق النقد الدولي أن يرتفع نصيب دول البريك BRIC »البرازيل، روسيا، الهند، الصين« من الناتج العالمي إلي نحو %27 بحلول عام 2014.
 
ونقلت صحيفة »فاينانشيال تايمز« عن الصندوق أنه يتوقع تراجع نصيب الولايات المتحدة من الناتج العالمي في 2014 إلي أقل من %25، في حين رجح ارتفاع نصيب الصين وحدها من الناتج إلي أكثر من %10 بحلول العام ذاته.
 
وتوقع الصندوق تراجع نصيب أكبر أربع دول في الاتحاد الأوروبي »المانيا، فرنسا، بريطانيا، إيطاليا« إلي حوالي%12  فقط بحلول 2014.
 
من جهة أخري، رجح صندوق النقد أن يصل ميزان الحساب الجاري لدي الصين في عام 2014 إلي حوالي %8 من إجمالي حجم اقتصادها، في حين توقع وصوله لدي الولايات المتحدة إلي أقل من %-2.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة